تشييع جثمان الكاتب القرغيزي جنكيز ايتماتوف

تم نشره في الاثنين 16 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً

موسكو- شيع في قيرغيزيا أمس جثمان الكاتب المعروف جنكيز ايتماتوف في العاصمة بيشكيك بمشاركة أبناء قيرغيزيا إضافة إلى وفود اجنبية عديدة من روسيا وبلدان الرابطة المستقلة والبلدان الاجنبية.

والمعروف أن ايتماتوف، الذي توفي عن عمر يناهز الثمانين عاماً في العاشر من الشهر الحالي في أحد مشافي مدينة نورنبرغ في ألمانيا، كان يكتب باللغة الروسية ويجسد أفضل سمات الأدب السوفييتي مع تصوير دقيق للأوضاع الاجتماعية المحلية في قيرغيزيا وبدأ بنشر أعماله الأدبية الاولى في العام 1962 في مجلة الحرس الفتي الصادرة في موسكو.

ومن بين مؤلفاته العديدة التي تمت ترجمة معظمها الى اللغة العربية "جميلة" و"المعلم الاول" و"وداعا غولساري" و"السفينة البيضاء" و"موريتي ذات المنديل الاحمر" و"يوم اطول من مائة عام" و"بلدي" تركت انطباعات كبيرة لدى القراء بعد ان صدرت بحوالي 165 لغة من لغات العالم بمجموع من النسخ يتجاوز 60 مليون نسخة كما جرى تحويل بعضها الى افلام سينمائية.

وأعلن الرئيس القيرغيزي كرمان بك باكييف في كلمة تأبينية أن ايتماتوف لعب دوراً كبيرا في الثقافة العالمية وان وفاته خسارة كبيرة لقيرغيزيا والعالم بأسره.

وكان ايتماتوف عضوا في مجلس السوفييت الاعلى ورئيس تحرير مجلة الآداب الاجنبية في موسكو وشغل خلال السنوات الاخيرة منصب سفير قيرغيزيا لدى دول البيلونكس.

التعليق