السفر عبر أوروبا في قطار النوم يحظى بالشعبية

تم نشره في الأربعاء 11 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً

هامبورج- يقف مشرف القطار فولفجانج كريسل بجوار باب عربة النوم في القطار المتجه إلى باريس أثناء توقفه على الرصيف رقم 9 في محطة ألتونا للسكك الحديدية بهامبورج.

ويقوم كريسل بتحية الضيوف عندما يصلون ويفحص تذاكرهم.

وتمتلك القطار الذي يشرف عليه كريسل شركة خطوط السكك الحديدية الوطنية الألمانية "دويتشه بان" التي توفر 29 رحلة ليلية إلى مقاصد في تسع دول أوروبية.

وقد لقيت قطارات النوم إقبالا متزايدا خلال السنوات الأخيرة بعد أن أدرك ركاب القطارات أن السفر من خلال "فندق متحرك" لا يكلف مبالغ كبيرة

ويغادر القطار الذي يشرف عليه كريسل المحطة في الساعة الثامنة وثمان دقائق مساء بالضبط ويصل باريس إلى الساعة التاسعة وأربع عشرة دقيقة من صباح اليوم التالي.

ويسأل كريسل، الذي يعمل على خطوط السكك الحديدية منذ ثلاثين عاما، ضيوفه عن الموعد الذي يريدون أن يستيقظوا فيه أو عن المشروب الذين يودون أن يتناولوه في الصباح.

ويقدم لأحد ضيوفه معلومات مفيدة حول مدينته المفضلة باريس ومقترحات حول كيفية التمتع برحلته إليها.

ويعتزم الضيف، ويدعى مايك بيرجر وهو مدير للعمليات التموينية، مغادرة العاصمة الفرنسية في مساء يوم الوصول لاستكمال رحلته صوب مدريد مستخدما قطارا آخر للنوم.

ويعد بيرجر أحد المتحمسين للسفر عن طريق عربات النوم بالسكك الحديدية ويفضل ركوب القطار حتى في الرحلات التي تقطعها الطائرات بشكل أسرع.

ولا تعد مدريد هي المقصد النهائي له، ويقول إنه سيتوجه بعد ذلك إلى لشبونة حيث سيقضي الشهرين المقبلين في العمل.

ويضيف بلهجة يشوبها الأسف إنه كانت هناك رحلة مباشرة بقطار الليل من باريس إلى لشبونة ولكنها ألغيت منذ بضع سنوات، غير أن ذلك يعطيه وقتا لقضاء يوم في مدريد.

وتنظم شركة السكك الحديدية الألمانية أيضا رحلات ليلية بالقطار عبر أوروبا تستغرق أسبوعا.

ويوضح مايكل كولب المسؤول في الشركة أن هذه الرحلات اكتسبت شعبية لدى محبي ركوب القطارات.

ويبلغ سعر التذكرة في مقصورة النوم ما يتراوح بين 280 و 350 يورو للشخص الواحد ولمدة سبعة أيام حسب الموسم.

ويبلغ سعر نفس العرض بالنسبة لعربة النوم بين 455 و 546 يورو، ويتضمن هذا السعر وجبة الإفطار.

ويشير كولب إلى أن الركاب لا يضطرون إلى قضاء يوم واحد في كل مدينة يقف فيها القطار حيث أن تذاكرهم صالحة لركوب عدد من قطارات النوم التابعة لشركات مختلفة عبر أوروبا.

وتلعب ألمانيا بسبب موقعها دورا بارزا في شبكة قطارات النوم، وكان قطار الشرق الذي يربط بين باريس واسطنبول هو رمز رحلات السكك الحديدية التي تتسم بالترف.

غير أن هذا القطار لم يعد له وجود في شكله الأصلي ومع ذلك استمر اسمه بفضل شركة السكك الحديدية النمساوية التي تشغل قطارا ليليا بين ستراسبورج وفيينا.

ولدى خدمات القطارات الليلية الألمانية عدة فئات للراحة مثل الكبائن الفاخرة التي تتمتع بحمامات منفصلة.

وتوجد أيضا عربات الدرجة الاقتصادية بما فيها تسهيلات الاغتسال والأثاث البسيط والمقاعد التي تنحني للوراء للمساعدة على الاسترخاء إلى جانب مقاعد الركاب العادية.

ويسافر باستخدام عربات النوم أكثر من 300 ألف راكب سنويا بينما يسافر 700 ألف آخرين مستخدمين مقصورات النوم.

ويسافر العديد من رجال العمال أيضا بقطارات النوم حيث يساعدهم ذلك على الوصول إلى مقاصدهم في الصباح ويغادرون في المساء مما يتيح لهم تناول وجبة فاخرة.

التعليق