اختتام فعاليات مؤتمر "Connecting Classrooms"

تم نشره في الخميس 10 تموز / يوليو 2008. 10:00 صباحاً

 

عمّان- الغد- اختتمت أمس فعاليات مؤتمر "Connecting Classrooms" الذي نظمه المجلس الثقافي البريطاني، وضم 170 خبيرا تعليميا ومهنيا ومسؤولا حكوميا مثلوا خمس عشرة دولة من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والمملكة المتحدة.

وتناول المشاركون في المؤتمر وعلى مدار ثلاثة أيام كيفية مساعدة الأطفال والشباب لكي يصبحوا فاعلين في المستقبل. ويهدف المؤتمر إلى تعريف العاملين في حقل التعليم كيفية مساعدة الأطفال والشباب على تنمية مهاراتهم وفهمهم للثقافة العالمية، بحيث يمكنهم المشاركة بشكل إيجابي في الحياة والعمل للوصول إلى مجتمع عالمي.

وتم خلال المؤتمر عرض الخبرات التي تم اكتسابها من المشروعات الحالية، وهي توظيف تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في التعليم وأساليب مبتكرة في التعليم، التي جمعت ما بين الممارسين وصناع القرار من المنطقة والمملكة المتحدة، لاستعراض ما تم تحقيقه، إضافة إلى استغلال المشروعات كقاعدة يستلهم منها الحاضرون الأنشطة المستقبلية.

وجرى كذلك استطلاع آراء المعنيين بالعملية التعليمية على مستوى المدارس، للوصول إلى أفضل التوصيات الخاصة بكيفية تنمية المهارات والمفاهيم لدى أجيال المستقبل، وكيف يمكن للدول تحقيق ذلك من خلال التعاون فيما بينها.

وقام المجلس الثقافي البريطاني أثناء المؤتمر بتعريف المشاركين ببرنامج الشراكة الجديد الذي يحمل اسم Connecting Classrooms الذي يضم  ثلاثة عناصر رئيسية وهي: مشروعات المناهج التعاونية، والتنمية المهنية لعولمة التعليم، والجوائز الدولية. ومن خلال هذه المبادرة سيتم تدعيم فهم الطلاب لهويتهم وصلاتهم بالعالم من حولهم وثقل مهاراتهم للمشاركة البناءة بكافة الطرق في مجتمعاتهم ومساعدة صغار المتعلمين في المنطقة والمملكة المتحدة ليصبحوا "مواطنين عالميين". ويستفيد كل من المدرسين وقادة المدارس، والمهنيين في مجال التعليم من فرص تبادل الخبرات وقياس ممارساتهم وأدائهم في ضوء المعايير الدولية.

ومثل الأردن في المؤتمر وفد مكون من ممثلين عن وزارة التربية والتعليم برئاسة الأمين العام للشؤون الفنية والتعليمية، إضافة لممثلين عن مدارس ضاحية الرشيد وإسكان الجامعة للبنات ومدرسة جميل بن شاكر للبنين المشاركة في مشروع أساليب مبتكرة في التعليم بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني.

التعليق