السنافر يعودون إلى شاشة السينما بفيلم جديد وتكنولوجيا متقدمة

تم نشره في الخميس 12 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً
  • السنافر يعودون إلى شاشة السينما بفيلم جديد وتكنولوجيا متقدمة

 

لوس أنجلوس- تعود شخصيات السنافر الكارتونية، التي اشتهرت في الثمانينيات من القرن العشرين، مجددا إلى شاشة السينما بعدما فازت شركتا سوني وكولومبيا بحق تحويل مسلسل الكارتون إلى فيلم سينمائي.

وبفضل التكنولوجيا المتقدمة، سيظهر السنافر بشكلهم الكارتوني وسط أحداث الفيلم التي تدور في الحياة الطبيعية وليس في عالم الكارتون. وتظهر شخصيات شهيرة مثل "بابا سنفور" و"سنفورة" وباقي شخصيات السنافر ذات الاجساد الزرقاء لتلعب أدوارها في الفيلم.

يذكر أن كارتون السنافر من بنات أفكار البلجيكي بيير كوليفورد الشهير أيضا باسم "بيو" وكان ذلك عام 1958. وانطلق السنافر كشخصيات في القصص المصورة قبل أن يحظوا بشهرة كبيرة في مسلسل السنافر الذي أنتجته شبكة "إن.بي.سي" وحاز على جائزة إيمي واستمر عرضه بين عامي 1981 و1990.

وتجري مفاوضات حاليا للاتفاق مع ديفيدز ستيم وفايس، اللذين كتبا الجزأين الثاني والثالث من فيلم "شريك" الكارتوني وفيلم "جيمي نيوترون: الطفل العبقري" لكتابة فيلم السنافر الجديد.

وقال دوج بيلارد الرئيس المشارك لشركة كولومبيا لدى إعلانه خطط إنتاج الفيلم الجديد: "يعتبر السنافر من أكثر مسلسلات الكارتون التي تحظى بشعبية في العالم.. إننا متحمسون جدا لإظهار شكل جديد لبابا سنفور وسنفورة وشخصيات السنافر الاخرى الشهيرة بكل ما تحمله من عظمة".

التعليق