ألمانيا الأكثر تمييزا ضد النساء في أوروبا فيما يتعلق بالأجور

تم نشره في الثلاثاء 10 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً
  • ألمانيا الأكثر تمييزا ضد النساء في أوروبا فيما يتعلق بالأجور

هامبورج- أوضحت بيانات المفوضية الأوروبية أن ألمانيا تنتمي إلى أكثر الدول التي لا تساوي بين أجور النساء والرجال في العمل.

وقال فلاديمير شبيدلا مفوض الاتحاد الأوروبي للعمل والشؤون الاجتماعية وتكافؤ الفرص في تصريحات للموقع الالكتروني لصحيفة "دي فيلت" الالمانية أمس إن "متوسط أجور النساء في ألمانيا يقل بمقدار حوالي 22% مقارنة بمتوسط أجور الرجال. لذلك تنتمي ألمانيا إلى الدول التي تتميز بأعلى نسبة تفاوت بين أجور الرجال والنساء".

وذكر شبيدلا أن نسبة التفاوت بين أجور الرجال والنساء تتسع أيضا في استونيا وقبرص وسلوفاكيا.

ومن ناحية أخرى، أوضح المفوض الأوروبي أن من أهم أسباب تفاوت الأجور في ألمانيا هو أن كثيرا من النساء يعملن بدوام غير كامل.

من ناحية أخرى أشار شبيدلا إلى أن النساء في دول الاتحاد الأوروبي يكسبن في المتوسط أقل من الرجال بنسبة 15%، وهي نسبة مستقرة نسبيا منذ عام 1995. كما ذكر شبيدلا، الذي كان يشغل منصب رئيس وزراء جمهورية التشيك، أن عدد النساء في المناصب القيادية لم يتخط حاجز 33%، وقال: "على الرغم من أن النساء في الاتحاد الأوروبي متعلمات بدرجة أفضل من الرجال، إلا أنهن يحصلن على رواتب أقل كما أن حياتهن المهنية أقصر وتمضي بشكل أبطأ مقارنة بالرجال".

وفي هذا الصدد طالب شبيدلا بتوظيف المزيد من النساء في المناصب القيادية، كما طالب أيضا أرباب العمل بتطبيق مبدأ نفس الأجر لنفس الوظيفة، وقال: "إن على عاتق أرباب العمل القيام بدور رئيسي في مكافحة مسألة اختلاف الأجور غير العادلة في الاتحاد الأوروبي".

ووفقا لبيانات المفوضية ارتفعت نسبة توظيف النساء بشكل مستمر خلال السنوات الماضية، حيث ارتفع عدد النساء العاملات في الفترة من عام 2000 إلى 2006 بمقدار 5ر7 مليون امرأة مقابل 5ر4 مليون رجل.

وتعمل امرأة من بين كل ثلاث نساء بدوام غير كامل، بينما تصل النسبة بين الرجال إلى 8% فقط ويرجع ذلك إلى اضطرار النساء لقضاء وقت أطول في رعاية الابناء أو الاقارب.

التعليق