انطلاق فعاليات الملتقى الثامن عشر لأجيال علماء الاجتماع العرب

تم نشره في الأحد 20 تموز / يوليو 2008. 10:00 صباحاً

 

عمان-الغد- تنطلق اليوم في عمان فعاليات الملتقى الثامن عشر لأجيال علماء الاجتماع العرب والتي تستمر في عمان من صباح يوم الأربعاء المقبل 23 /7 ثم تواصل انعقادها في البتراء صباح يومي الخميس والجمعة المقبلين 25- 26/ 7/ 2008 بتنظيم مشترك بين الهيئة العربية للثقافة والتواصل الحضاري - بيت الأنباط والجمعية العربية لعلم الاجتماع.

ويشارك في الملتقى عشرون باحثاً شاباً وما يقارب العشرة أساتذة ممن لهم خبرة في توجيه البحوث الاجتماعيّة في موضوعات اجتماعية عدة، ومن بين الأساتذة المشاركين الطاهر لبيب ومحسن بوعزيز والبشير التليلي من تونس ومارلين نصر من لبنان وفايز صياغ وسالم ساري وحلمي ساري وإبراهيم عثمان من الأردن ومحمد فرحات من فلسطين، ويتوزع الشبان الباحثون على دول الأردن ومصر ولبنان والجزائر وفلسيطن.

ويعاين الباحثون موضوعات مختلفة ومنها العناية بالأولاد في دور الحضانة اثر خروج المرأة إلى العمل، والملاهي الليلية في مجتمع مديني محافظ تونس نموذجا، والرعاية الاجتماعية: منافسة أم توزيع أدوار بين سياسات الدول.

وهناك دراسة عن تمثلات الحب في لبنان: مقاربة سوسيوثقافية، وبحث عن خصخصة المؤسسات الصناعية وأثرها على استراتيجيات التكييف الأسري، وتنقش بعض البحوث عناوين اقتصادية وجندرية وشبابية ومنها آثار الشراكة والتحولات الاقتصادية العالمية على سوق الشغل التونسي وتأثير المعاملة التمايزية بين الجنسين داخل العائلة على المردود المدرسي لكل من الطلبة والتلاميذ، استراتيجية التفاعل الاجتماعي من خلال تزويد صغار الفلاحين بمياه الري، والشباب والمشاركة السياسية والإعلانات الدوائية للمستهلك مباشرة في الأردن من منظور جندري، ومحددات نجاح وفشل المرأة في الانتخابات البلدية والبرلمانية في الأردن لعام 2007 والخطاب الديني في الفضائيات العربية، وغيرها من الموضوعات البحثية الاجتماعية.

والملتقى فرصة سنويّة للشباب الباحثين العرب ممن يعدّون بحوثاً أكاديمية، في مستوى الماجستير والدكتوراه، ويرغبون في عرضها للمناقشة الجماعية، بهدف تطويرها نظريّاً ومنهجيّاً. وفي هذا الملتقى يترشّح الباحثون في علم الاجتماع من مختلف الجامعات العربيّة.

وسبق لهذا الملتقى أن عقد، بالتعاون مع مؤسسات علمية وثقافية وطنية، في المغرب وتونس ومصر ولبنان والأردن ومدريد، وبعض هذه البلدان استضافته عدة مرات.

وقال الدكتور الطاهر لبيب إن اختيار الأردن لعقد الملتقى جاء بعد منافسة مع دول عربية مثل البحرين والإمارات العربية المتحدة، وعبر عن ثقته ببيت الأنباط كمؤسسة عربية ثقافية تسعى للعمل الجاد، وأشار الدكتور فايز صياغ المستشار العلمي للملتقى إلى أن وجود الباحثين العرب في عمان والتقاءهم مع مختلف الشرائح الاجتماعية وأخذهم الملاحظات العلمية على بحوثهم يمكن له أن يسهم في رفع نصاب البحث العلمي في البحوث الاجتماعية والنهوض بها بشكل جدي إضافة إلى أهمية التشبيك الثقافي بين مؤسسة بيت الأنباط والجمعية العربية لعلماء الاجتماع العرب، وهي فرصة للارتقاء بطبيعة النشاطات المشتركة عربيا بين مؤسسات المجتمع المدني.

التعليق