انقطاع الكهرباء يضيع على الملايين مشاهدة أهداف قبل نهائي يورو 2008

تم نشره في الجمعة 27 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً

 

بازل (سويسرا)- مع انطلاق بطولة الامم الاوروبية الحالية "يورو 2008"، أعلن الاتحاد الاوروبي لكرة القدم (يويفا) بكل فخر أنه وللمرة الاولى ستكون الجهة المنظمة للبطولة المقامة في النمسا وسويسرا هي المسؤولة عن البث التليفزيوني لمباريات البطولة إلى مختلف أنحاء العالم.

ولكن مساء اول من أمس الاربعاء، حرم الملايين من جماهير كرة القدم في العالم كله من مشاهدة الاجزاء الاخيرة الحاسمة من المباراة المثيرة التي جرت في بازل بسويسرا عندما تغلبت ألمانيا على تركيا 3/2 لتصل إلى نهائي يورو 2008.

وانقطعت اشارة البث التليفزيوني، الذي يبدو أنه تعطل بسبب عاصفة رعدية اجتاحت فيينا مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي في مركز البث الدولي بالعاصمة النمساوية، قبل تسجيل ألمانيا هدفها الثاني بالمباراة مباشرة عن طريق مهاجمها ميروسلاف كلوزه.

وأشار اتحاد الكرة الاوروبي إلى أنه من بين جميع القنوات والمحطات التليفزيونية، لم تتمكن سوى قناة الجزيرة القطرية و"سويس تي في" السويسرية من استكمال البث لاحقا.

وكان باستيان شفاينشتايجر قد سجل هدف ألمانيا الاول اول من أمس وأضاف فيليب لام هدف الفوز الثالث للفريق، فيما سجل هدفي تركيا أوجور بورال وسميح سينتورك.

وأكد مدرب المنتخب التركي فاتح تيريم، الذي شاهد فريقه وهو يعود بشكل درامي في مبارياته الثلاث السابقة ليحقق الفوز بعد التأخر بهدف أو أكثر في كل مباراة، أن تركيا كانت تستحق التأهل للنهائي.

وقال تيريم "أشعر بحزن كبير. فقد اقتربنا للغاية من التأهل وكان اللاعبون رائعين في المباراة.. لقد منحنا الكثير بالفعل لتركيا وكنا نود لو منحناها التأهل للنهائي. ولكن هذا لم يحدث".

أما المدرب الألماني يواخيم لوف فقد كان ممتنا بشدة لمجرد تأهل فريقه إلى النهائي.

وقال لوف "كانت مباراة مشحونة للغاية، ولكنني سعيد جدا بتأهلنا".

وأضاف لوف "لقد نال الهدف المتأخر الذي سجلناه من معنويات الأتراك، ومنذ هذه اللحظة لم تكن هناك أي نقطة رجوع بالنسبة لهم. وقبل هذا، قدم الاتراك أداء رائعا وكانوا فريقا قويا للغاية. لقد أثبتوا تمتعهم بروح مثابرة كبيرة".

وتقدمت تركيا، التي لم تهنأ بتقدمها في جميع مبارياتها الاربع بالبطولة الاوروبية وصولا إلى قبل النهائي سوى في إجمالي تسع دقائق، في الدقيقة 22 من المباراة عندما سدد اللاعب كاظم كاظم، الذي كان قد سدد كرة أخرى في العارضة في وقت سابق من اللقاء، كرة جديدة ارتطمت في العارضة أيضا.

ولكن هذه المرة سقطت الكرة أمام أوجور الذي سددها من مسافة قريبة لتدخل المرمى من بين ساقي الحارس الالماني ينز ليمان.

ولم يستمر تفدم الاتراك في أول مباراة قبل نهائي يلعبونها على الاطلاق ببطولة الامم الاوروبية لاكثر من أربع دقائق، حيث سجل شفاينشتايجر هدفه الثالث بالبطولة عن طريق تمريرة عرضية من زميله لوكاس بودولسكي.

ولم يأت الهدف الالماني بالتأثير المنتظر على أداء الفريق، حيث واصل الاتراك سيطرتهم على مجريات اللعب ولكنهم لم يخلقوا فرص حقيقية للتسجيل.

وقبل نهاية الشوط الاول بدقائق قليلة تعرض لاعب خط الوسط الالماني سيمون رولفس لجرح قطعي فوق عينه اليسرى بعد اصطدامه برأس اللاعب التركي آيهان أكمان الذي أصيب هو الآخر بجرح كبير في وسط رأسه. وبرغم أن لاعب باير ليفركوزن الالماني عاد إلى الملعب بعد تلقي العلاج لجرحه الدامي، فقد استبدله لوف فيما بين شوطي المباراة.

وبدأ أداء ألمانيا يتحسن قليلا في الشوط الثاني، ولكنها فشلت بكل تأكيد في فرض سيطرتها على المباراة.

وتقدم كلوزه لألمانيا في الدقيقة 79 من المباراة، ولكن تركيا التي تمكنت من قبل في قلب نتيجة ثلاث مباريات لها بأهداف قاتلة في اللحظات الاخيرة، نجحت في إدراك التعادل قبل نهاية الشوط الثاني بأربع دقائق عن طريق سميح.

ولكن هذه المرة، كانت ألمانيا هي من قلب موازين المباراة عندما سجل لام هدفا قاتلا في الدقيقة الاخيرة من عمر اللقاء ليرسل ألمانيا إلى سادس نهائي أوروبي في تاريخها.

وقال لام بعد المباراة "إنها واحدة من أسعد اللحظات في حياتي.. ربما لم نلعب جيدا ولكننا حاولنا بشدة. كان علينا أن نقاتل حتى اللحظة الاخيرة.

وأنا سعيد لاننا جنينا ثمار مجهودنا".

وأضاف لام الذي يتحمل جزءا من مسؤولية الهدف التركي الثاني "إنني سعيد لانني تمكنت من مساعدة الفريق على الفوز في النهاية".

من ناحية أخرى، تعرض شخصين لإصابات بالغة فيما كان يشبه فرار جماعي لجمع كبير ضم 30 ألف مشجع بعدما ضربت الرياح العاتية والرعد العاصمة النمساوية خلال الشوط الثاني من مباراة أمس

واستمر هطول الامطار الغزيرة على فيينا لما بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي (العاشرة مساء بتوقيت جرينتش).

كما أدى سوء الاحوال الجوية إلى إجلاء المتواجدين بالمركز الاعلامي الدولي لبطولة يورو 2008 في فيينا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كاس يورو 2008 (محمد سيد محمد)

    الجمعة 27 حزيران / يونيو 2008.
    انا مصرى و برشح ونفسى مصر تفوز باكاس العالم مصرررررررررررررانا بحبك يا مصر مصر مصر مصر
  • »كاس يورو 2008 (محمد سيد محمد)

    الجمعة 27 حزيران / يونيو 2008.
    انا مصرى و برشح ونفسى مصر تفوز باكاس العالم مصرررررررررررررانا بحبك يا مصر مصر مصر مصر