حدائق الملكة رانيا العبدالله: برامج طموحة لخدمة المجتمع المحلي

تم نشره في الأحد 22 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً
  • حدائق الملكة رانيا العبدالله: برامج طموحة لخدمة المجتمع المحلي

 

فريهان الحسن

عمان-الغد-تسعى حدائق الملكة رانيا العبدالله منذ تأسيسها في العام 2002 ومن خلال أنشطتها وفعالياتها المتجددة والمتنوعة إلى خدمة المجتمع المحلي والتفاعل معه بسائر شرائحه، من أطفال وشباب ونساء.

وتهدف من ذلك إلى إشاعة الترابط والتواصل الفعال بين جميع حلقات المجتمع، وتحقيق التنمية المنشودة تنفيذاً لرؤية جلالة الملكة رانيا العبدالله في رعاية الأسرة الأردنية بسائر فئاتها.

وتقع حدائق الملكة رانيا العبدالله في الجزء الشرقي من العاصمة عمان وتحديدا في حي ام نوارة بين منطقتي النصر والقويسمة بمساحة 26 دونما، وتضم عدة مرافق مثل؛ مركز ثقافة الطفل، ومركز تنمية المرأة ومركز التميز الشبابي، إضافة للمرافق الرياضية.

وتلتزم الحدائق، بحسب ضابط الاتصال والعلاقات الخارجية انتصار البنا، بتقديم الخدمات لمواطني المجتمع المحلي، ومشاركته في عملية اختيار النشاطات والدورات والمحاضرات التي تلامس واقع المجتمع واحتياجاته بيسر وعدالة وشفافية، مع مراعاة التطوير في الخدمات والاستخدام الأمثل للموارد البشرية والتقنية والبنية التحتية لتحقيق التنمية المستدامة.

وتشير البنا إلى أن الحدائق تقدم البرامج الحديثة والفريدة مثل برنامج حماية الأطفال من الاساءة الذي يتم بالتعاون مع ادارة حماية الأسرة التابعة لمديرية الأمن العام، وبرنامج حقوق الطفل بالتعاون مع جمعية حقوق الطفل الأردنية، وكذلك برنامج تعزيز دور المرأة الاقتصادي بالتعاون مع(ارادة)، وبرنامج التوعية والتثقيف الصحي.

وتوفر الحديقة برامج لتنمية الطفولة المبكرة تخدم الأطفال من 3-5 سنوات الذين لا تتاح لهم الفرصة بالالتحاق برياض الأطفال، وبرنامج التوعية ضد العنف والإساءة داخل الأسرة "حماية"، وبرنامج التوعية والتثقيف المروري "سلامتي" الذي يعتمد على زيارة المدارس واقامة عرض مسرحي.

إلى جانب مشروع لقاء الفنانين الشباب بأطفال عمان "ابداع" لخلق علاقة بين الطفل ومحيطه عن طريق اعطائه الأدوات الابداعية اللازمة للتعبير عن نفسه.

ويأتي برنامج التوعية والتثقيف القانوني من ضمن برامج فريق المرأة، الذي يمكن المرأة من الوعي بكافة حقوقها، إضافة إلى برنامج التوعية والتثقيف الصحي الذي يهدف إلى توعية وتثقيف سيدات المجتمع المحلي في الأمور الصحية المختلفة.

ويهدف برنامج تمكين المرأة اقتصاديا إلى خلق فرص عمل لها داخل بيتها لتمكينها اقتصاديا بالتعاون مع وزارة التخطيط والتعاون الدولي مع مركز تعزيز الانتاجية "ارادة".

وتبين البنا أن الدورات المجانية التي تعقد للسيدات تقام على مدار العام، وتهدف إلى خلق فرص عمل لسيدات المجتمع المحلي لاكسابهم مهارات تمكنهم من دخول سوق العمل، مثل الأشغال اليدوية والشموع والكرتون والتزيين والطباعة والحاسوب واللغة الانجليزية والرسم على الزجاج، وغيرها، وتأتي السيدات من جميع مناطق عمان الشرقية للاستفادة من الدورات.

وباستطاعة السيدات اللواتي استفدن من الدورات، وأصبح لهن منتجات خاصة بهن، عرضها في أكشاك في الحديقة ليتسنى لهن بيعها والاستفادة من ثمنها، إضافة الى المعارض المختلفة.

وتتعدد برامج فرق الشباب، مثل برنامج الشباب وقضايا العصر الذي يهدف إلى تعريف وتثقيف الشباب الأردني، إضافة لتوفير بيئة اجتماعية داعمة لمشاركة اليافعين، من خلال تفعيل مشاركتهم في كافة مجالات الحياة العامة، وبرنامج الشباب والتربية الأسرية، وبرنامج أعوان مكافحة المخدرات، وبرنامج شباب الوطن المتميز الذي يهدف إلى صقل شخصية الشباب من أجل خلق جيل يتمتع باتخاذ القرارات. فضلا عن برنامج مهارات الحياة الأساسية، وبرنامج وطني الجميل.

وتلفت البنا إلى أن حدائق الملكة تقيم مسابقات للطلاب في المدارس لـ"الطالب المبدع" في المدارس، وتكريم للطالب المبدع، ومسابقات عن الرسم البيئي، واصدار كتاب خاص للرسومات الفائزة.

ونظراً للضغوطات الاقتصادية والاجتماعية والنفسية والمشكلات الصحية التي يعاني منها قاطنو منطقة عمان الشرقية وافتقاد المنطقة إلى المراكز الإرشادية، ارتأت الحدائق إطلاق "وحدة الإرشاد الأسري" التي تقدم الخدمات الإرشادية لسيدات المجتمع المحلي في منطقة عمان الشرقية، وهذه الخدمات تعالج المشاكل التي تعاني منها الأسر بشكل عام والمرأة بشكل خاص سواء كانت نفسية أو الاقتصادية أو مشاكل تتعلق بالعلاقات بين أفراد الأسرة أو حتى مشاكل تتعلق بالجانب القانوني.

وتستهدف تلك الوحدة طلاب المدارس من كلا الجنسين من خلال محاضرات الإرشاد الأسري التي يتم عقدها فيها بهدف توعية الطلاب وتثقيفهم نفسيا وصحيا واجتماعيا مما يؤدي بهم إلى السلوك الصحيح والتي تتطرق إلى عدة مواضيع منها "النظافة الشخصية – التوعية الصحية" كذلك تستهدف الوحدة سيدات المجتمع المحلي.

وتتبع وحدة الإرشاد الأسري آلية عمل تتضمن استقبال الحالات وعمل جلسات كل على حدة لدراستها ثم تحويلها إلى الجهات المختصة. كذلك تعمل على استقبال المكالمات الهاتفية وتقديم الاستشارات عبر الهاتف بكافة أشكالها سواء كانت قانونية- اجتماعية- نفسية، ويتم عمل زيارات لمؤسسات المجتمع المدني والجهات الرسمية المختصة لحل وتذليل الصعوبات أمام الحالات المسترشدة المحولة من الوحدة.

التعليق