حفل موسيقي فرنسي في المركز الثقافي الملكي

تم نشره في الثلاثاء 24 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً

 

عمان ـ أحيا المغنيان الفرنسيان "جيرار ماين" و"ريمي لونوبل" أمسية غنائية وموسيقية بعنوان "حفل موسيقي على طريقة اهل بورغينا" أول من امس في المركز الثقافي الملكي.

اشتملت الامسية التي نظمها المركز الثقافي الفرنسي على خمس عشرة فقرة غنائية نهلت من عوالم موسيقى الروك.

ومع أغنية "غير البريء" التي اتسمت بالايقاع الموسيقي البطيء المعبر عن حالة منكسرة من خيبة امل عاطفية في جو مفعم بالاحاسيس والمشاعر الحزينة قدما اغنيات "في العمق" و"لا تخافي أيتها الفتاة الصغيرة" و"فالس الاكورديون" و"أول الصباح".

كما قدما بمصاحبة الجيتار والايقاع قصيدة مغناة مترجمة الى الفرنسية للشاعر الايطالي المعروف "إريي دي لوتشا" تفاعل معها الحضور الذي احتشد في المسرح الدائري والتي غلب عليها الايقاع الرومانسي البطيء والهادئ لينتقل بعدها الى اغنية اكثر حيوية بعنوان "استرخ" ومن ثم يتصاعد الايقاع الممتزج بموسيقى "الريف الاميركي" في اغنية "ارجع" التي قدماها باللغتين الفرنسية والانجليزية.

وينغمس جيرار ماين في صياغة ايقاع سريع وغاضب على طريقة الروك لاغنية تعبر عن ذكرياته الطفولية في بلدته التي نشأ فيها والمعروفة بكثرة المناجم حيث كان العمال يموتون بسن مبكرة لينتقل منها الى اغنية حزينة لاناس ينتظرون في محطة القطارت وقد غلفهم حزن الفراق او السفر او لربما انتظار حبيب طال غيابه فيما كانت اغنية "الريح التي ولدت في المدينة" تشير الى رحلة سفر طالت وحملت اوجاع المسافر الباحث عن طمأنينة ودفء لحب مفقود.

ومن قصيدة مترجمة للدكتور منذر المصري بعنوان "طفل الانتفاضة" عبرت عن اوجاع طفل يفقد احباءه نتيجة ما يمارس في الاراضي الفلسطينية المحتلة في ظل الاحتلال الاسرائيلي تفاعل الجمهور بحرارة مع ما ابدعه ماين بتقديمها كأغنية بألحانه الخاصة وصوت استطاع ان يؤثر بصدقية في مستمعيه.

ويتدرج ماين ولونوبل في امسيتهما التي حضرها جمهور كبير معظمه من الناطقين بالفرنسية, بـ"اغنية الحب" المفعمة بالعاطفة رافعين من حرارة المشاعر التي تولدت لدى الجمهور ليختماها بأغنية "مقهى الالوان" التي تحمل حسا انسانيا رفيعا ومرهفا.

واعرب جيرار ماين لوكالة الانباء الاردنية عن سعادته لوجوده في المملكة منذ عام تقريبا مشيرا الى انه سيغادر الى ايطاليا قريبا حيث يقيم آملا العودة في اقرب فرصة ممكنة.

واوضح انه زار معظم المناطق السياحية في المملكة مثل ام قيس والبترا ووادي رم والعقبة منوها بما تتميز به هذه المناطق من جماليات وتأثير على الحالة الشاعرية للموسيقي.

ولفت الى ان زميله ريمي المقيم في المملكة منذ عامين شارك بعض الفرق الاردنية في تقديم عدد من العروض الموسيقية مشيدا بالذائقة الموسيقية عند الاردنيين.

التعليق