"الإخوان" يطالبون العلماء بإعلان رفضهم "الشرعي" لمهرجان الأردن

تم نشره في الاثنين 16 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً

عمان- الغد- طالبت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن أمس أن يقوم علماء الأردن بواجبهم الشرعي في إنكار ما يسمى بمهرجان الأردن، وقيام الدعاة والمفكرين وسائر أبناء الأردن الشرفاء بإعلان رفضهم لهذا المهرجان.

كما طالبت الجماعة بأن تقوم الحكومة بإلغاء هذا المهرجان وطرد الهيئة المنظمة له ومدير هذه الهيئة، وتوفير نفقات المهرجان لإنفاقها على فاتورة الوقود والكهرباء وحليب الأطفال.

ودعت الجماعة في بيانٍ صادرٍ عنها، بمحاسبة المسؤولين عن هذا العبث بأخلاق الأردن وأموال شعبه.

وقالت الجماعة: "فاجأتنا اللوحات الإعلانية التي ملأت شوارع عمان بالدعاية لمهرجان الأردن، ومما لا ريب فيه أن الذين ينفقون على هذه الحملة لا يعنيهم من قريب أو بعيد جوع الجائعين ولا حرمان المحرومين".

وذكر البيان أن "هذا المهرجان الذي تنظمه (Publicis Group) التي كانت قبل أيام تنظم حفل الذكرى الستين لاحتلال فلسطين وهي الهيئة التي يقول مديرها موريس ليفي في مقال له في صحيفة (لوموند الفرنسية) في عددها الصادر في 24/أيار الماضي: (إن اسرائيل بلد صديق وُلد وسط العذاب والألم والأسى فوق أرضه الأصلية وبالتالي من الطبيعي أن يتم التعبير عن الصداقة له تماماً مثلما يحدث مع قريب يحتفل بحدث سعيد)".

التعليق