المشاط يروي حكايته مع صدام وتفاصيل غزو الكويت

تم نشره في الثلاثاء 8 تموز / يوليو 2008. 09:00 صباحاً
  • المشاط يروي حكايته مع صدام وتفاصيل غزو الكويت

 عمان - الغد - صدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر أخيرا كتاب "كنت سفيرا للعراق في واشنطن" للسفير محمد المشاط يروي فيه تفاصيل غزو الرئيس العراقي الراحل صدام حسين للكويت في العام 1990، عندما كان الكاتب سفيرا للعراق في واشنطن.

وفي تقديمه للكتاب يرى الدكتور سيار الجميل أن المؤلف يروي سيرة الأحداث الدراماتيكية لفترة خصبة بالأسرار السياسية، والمواقف الدبلوماسية.

ويبين أن الكتاب يتضمن تقييما لشخصيات، وتوصيفا لما حدث مع تحديد موقفه من الأزمة التاريخية الصعبة، مشيرا إلى أن السفير المشاط من أوائل السفراء الذين تمردوا على نظام صدام حسين عقب الغزو، والذي اعتبره بداية النهاية لذلك النظام.

ويلفت الجميل إلى أن أهمية الكتاب تأتي من أهمية صاحبه الذي اعتبره واحدا من أمهر القياديين الإداريين العراقيين، مشيرا إلى ثقافته في تخصص القانون وعلم الاجتماع.

وكشف أن المشاط كان الوحيد من بين سفراء العراق الذي ترجم أحاسيسه وهواجسه من عواقب الغزو، أمام الجميع في اجتماع السفراء ببغداد قبل أيام من عاصفة الصحراء.

ويأمل الجميل أن تشكل مذكرات المشاط خدمة للباحثين والساسة لرأيه أنها جزء من مرحلة تاريخية صعبة مر بها العراق، وأن صاحبها شاهد إثبات لوقائع مهمة خصوصا أثناء عمله سفيرا للعراق في الولايات المتحدة.

وخلص أن الكتاب يشكل وثيقة تاريخية مهمة في تاريخ العلاقات العراقية - الأميركية أثناء أصعب مرحلة مر بها تاريخ العراق المعاصر، لافتا إلى أن الكتاب يتميز بالأمانة التاريخية، ويسجل صاحبه فيها موقفه من الأحداث التي جرت في حينها ومن النظام العراقي نفسه.

التعليق