المانيا "الواثقة" في مواجهة تركيا "المعطوبة"

تم نشره في الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً
  • المانيا "الواثقة" في مواجهة تركيا "المعطوبة"

 

بال (سويسرا)  - تلتقي المانيا الواثقة من قدراتها على بلوغ النهائي للمرة السادسة في تاريخها مع تركيا "المعطوبة" اليوم الاربعاء على ملعب سانت جاكوب بارك في بال في المباراة الاولى من نصف النهائي كأس اوروبا 2008 لكرة القدم المقامة في النمسا وسويسرا حتى 29 الحالي.

وسيكون المنتخب التركي الذي سيواجه المانيا مختلفا كليا عن ذلك الذي واجه كرواتيا في ربع النهائي وتفوق عليها بركلات الترجيح (3-1 بعد تعادلهما في الوقتين الاصلي صفر-صفر والاضافي 1-1).

وسيغيب عن المنتخب التركي 6 لاعبين على الاقل اربعة منهم بسبب الايقاف وهم الحارس فولكان ديميريل والمدافع ايمري اسيك ولاعبا الوسط تونجاي سانلي واردا توران، بالاضافة الى اصابة المهاجم المتألق نهاد قهوجي والمدافع ايمري غونغور الذي اصيب في المباراة الاولى ضد البرتغال.

ويحوم الشك ايضا حول مشاركة ثلاثة لاعبين هم المدافع الصلب ثروت تشيتين لاصابة في ركبته، وتومار ميتين لاصابة في حالبيه، بينما يملك لاعب الوسط ايمري بيلوز اوغلو املا ضعيفا في المشاركة بعد اصابته بتمزق عضلي في المباراة الاولى وهو عاود التمارين الخفيفة قبل يومين فقط، وسيتخذ المدرب فاتح تيريم والجهاز الطبي قرار بهذا الشأن صبيحة يوم المباراة.

واعتبر المهاجم سميح شانتورك الذي سجل هدف التعادل في الثانية الاخيرة ضد كرواتيا وفرض التمديد، انه على الرغم من الاصابات فان المنتخب التركي سيبذل قصارى جهده لبلوغ النهائي، وقال: "بالطبع تعرضنا لضربة قوية بسبب كثرة الاصابات التي طالت افراد المنتخب لكننا مصممون على تقديم عرض جيد في مواجهة منتخب قوي".

وتابع "لا شك ان الالمان يحترموننا بعد العروض التي قدمناها في هذه البطولة واستطيع ان اؤكد ان المباراة لن تكون نزهة لالمانيا".

وكشف "كما هو معروف، زميلنا حميد التينتوب يلعب في صفوف بايرن ميونيخ الذي يمد المنتخب بخمسة لاعبين وقد حصلنا على معلومات هامة جدا لكيفية مراقبتهم".

واوضح "كانت الضغوط كبيرة علينا في ربع النهائي، اما الان فقد زالت نهائيا لاننا لا نملك شيئا لنخسره".

في المقابل، يخوض المنتخب الالماني الذي قدم عرضا جيدا امام البرتغال في ربع النهائي (3-2)، المباراة بتشكيلة متكاملة بعد تعافي لاعب وسطه المؤثر تورستن فرينغز من اصابة بكسر في احد اضلاعه.

وكان فرينغز غاب عن المباراة ضد البرتغال وحل مكانه سيمون رولفس الذي ابلى بلاء حسنا.

وقال مدرب المانيا يواكيم لوف: "انا سعيد لان فرينغز تماثل للشفاء واصبحت الخيارات كثيرة امامي في وسط الملعب".

وتابع "حصلنا على الضوء الاخضر من الجهاز الطبي ولا مشكلة على الاطلاق بالنسبة اليه فقد تدرب بشكل عادي مع زملائه وان كان سيشعر ببعض الالام التي سترافقه لفترة طويلة".

يذكر ان لوف سيعود للجلوس على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين بعد ان طرده في المباراة الاخيرة من الدور الاول ضد النمسا واجبر على متابعة المباراة ضد البرتغال من غرفة زجاجية في المدرجات ولم يسمح له بالتواصل مع اللاعبين.

وحذر لوف من مغبة الاستهتار بالمنافس، وقال: "المنتخب التركي لا يستسلم ابدا، ولاعبوه يتمتعون بكبرياء لامتناهية".

ويبدو المنتخب الالماني (حامل اللقب 3 مرات/رقم قياسي) واثقا من بلوغ المباراة النهائية للمرة الاولى منذ ان توج عام 1996، وبدا ذلك واضحا في كلام قائده ميكايل بالاك الذي قال "دقت ساعة الحقيقة. نحن في نصف نهائي بطولة اوروبا ولدينا فرصة كبيرة لبلوغ النهائي".

الا ان صانع العاب تشلسي الانجليزي الذي سجل هدفين حتى الان في البطولة، حذر من المنتخب التركي رغم معاناة الاخير من اصابة عدد كبير من لاعبيه وايقاف اخرين، معتبرا انه ليس بالخصم السهل: "هذا المنتخب لديه عقلية المانية لذا سيكون صعبا جدا. كل ما فعلوه حتى الان هو الثقة بالنفس وتسجيل الاهداف قبل نهاية كل مباراة، وهذه امور وحدها المانيا فعلتها سابقا".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ألماني (eyad)

    الخميس 26 حزيران / يونيو 2008.
    انشاالله المانيا اليوم تفوز وبفرق 3
  • »hffgf (ايبياي)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    نشامى الالمان
  • »لا مستحيل في عالم المجنونة (مجدي أبو سالم)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    منذ الأزل ونحن نتابع مباريات كرة القدم ومايحدث فيها من مفارقات عجيبة غريبة فريق يلعب طوال 90 دقيقة والفريق الآخر يفوز بوقت قاتل
    وما زلت أذكر المباراة بين منتخبي البرازيل والأرجنتين في مونديال ايطاليا عام 90 عندما اعدتنا البرازيل لنجومية السحرة في اسبانيا 82 حيث قدموا كل ما يمكن منة متعة وفن طوال 93 دقيقة ولكن الماكر مارادونا وبهجمة واحدة استطاع أن يسحب البساط من تحتى أقدام السحرة عندما ترك زميله كانيجيا في مواجهة الحارس البرازيلي ويسجل هدف الفوز الوحيد
    وفي هذا العرس الأوروبي نجح الأتراك أنفسهم بالعودة أكثر من مرة للفوز مع اللحظات تلأخيرة كما كان أمام التشيك والكروات
    وقدموا لنا أروع الأمثلة على بذل الجهد المطلوب دون تراخي أو وجل من المنافس وان المنافسة لا تنتهي إلا مع الصافرة النهائية أطيب أمنيات التوفيق للفريق التركي اليوم أمام المانيا
  • »تركيا ستفوز (تركيا)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    يارب الفوز لنركيا
  • »ألماني (eyad)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    انشاالله المانيا اليوم تفوز وبفرق 3
  • »hffgf (ايبياي)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    نشامى الالمان
  • »لا مستحيل في عالم المجنونة (مجدي أبو سالم)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    منذ الأزل ونحن نتابع مباريات كرة القدم ومايحدث فيها من مفارقات عجيبة غريبة فريق يلعب طوال 90 دقيقة والفريق الآخر يفوز بوقت قاتل
    وما زلت أذكر المباراة بين منتخبي البرازيل والأرجنتين في مونديال ايطاليا عام 90 عندما اعدتنا البرازيل لنجومية السحرة في اسبانيا 82 حيث قدموا كل ما يمكن منة متعة وفن طوال 93 دقيقة ولكن الماكر مارادونا وبهجمة واحدة استطاع أن يسحب البساط من تحتى أقدام السحرة عندما ترك زميله كانيجيا في مواجهة الحارس البرازيلي ويسجل هدف الفوز الوحيد
    وفي هذا العرس الأوروبي نجح الأتراك أنفسهم بالعودة أكثر من مرة للفوز مع اللحظات تلأخيرة كما كان أمام التشيك والكروات
    وقدموا لنا أروع الأمثلة على بذل الجهد المطلوب دون تراخي أو وجل من المنافس وان المنافسة لا تنتهي إلا مع الصافرة النهائية أطيب أمنيات التوفيق للفريق التركي اليوم أمام المانيا
  • »تركيا ستفوز (تركيا)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    يارب الفوز لنركيا
  • »ومع ذلك اتمنى فوز الاتراك (فارس ارديسات)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    اتمنى فوز المنتخب التركي لما قدمه في البطوله من لعب وفن ومهاره من جهه وللبساله واللعب حتى النهايه من جهة اخرى ومع ذلك حتى لو خسروا فانهم سيخرجون مرفوعي الراس ((عاشق ايطاليا))
  • »ومع ذلك اتمنى فوز الاتراك (فارس ارديسات)

    الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008.
    اتمنى فوز المنتخب التركي لما قدمه في البطوله من لعب وفن ومهاره من جهه وللبساله واللعب حتى النهايه من جهة اخرى ومع ذلك حتى لو خسروا فانهم سيخرجون مرفوعي الراس ((عاشق ايطاليا))