"مبروك" مبادرة تسعى لتأسيس حياة زوجية ناجحة

تم نشره في الخميس 26 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً
  • "مبروك" مبادرة تسعى لتأسيس حياة زوجية ناجحة

 

محمد الكيالي

عمان- تتعدد المشاكل التي يواجهها الأشخاص المقبلون على الزواج وبعده، وتتمثل بأسباب تتعلق بالنساء والرجال على حد سواء منها عدم الموافقة على الزواج والطلاق والرغبة بالحمل وما إلى ذلك من أسباب عدة.

وتؤكد السكرتير العام في المجلس الأعلى للسكان رائدة قطب أن مبادرة "مبروك" التي استحدثها المجلس مؤخرا، تعتبر من أهم المبادرات التي تهدف إلى مساعدة الأزواج الجدد وتوجههم حول كيفية بدء حياتهم الزوجية بالطريقة الصحيحة والسليمة.

وتعمل الحكومة جاهدة بالتعاون مع دائرة الأحوال المدنية لنشر الوعي لدى الأزواج الجدد حول أهمية ضرورة التخطيط واتخاذ القرارات الصائبة قبل وبعد الزواج.

وتأتي المبادرة كجزء من حملة "حياتي أحلى" التي أطلقها المجلس الأعلى للسكان في كامل أنحاء المملكة في نيسان(ابريل) الماضي، وبالتعاون مع وزارتي الصحة والأوقاف ودائرة الأحوال المدنية.

وتحت شعار "حياتي أحلى" تعمل الحملة الوطنية لتنظيم الأسرة على نشر الوعي بأهمية المباعدة بين الأحمال لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات، وخلق توجه اجتماعي إيجابي نحو الأسرة الصغيرة بما يتفق وتعاليم الأديان السماوية.

كما تأتي هذه الحملة في إطار التعاون مع وزارة الصحة والمجلس الأعلى للسكان، وبدعم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية(USAID).

وحسب الموقع الالكتروني لـ"صحتنا"، فإن حملة "حياتي أحلى" تتميز بمشاركة ودعم القطاع الخاص لها التي تتمثل في مشاركة شركة أمنية وشركة فاين لصناعة الورق الصحي التابعة لمجموعة نقل.

ويتمثل إسهام شركة أمنية في هذه الحملة من خلال وضع رسائل صحية على جميع بطاقات الشحن التي يستخدمها أكثر من مليون مشترك، بالإضافة إلى توزيع مواد الحملة من نشرات وملصقات في جميع مراكز أمنية المنتشرة في كافة أرجاء المملكة.

وستقوم "أمنية" برعاية الحملة عبر إرسال أكثر من300.000 رسالة صحية شهريا لجميع مشتركيها.

ويشير الموقع إلى أن برنامج شركاء الإعلام لصحة الأسرة يتمثل دوره في تنظيم وإعداد هذه اللقاءات التوجيهية لموظفي ومديري مكاتب دائرة الأحوال المدنية والجوازات لتصل مبادرة مبروك ضمن حملة "حياتي أحلى" إلى جميع الخاطبين والمتزوجين حديثا ولتكون رزمة مبروك مرجعهم الأساسي للحصول على المعلومات فيما يخص الصحة الإنجابية وخدمات الرعاية الصحية لتنظيم قضاياهم الأسرية.

وتستند الحملة على الدراسة القاعدية لمستويات المعرفة والاتجاهات والممارسات الخاصة بصحة الأسرة في الأردن لعام2005، والتي كشفت عن تباطؤ في معدل انتشار استعمال الوسائل الحديثة لتنظيم الأسرة، بالإضافة إلى وجود تباين وتدني في استعمال تلك الوسائل.

وسيتم توزيع60 ألف نسخة من رزمة "مبروك" ما بين صيفي2008

و2009، بحيث يتم توزيعها عبر75 مكتبا منتشرا في كامل أرجاء المملكة خلال الشهر الحالي.

وتؤدي دائرة الأحوال المدنية والجوازات في هذه المبادرة دورا كبيرا وفعالا من خلال اهتمامهم في تثقيف الخاطبين والمتزوجين حديثا حول أمورهم الاجتماعية والصحية؛ بما فيها الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة، ولدعمهم هذه المبادرة من خلال مكاتبهم المنتشرة في مختلف أرجاء المملكة لإيصال رسائل هذه المبادرة المنضوية تحت مظلة حملة "حياتي أحلى".

وتقول قطب إن الرزم تحتوي على معلومات تركز على الصحة الإنجابية والتخطيط الأسري والأمور التي تواجه المقبلين على الزواج في أول سنتين من الارتباط.

وتحتوي الرزم أيضا على منشورات صحية تتعلق بالحوار، الحمل، النفاس، كيفية العناية بالمواليد الجدد، الوسائل اللازم اتباعها للتحكم بالحمل إضافة إلى براويز وقائمة بالخدمات الطبية العامة والخاصة المنتشرة في كامل أنحاء المملكة.

وتشير قطب إلى قيام دائرة الأحوال المدنية والجوازات بتدريب نحو300 موظف للعمل على توزيع طرود "مبروك" ومتابعة الإجراءات التي بدأت مؤخرا بدعم من جامعة جون هوبكينز الأميركية.

وتؤكد إحصائيات قامت بها المؤسسة الأردنية للصحة الأسرية والسكانية مؤخرا أن معدلات الخصوبة لدى النساء تدنت من 4.4 إلى 3.7 خلال عام 1997 ولغاية2002، ووصلت إلى معدل 3.6 بين عامي 2004 و2007.

وتبين الدراسة التي أجريت في مختلف مناطق المملكة، أن نسبة الخصوبة بلغت 3.2 في الكرك، و3.4 في عمان، 3.6 في مادبا، 3.8 في الزرقاء واربد وجرش، وبلغت في أقصى معدلاتها 4 درجات في المفرق ومعان والعقبة.

ويؤكد التقرير ضرورة العمل على تقييم الخطط الحالية للتنظيم الأسري ووضع برامج جديدة تعمل على تغيير عادات الخصوبة واستعمال موانع الحمل التي زادت نسبتها من 56% عام2002 إلى 57% عام 2007.

وتوضح الدراسة إلى أن نسبة النساء اللواتي توقفن عن استعمال موانع الحمل خلال الاثني عشر شهرا الماضية، ارتفعت من 42% عام 2002 إلى 46% عام 2007 وكانت الأسباب في فشل هذه الطرق تتمحور حول الرغبة في الحمل، ورغبة الزوج بالحمل ولدواعي الطلاق.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »رائع والى الامام (فدوى)

    الجمعة 27 حزيران / يونيو 2008.
    خطوه رائعه ونتمنى تشديد الاهتمام على تطوير التوعيه في المواضيع الأسريه والتربويه في بلدنا الحبيب, فالبيت هو الخليه الأساس للمجتمع ويستحيل عليه التغيير إلا بتغيير وتطوير مفاهيمنا التربويه, ويجب توسعة الشريحه المستهدفه لحملات مماثله حيث انني للأسف لم اعلم بحملة "حياتي أحلى" إلا من خلال هذا المقال.. وايضا" ليس كافيا" اهتمامنا بالصحه الانجابيه والطفوله المبكره, حيث ان للتربيه السويه أسس قد تخفى علينا ويجب التطرق لها واقترح اقامة دورات للتوجيه بهذه الشؤون واذا أمكن الترويج لها لتصل الى المتزوجين حديثا" والمقبلين على الزواج فالتربيه الجيده وغرس الصفات الحميده لدى الاطفال أمور تحتاج للمثابره والذكاء. وشكرا" لكم
  • »رائع والى الامام (فدوى)

    الخميس 26 حزيران / يونيو 2008.
    خطوه رائعه ونتمنى تشديد الاهتمام على تطوير التوعيه في المواضيع الأسريه والتربويه في بلدنا الحبيب, فالبيت هو الخليه الأساس للمجتمع ويستحيل عليه التغيير إلا بتغيير وتطوير مفاهيمنا التربويه, ويجب توسعة الشريحه المستهدفه لحملات مماثله حيث انني للأسف لم اعلم بحملة "حياتي أحلى" إلا من خلال هذا المقال.. وايضا" ليس كافيا" اهتمامنا بالصحه الانجابيه والطفوله المبكره, حيث ان للتربيه السويه أسس قد تخفى علينا ويجب التطرق لها واقترح اقامة دورات للتوجيه بهذه الشؤون واذا أمكن الترويج لها لتصل الى المتزوجين حديثا" والمقبلين على الزواج فالتربيه الجيده وغرس الصفات الحميده لدى الاطفال أمور تحتاج للمثابره والذكاء. وشكرا" لكم