وداعا دكتور عبد الوهاب المسيري

تم نشره في الجمعة 4 تموز / يوليو 2008. 10:00 صباحاً

 

رشا عبدالله سلامة

تماما كما حلقت بنا نظرياته ودراساته إلى منطقة هي أبعد من الخذلان والاستسلام السائد، تماما كما تخطفتنا الحسرة والغصة على فراقه..

حتى لحظاته الأخيرة لم تفارق نظرة الأمل عينيه المتعبتين.. ولم تفارق ضحكته الواعدة بغد تحرير قريب محياه المنهك من ثقل الضغوطات.

عندما تشرفت بإجراء مقابلة معه كانت هي الأخيرة له أمسك بيدي نحو تفاؤل بقرب انفلاق الفجر.. ربّت على كتفي قائلا "حترجعي يا بنتي على بلدك.. الحياة حكاية وقت بس.. الإسرائيليين دول مش هيبقوا في فلسطين".

كان ذلك عندما بحت له بأمنيتي أن أراها يوما قبل أن أموت، قلت له "بتخيل يا دكتور إني رح أكون عجوز لما تتحرر بلدي، وإنه أولادي وأحفادي رح ياخدوني أهد معهم جدار الفصل العنصري"، طوقني حنانه عندما قال لي "لا وإنتي عجوز ده إيه. حتروحي وإنتِ لسه صبية إن شاء الله".

كلما ثبطت انكسارات أرض الواقع من عزيمتي وآمالي بقرب الخلاص من الجبروت الصهيوني تعود كلماته لتطرق مسامعي فلا ألبث أن أبتسم برضا تسبقه دمعة دافئة تماما كما دفقات آماله التي تضج بدماء الثورة.

لم يكن حديثه يوما ما حديث شعارات.. بل لطالما ساق الحجة والبرهان لتبديد دعوات الهزيمة والخذلان والاستسلام.. لطالما عرّى ضعف كيان العدو وتهافته داعيا لقوة عربية حقيقية من شأنها وأد الغطرسة الصهيونية.

اليوم، سيلتقط أعداؤك أنفاسهم.. لقد استراحوا من عبء كبير كان يجثم على صدورهم.. عبء لم يراعوا لأجله حالتك الصحية فكانوا يعتقلونك من المظاهرات ويلقون بك على قارعة الطريق الصحراوي، فلا تلبث تستقل أي سيارة نقل وتعود لموقع المظاهرة.. 

استراحو من عبء فكرك الحر الذي تركوا وعاءه الجسدي النحيل تحت وطأة السرطان ينهش فيه حتى تداركك أحد أصحاب الضمائر الحية.. لن أنسى اهتراء ملابسك وساعتك عندما قلت لي بأن المتسولين لم يرضوا أخذها عندما تصدقت زوجتك بهم تعففا، بينما كنت بقامتك الفكرية العملاقة ترضى بذلك لأن معركتك وهمومك كانت أكبر من كل ذلك.

ثمة خوف يخالجني كما باقي أبناء هذا الجيل، لأن أحرار جيلكم باتوا يرحلون الواحد تلو الآخر.. لكن وعدنا وعهدنا لك يا دكتور المسيري أن نبقى قابضين على جمر الوطن والحرية ودثر المعتدي والمحتل أيا كان..

فلترقد وموسوعاتك الفذة بسلام.. وعندما تتحقق نبوءتك قريبا بالتحرير، سنشد إليك رحال الحرية نحو القاهرة فنهديك نصرنا، علّ روحك التي ظلت ملتهبة حسرة على فلسطين تهدأ وتنعم.

وداعاً دكتور عبد الوهاب المسيري.

التعليق