فرق الدرجة الأولى تبدأ رحلة الصراع على بطاقتي الصعود في نسخة (طبق الأصل)

تم نشره في الأربعاء 4 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً
  • فرق الدرجة الأولى تبدأ رحلة الصراع على بطاقتي الصعود في نسخة (طبق الأصل)

ضعف الإمكانيات المادية حد من الإعداد المثالي والطموح هاجس (المظاليم)

 

عمان -الغد- خلافا للمواسم الماضية من دوري اندية الدرجة الاولى لكرة القدم أو ما يسمى بالمظاليم، فقد تناغمت رحلة الاعداد بين هذه الفرق وجاءت الظروف متقاربة بنسبة كبيرة، بعد ان حالت الامكانيات المادية دون تصعيد الاستعداد بالرحيل للخارج لاقامة المباريات والمعسكرات التدريبية كما جرت العادة في وقت سابق وحتى ضعف السيولة حال دون استقدام الفرق من الخارج لاقامة المباريات مع فرق قوية بهدف الاحتكاك القوي، لتوفير مساحة مناسبة من الاعداد، فاكتفت الفرق الـ (12) بتكثيف التدريبات وإقامة المباريات بين بعضها البعض او مع فرق الدرجة الثانية لكون الاندية الممتازة تخضع لفترة استراحة تأهبا للموسم المقبل.

ولهذا تساوت هذه الفرق في الكثير من الجوانب حتى باستقطاب اللاعبين الجدد، في ظل الضائقة المالية التي تداهم أكثرية الاندية، ولعل اللافت في الامر ان الأكثرية العظمى من هذه الفرق سبق لها وان لعبت بدوري الاضواء، وهذا ما يعزز من طموحها بعيدا عن الفوارق الفنية وتراكم الخبرات التي قد لا تخدم صاحبها ما لم تتناغم مع قوة العطاء ووجود النفس الطويل لاكمال المشوار وان كانت فرق الرمثا والاهلي وكفرسوم الاكثر خبرة لخوض هذه المعمعة، بالرغم من وجود عدد من الفرق هي الاخرى تطمح بالعودة للاضواء حيث سجلت في نتائجها الودية الكثير من الارقام المناسبة وخاصة الجليل والكرمل وعين كارم وهذه الفرق يصعب ان تكون لقمة سهلة الهضم.

هذا فيما يخص استعدادات الاندية، أما بخصوص نظام البطولة الذي صدر عن الاتحاد بصورته المعهودة (نسخة طبق الأصل) التي لم تتغير منذ سنوات طويلة باستثناء إضافة جميلة كانت عن طريق الخبير العربي ومخطط الكرة الاردنية السابق محمود الجوهري، عندما عمل على فرز الاربعة الأوائل واقامة المربع الذهبي لفرز الفريقين الصاعدين للدرجة الممتازة، ومثلهما في المؤخرة لفرز الفرق الهابطة، وهذا اوجد نكهة خاصة في تطوير هذه البطولة التي تفتقد الى الكثير لاستبدال ثوبها البالي، فلا يعقل أن يبقى نظام البطولة الحالي مضى عليه ما يزيد على أكثر (35) سنة.

عموما البطولة ستنطلق في الثالث عشر من شهر حزيران الحالي بمشاركة (12) فريقا يلعبون دوريا من مرحلة واحدة، يصعد للدرجة الممتازة فريقان ويهبط للثانية مثلهما، وتستمر المباريات حتى الثلاثين من شهر آب المقبل، وتحتضن ملاعب الملك عبدالله وبلدية أربد والسلط والامير محمد والمفرق والكرك والحسن وبلدية الزرقاء وسحاب مباريات البطولة التي يتوقع ان تحظى مبارياتها باهتمام كبير من الجماهير خاصة بوجود فريق الرمثا الذي صعد للاضواء قبل اكثر من ثلاثين عاما ولم يعد اليها حتى بالقرار الاداري الذي اتخذه الاتحاد بتهبيطه الى الدرجة الثانية (الاولى) حاليا بعد أحداث الشغب التي صاحبت مباراته مع الفيصلي، فلم ينفذ القرار في ذلك الوقت ولم يهبط الرمثا الا في الموسم الماضي وهناك أيضا عدد من الفرق التي تتمتع بحضور جماهيري كبير أمثال الجليل والكرمل وعين كارم.

الرمثا - التاريخ وحده لا يكفي

من المفترض ان يكون فريق الرمثا الذي كانت له بصمات واضحة وقوية كأحد فرق المقدمة في الدوري الممتاز خلال سنوات طويلة الذي ظل رقماً صعباً في معادلة المنافسة بل والفريق الاول المرشح للصعود واستعادة موقعه سريعاً في دوري الاضواء نظراً لسمعة الفريق وتاريخه وخبرة وحيوية نجومه.. لكنه كان هناك شيء يوحي حتى اللحظة بأن الفريق بإمكانه الحصول على احدى بطاقتي الصعود بسهولة خاصة وان هناك طموحا مشتركا في المنافسة عند أكثرية فرق الدوري.

وكان فريق الرمثا قد هبط بصورة مفاجئة الموسم الماضي وأبعد قهراً الى دوري المظاليم.. وهو يمني النفس في تحقيق اماني وطموحات جماهيره العاشقة بعودة سريعة وقوية لكن واقع الفريق حمل تبايناً في درجة الجاهزية وهو ما اتضح من خلال بطولة الاستقلال الكروية التي نظمتها لجنة اربد الكروية مؤخراً حيث لعب الفريق في المجموعة الثانية الى جوار العربي والكرمل وكفرسوم وخرج من الدوري بعد خسارة مفاجئة امام الكرمل وتعادل مع العربي وحقق فوزا متأخرا على كفرسوم.

لكن كان هناك متسعا من الوقت امام ادارة النادي للتعرف على مواقع الفريق قبل انطلاق الدوري لضمان تحقيق الغاية المنشودة. عموماً فان بطولة الاستقلال ليست مقياساً حقيقياً على اداء الفريق الذي سيظهر مسرح احداث البطولة فإما ان يكون المؤشر في تصاعد او بعكس ذلك وان كانت العودة للدوري الممتاز هي أدنى حدود الطموح.

وبالنظر لملامح الفريق بشكل عام نجد ان الرمثا يضم مزيجاً من لاعبي الخبرة المتمثلة برامي سمارة وداود ابو القاسم ومحمد البطاينة وعبدالله عبيدات وعادل ابو هضيب وعمر كمال وحيوية الشباب امثال الحارس فايز الزعبي وحمزة الدردور وشادي ذيابات وسلمان السلمان وطارق المصري وراكان الخالدي وعلاء الشقران ويقود الفريق المدرب حسين الشناينة ويساعده خالد الشرقاوي وخالد العقوري.

الأهلي ... تعديلات طفيفة وطموح العودة

ربما لا يقل طموح الاهلي عن طموح شريكه الرمثا، فالاهلي الذي يعتبر من أعرق الاندية في دوري المظاليم والذي عاد اليه بالموسم الاخير بعد الهبوط الاضطراري قبل سنتين لم تشفع له إنجازاته وتاريخه، لكنه لم يقدم ما يؤشر على ان الفريق اصابه التطور بعد بلوغه العودة للممتاز فكان اول الهابطين حيث بدأ لاعبوه بعيدين عن مستوى الممتاز، وهم في الغالب بمثابة الخليط الفار من أندية الدرجات الدنيا، ومع ذلك لم يتغير الحال كثيرا فالفريق جدد الثقة بالمدرب السوري عبد الرحمن أدريس الذي قاد الفريق في منتصف الدوري الماضي بعد أن جاء خلفا للعراقي صباح الاسدي، وواصل ادريس قيادة الفريق بعد هبوطه مباشرة وعمد الى تكثيف هذه التدريبات بالفترة الاخيرة واستقطب اثنين من اللاعبين السوريين وهما المهاجم معتصم ولاعب الوسط أحمد مرعش، واقتصرت رحلة الاعداد على النطاق الداخلي فخاض الفريق مجموعة من المباريات الودية مع فرق الاندية، حيث تعادل مع منتخب الشباب 1/1 وخسر أمام عين كارم صفر/4 وفاز على السلط وتعادل معه في مباراة ثانية وفاز على البادية وحي الامير حسن وخسر أمام القوقازي 1/2 ، ويبدو ان التشكيلة أقرب لحراسة المرمى نبيل العمري وفي الخط الخلفي محمد الزغل ورائد الخرشا وحمزة ابو ذياب وغسان الأسطة وفي الوسط هناك أحمد مرعش وشفيق عويس ورائد الزاغة، وفي الامام السوري معتصم وعلاء المومني ولم يلتحق لاعب منتخب الشباب محمد عمر بتدريبات الفريق حتى الآن.

عين كارم قادم بقوة

استمد فريق العكارمة قوته من المركز المتقدم الذي حققه بالموسم الماضي رغم حداثة عودته لدوري الاولى، فقد استهل اللاعبون رحلة الاعداد بوقت مبكر وفي الشهر الاول من العام الحالي بإشراف المدرب المعروف كمال جبر الذي توفاه الله له الرحمة، فاستعان عين كارم بالمدرب المصري واللاعب السابق في منتصف الثمانينيات بكر عكاشة الذي جلب اثنين من المحترفين وهما محمد مجدي وابراهيم مصطفى، كما استقطب مجموعة من اللاعبين المحليين حيث ضم عبدالله القططي من شباب الحسين وأيمن الحوراني وأحمد جابر وأحمد صبحي من اليرموك ومحمد فاخوري من شباب الوحدات.

وكبقية الفريق اكتفى الفريق بخوض المباريات المحلية فكانت نتائجه إيجابية حيث فاز على الاهلي 4/ صفر وعلى البادية 7/2 وعلى الصريح 3/1 وتعادل مع شباب الوحدات 2/2 ومع القوقازي 2/2.

ويتمتع العكارمة بوجود عدد مميز من اللاعبين الاساسيين ومجموعة من الاحتياط وتبدو خطوطه مكتملة، ففي الحراسة هناك مازن عبيد وفي الدفاع ابراهيم مصطفى وايمن الحوراني ومراد حسن واحمد جابر ومجدي الصايغ وفي الوسط محمد الزيود ومحمد مجدي وعبدالله القططي ومحمد نائل ومعاذ شاهين، وفي الخط الامامي رائد رحاحلة ومحمود الفاخوري واسماعيل الخطيب.

الكرمل.. حضور فعال

تتجه تطلعات الفريق الى تحقيق الظهور القوي واثبات الذات بالاعلان عن حضور فعال يعزز من حظوظه بالمنافسة وكان الفريق قد اعلن عن جاهزيته عندما قدم مستوى رائعا في بطولة الاستقلال التي كان احد فرسانها ووصل للنهائي قبل ان يخسر امام العربي بركلات الجزاء الترجيحية بعد التعادل في الوقتين الاصلي والاضافي 2/2.

وظهر من خلال ذلك ان الفريق يعتمد على التنظيم الجيد داخل الملعب وفهم كل لاعب للدور المناط به كما يجيد الكرمل التحكم في ايقاع المباراة وفرض طابعه على الفريق المنافس خاصة وانه ينهج أسلوب الدفاع الضاغط والانتشار السليم في وسط الملعب والارتداد بهجمات سريعة ومنسقة يحسن ترجمتها الثلاثي الخطير محمد توهان وحسين العلاونة ويزن شاتي، ويحسب لإدارة النادي انها نجحت في تعزيز صفوف الفريق من خلال استقطاب لاعبين جدد كمهاجم فريق الحسين اربد حسين العلاونة ولاعب العربي قتيبة الملواني وحارس الطرة عمر العسولي، اضافة الى التعاقد مع الثنائي السوري عمر خليل وسامر حمادة وهما سيشكلان الركائز الاساسية في صفوف الفريق الى جوار اللاعبين عمر حمد واحمد جوهر وياسر العمري وعبدالله فريحات وزيد عبدالرؤوف وابو السل وعبدالرحمن العظمات اضافة الى حارس المرمى عبدالله صقر.

ويقود الفريق لاعبه السابق المدرب جاسر البقيعي والذي شهد كلاعب تواجد الكرمل في دوري الكبار لاكثر من موسم.

الجليل.. جاهزية عالية

رغم خروجه من الدور قبل النهائي لبطولة الاستقلال إلا ان فريق الجليل يعتبر من اكثر الفرق جاهزية وهو يتطلع الى بدء مشوار جديد وبمعطيات مختلفة بعد توقيع اتفاقية رعاية مع مجموعة شركات مراد حيوش الراعي الرسمي للفريق وتعزيز الصفوف بالثنائى السوري ابراهيم جميل وخالد جاذيبا الامر الذي سيعزز من حظوظ الفريق بدخول اجواء المنافسة بثقة وعزيمة واصرار وقراءة فنية مناسبة من قبل جهازه الفني بقيادة المدرب الوطني محمد العبابنة.

فنياً يبقى دفاع الجليل احد الالغاز المحيرة فرغم اللوحات الجمالية التي قدمها مهاجمو الفريق خلال مباريات بطولة الاستقلال من خلال اهدافهم الجميلة والمتنوعة الا ان الدفاع كان يصر على تشويه هذه اللوحات بأهداف غريبة هزت شباك الفريق لا سيما في مباراة الدور قبل النهائي امام الكرمل والتي كلفت الفريق الخروج من المنافسة على اللقب بعدما كان أحد أبرز المرشحين خاصة بعدما تصدر فرق المجموعة الاولى التي ضمت الى جواره فريقين من الماركة الممتازة هما الحسين اربد واتحاد الرمثا اضافة الى فريق الصريح.

ولعل الجهاز الفني بقيادة العبابنة سيعمل على إصلاح الاخطاء الدفاعية بشتى الوسائل والطرق قبل الدخول في أتون المنافسة خاصة وان محاولات التعويض ستزداد صعوبة في المراحل المتقدمة من عمر الدوري.

ويعول الجليل على مجموعة متجانسة من اللاعبين ابتداء من حارس المرمى ابو سامح الذي يلعب خلف المدافعين نور الدين حسان وسامر عسفا وهاني عثمان ومحمد البدارنة والسوري خالد جاذيبا، فيما ستكون منطقة المناورة مسرحا لتحركات احمد الشلبي وخليل ابراهيم وعلاء البدارنة وخالد ابو ارشيد وصولا الى ثنائي الهجوم ابراهيم جميل واحمد مرعي.

الصريح - لغز محير

يعتبر فريق الصريح لغزا محيرا لدى انصاره ومحبيه وكافة اوساط اللعبة، فالفريق يضم نخبة مميزة من اللاعبين ربما لا نجدهم في اندية المقدمة بالدوري الممتاز. وشارك بعضهم فرق الممتاز على سبيل الاعارة وقدم مستويات متقدمة ساهمت في حصول الفرق التي شاركوا بها على مراكز جيدة كالحسين اربد والعربي لكن الفريق لم يهتد للصعود للاضواء حتى الآن بعكس جميع فرق المحافظة الاخرى المتواجدة حاليا في دوري "المظاليم" والتي كان لها حضور سابق في الدوري الممتاز.

وسبق لفريق الصريح وان نافس على الصعود في السنوات السابقة لكنه كان يفقد الفرصة في المراحل المتقدمة من عمر الدوري وهو يأمل تعويض ما فاته هذا الموسم.

مشكلة الفريق تكمن في مزاجية بعض لاعبيه وادائهم الفردي الاستعراضي، وهذا الأمر منوط بالمدرب الشاب منيب الغرايبة في العمل على بناء فريق موحد يؤدي بشكل جماعي بعيدا عن الاستعراض الفردي.

عموما فإن فريق الصريح قادر على تحقيق شيء مميز خاصة وانه يمتاز بتنظيم دفاعي بقيادة المخضرم مالك الشطناوي والمحترف العراقي ازاد حسين الى جانب نور الساري وانس الشهابات ومحمد الطاهات وبخط وسط منظم وهجوم سريع حيث يبرز صدام الشهابات ورضوان الشطناوي وقتيبة الشطناوي ومحمود العجلوني ورامي النمراوي وخالد الشطناوي.

وحسب المعلومات الواردة من معقل الفريق فإن روح الإصرار والتحدي واضحة للعيان عند لاعبي الفريق بعدما تمرسوا وتجرعوا من الخبرة وهي ميزة قد تساعدهم في الوصول الى الهدف المراد اذا ما احسنوا استغلالها وقد دخل الفريق مؤخرا في معسكر تدريبي.

كفرسوم... حلم العودة للأضواء

طالت غيبة الفريق عن مسرح الاضواء لاربعة مواسم مضت وهو يأمل بألا تطول لأكثر من ذلك، لذلك فإن ادارة النادي رفعت من درجة التدابير الى مستويات متقدمة في محاولة منها لاصلاح الخلل واعادة الروح للفريق من خلال اجراء تعديلات جوهرية سواء على صعيد الجهاز الفني الذي اسندت قيادته للمدرب الوطني محمود ابو عابد او على مستوى اللاعبين الذين تم التخلي عن العديد منهم وتحريرهم لصالح اندية اخرى كعمر حمزة ومحمد البطاينة اللذين انتقلا للعب لفريق الرمثا تم تعويضهما باللاعبين الواعدين من فرق الفئات العمرية بالنادي، وبعد خروج الفريق من الدور الاول لبطولة الاستقلال الكروية سعت الادارة للملمة أوراق الفريق من جديد فتم التعزيز بالمحترفين لورنس شمالي وحيدر علي من سورية لتعزيز الواجبين الهجومي والدفاعي وهما بلا شك سيكونان اضافة مهمة للفريق الذي يمتلك العديد من الاوراق الرابحة الاخرى مثل محمود القصراوي وسليمان العزام واكرم ابو غزال والمعتز عبيدات وليث جمال وعاصم تركي ومعاذ عبيدات ومحمد الخطيب وعصام الرياحنة وكريم غازي والحارس هيثم البكار.

وتعلق جماهير كفرسوم آمالا عريضة على فريقها هذا الموسم بالعودة الى دوري الاضواء حيث يؤكد القائمون على الفريق انه في قمة ارتفاع روحه المعنوية واللاعبون لديهم تصميم بالمنافسة على احدى بطاقتي الصعود خاصة وان الفريق سبق له اللعب في الممتاز لأكثر من مرة وكان في بعض المواسم من الفرق العنيدة بل وحقق انجازا غير مسبوق لفريق ريفي عندما تمكن من الفوز بلقب درع الاتحاد عام 1998.

السلط وطموح مشروع

يتطلع فريق السلط لتقديم مستويات متقدمه تؤهله بمنافسة الفرق وتحقيق نتائج مرضية تبعده عن شبح الهبوط الذي لازمه في الدوري الماضي ونجأ منه في اللحظة الاخيرة.

الخبرة، التي اكتسبها الفريق في دوري المظاليم وقيام الهيئة الادارية بتعزيز الفريق بعدد من اللاعبين، منحت الفريق مزايا اخرى تضاف الى ميزة الارض والجمهور وربما تساعده في حصد النقاط، وهذا ما يأمله السلطيون بمشاهدة فريقهم بين الكبار في الدوري الممتاز.

الفريق بدأ تدريباته مطلع شهر شباط بعد ان تعاقد النادي مع المدرب ناجح ذيابات الذي حضّر الفريق من الناحيتين البدنية والفنية قبل ان يقدم استقالته الرسمية، الامر الذي جعل الادارة تتعاقد مع المدرب القديم الجديد للفريق عدنان مسعود وهو المدرب الذي ساهم بصعود الفريق الى الدرجة الاولى.

مرحلة التحضير تخللها خضوع الفريق للعديد من اللقاءات الودية، حيث لعب أمام منتخب الشباب (مرتين) ونفسها مع الاهلي ولعب أمام القوقازي ولواء الامن العام، وينتظر ان يقيم الفريق وقبل بدء منافسات الدوري معسكرا تدريبيا في العقبة يتخلله خوض لقاءين وديين مع فريقي العقبة والخليج.

الفريق عزز صفوفه بلاعب الاهلي السابق المحترف التونسي سامي حجلاوي، كما استقطب الفريق  فايز مرجان وعبد الله الصوباني وطارق مرعي ومؤيد العجرمي وصلاح العجرمي.

التشكيلة الاقرب لمدرب الفريق والتي ستخوض منافسات الدوري تتكون من محمد عيسى لحراسة المرمى وأمامه في الخط الدفاعي يلعب مصطفى عربيات وفايز مرجان وسامي حجلاوي ومعمر مصطفى واياد ناصر، ويلعب في خط الوسط عبد الله ابو زيتون وصلاح العجرمي وعواد الزعبي، وفي الهجوم يعتمد الفريق على ميشيل فشحو ومؤيد العجرمي.

القوقازي ... حلم بالأضواء

استهل فريق القوقازي مشواره الاستعدادي بوقت مبكر اي قبل شهرين بقيادة المدرب جهاد عبد المنعم. وضمت الكوكبة الغالبية العظمى من اللاعبين القدامى وهم الذين صعدوا بالفريق للدرجة الاولى، ورغم ان الفريق الذي يضم العديد من الوجوه الشابة الا ان القائمين على الفريق يؤكدون قدرته على معاركة الفرق الاخرى والدخول على خط المنافسة بقوة، وهو النادي الوحيد في محافظة الزرقاء الذي يلعب بدوري اندية الدرجة الاولى، ويتمتع افراد الفريق بحماس كبير وروح عالية ستكون سلاحهم الابرز خلال المنافسات. اداء الفريق خلال المباريات الودية كان في الطريق السليم بعد الاستفادة منها، واصبح الفريق مرشحا بقوة  للمنافسة بقيادة مدربه المعروف ويعرف تماما كيف يوظف امكانات لاعبية خاصة وانه يحظى بمكانه عالية وكبيرة لدى اللاعبين وهذا الامر سهل من مهمته بإعداد الفريق بالشكل الامثل والادارة وضعت كل ثقلها وامكاناتها للنهوض بمستوى الفريق الذي يملك من لاعبي الخبرة والموهبة ما يؤهله لتحقيق احلامه، خاصة وان مرحلة الاعداد النهائية جاءت عبر معسكر داخلي على ملعب كنعان عزت، ولعب عدة مباريات تحضيرية، ونجح من خلالها المدرب في الوقوف على مواقع القوة والضعف وتجربة اكبر عدد من اللاعبين للوصول الى التشكيلة الاساسية  ففاز على سحاب 2 / 1 وعلى الاهلي  3 / 2  وعلى عين كارم 2 / 1 وعلى الطالبية 2 / 1 وعلى السلط  5 / 3.

البادية وصراع البقاء

يدخل فريق البادية معترك الدوري دون محترفين بعدما تسلمت الادارة الجديدة مهام النادي وصناديق النادي خاوية، واسندت مهمة تدريب الفريق للمدرب القدير حسونة يدج الذي اشرف على تدريبات الفريق في العام الماضي وقاد الفريق على مدار(3) اسابيع فقط، قبل ان يقدم استقالته ليتولى المدرب شاهر الجبور قيادة دفة الفريق لمحطة الامان.

يعاني الفريق من عدم توفر حارس مرمى على سوية عالية بعدما انتقل حارس مرماه خالد العبيدي لصفوف النادي العربي، وربما يتولى امجد الجبور حراسة المرمى، فيما سيكون محور الخط الخلفي اللاعبين عصمت الجبور ومحمد ابو قديس وانور كحلا وظاهر السردي، فيما سيكون اطراف الخبرة بالفريق بحضور غالب راجي وموسى اشتيان الى جوار خالد الدبوبي وعايد الخضير، وسيكون معاذ عليوة واحمد الجريري في الخط الامامي.

يعاني الفريق من مشاكل مادية كبيرة وقد يكون هذا السبب الرئيسي بعدم استقدام اي محترف لتعزيز قدرات الفريق، وربما يسعى في هذا الموسم الى المصارعة من أجل البقاء، وقد باشر الفريق تدريباته منذ فترة مبكرة بإشراف المدرب حسونة يدج.

سحاب ورحلة الصعود

بادرت إدارة النادي مبكرا لاسناد مهمة تدريب الفريق للمدرب احمد خليل منذ الاول من شهر نيسان/ابريل الماضي، حيث قام خليل باعداد (3) مراحل تدريبية للفريق.

واشتملت المرحلة الاولى على تدريبات خاصة لرفع مؤشر اللياقة البدنية لدى اللاعبين بعد اختبارات بدينة خاصة اثبتت أن الفريق بحاجة لتدريبات مكثفة قبل الدخول في معترك الدوري.

أما المرحلة الثانية فتركزت على رفع الجانب المهاري ودمجها بالجانب التكتيكي من خلال الترديبات المكثفة للاعبين، وكانت مرحلة الاعداد الثالثة إقامة عدة لقاءات ودية هدفت الى الوقوف على التوليفة الحقيقة للفريق والقادرة على الانسجام خلال الدوري.

وأكد خليل أن الفريق خاض سلسلة لقاءات ودية استعدادا للبطولة، حيث خسر الفريق لقاءه الاول امام الوحدات (صفر-2) وفاز على منتخب الشباب مرتين (2-1 ) و(2-صفر) وعلى عين كارم (2-1) وعلى فريق الجالية العراقية (5-1) و(4-صفر) وعلى فريق الجالية المصرية (3-1)، وخاض الفريق لقاءان الاسبوع الماضي امام الجزيرة والفيصلي.

ويعتمد على مجموعة متناسقة من اللاعبين وبعض الوجوه الجديدة على الفريق، حيث ستكون حراسة المرمى بوجود رشيد النجار او جهاد الخلايلة، فيما يتكون خط الظهر من اللاعب البرازيلي خالد فوزي وفهد الجلاد ومحمود صالح وعاطف الدبوبي وعصام ابو هلالة وخالد عبد الجواد، فيما يتكون خط الوسط من خالد الدبوبي ووليد علي وسليم خالد سليم وتامر حجازي ومعتصم الخزاعلة ومالك ابو حماد ومحمد نور، فيما يتكون الخط الامامي من محمد التوايهة ومحمد خالد وسمارة محمد وماجد فهد وبلال جعارة.

وأقام الفريق معسكرا داخليا مغلقا هدفت ادارة النادي من خلاله إلى وضع اللاعبين في جو من الاسرية تهميدا للدوري، تأكيدا على حق الفريق المشروع بالمنافسة على احدى بطاقتي التأهل لدوري الاضواء.

ذات راس ... صورة مخالفة

منذ ان تسلمت الادارة الجديدة مهامها حتى منحت فريق الكرة العناية والاهمية القصوى فأسندت قيادة الفريق الى المدرب خالد الرواشدة وقامت بتشكيل لجان فنية للمتابعة وتوفير الاحتياجات اللازمة لتمكين الفريق من العودة للمنافسة خلافا للموسم الماضي الذي ارتجف عشاقه كثيرا خشية من الهبوط، وعقب ذلك تعاقدت مع المدرب العراقي جبار حميد وتم تكثيف التدريبات وتفريغ غالبية اللاعبين واستعين باللاعب السوري نصار نعمت وآخر من العراق وهو علي جاسم لتعزيز الخط الخلفي، واقام الفريق معسكرا تدريبيا في العقبة وكغيره من الفرق الاخرى خاض مجموعة من المباريات مع الفرق المحلية مثل الحرس الملكي والعمليات الخاصة والطفيلة ومنتخب الشباب ومعان والجالية العراقية وفريق شيحان والعربي وصلاح الدين، واختتم رحلة الاعداد بمعسكر تدريبي محلي اقيم في مدينة الامير فيصل بالكرك.

الفريق يملك مجموعة من اللاعبين وهم عبارة عن مزيج بين الكبار والصغار، حيث يبرز في الحراسة مراد النوايسة وحيدر الجعافرة ويزن هواري، وفي الخط الخلفي المحترف السوري نصار نعمت والمحترف العراقي علي جاسم وتامر المجالي وبلال البطوش واحمد الرواشدة واحمد العشوش واحمد جميعان وظاهر الرواشدة، وفي الوسط مالك الشلوح ورائد الجعافرة وهايل عياش وشريف النوايشة ومطلق عبدالله وعلاء الشلوح وصهيب كريشان ومحمود الطرايرة، وفي الخط الامامي بهجت حريزات وعلي المجالي وغسان هواري ونبيل العمرو وابراهيم الشعار.

مباريات الأسبوع الأول

تنطلق مباريات الاسبوع الاول يوم الجمعة في الثالث عشر من شهر حزيران الحالي، وتقام جميع المباريات يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع وفي الساعة الخامسة مساء، وتاليا مباريات الاسبوع الاول:

*الجمعة 13/6

- الرمثا + القوقازي ، ملعب بلدية اربد

- الاهلي + الجليل ، الملك عبدالله

- عين كارم + السلط ، السلط

* السبت 14/6

- كفرسوم + سحاب ، بلدية اربد

- ذات راس + الكرمل ، الامير محمد

-البادية + الصريح ، المفرق

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عاشق النسر الازرق دعم ومؤازرة لفريق السلط (معتز)

    الخميس 5 حزيران / يونيو 2008.
    ارجو من جميع ابناء السلط الوقوف بجانب نادييهم للوصول الى الدرجة الممتازة الموسم القادم حتى يكون ندا قويا للتلك الاندية وان يكون هنالك دعم مالي من جميع الموسسات الخاصة وبلدية السلط الكبرى
  • »عاشق النسر الازرق دعم ومؤازرة لفريق السلط (معتز)

    الأربعاء 4 حزيران / يونيو 2008.
    ارجو من جميع ابناء السلط الوقوف بجانب نادييهم للوصول الى الدرجة الممتازة الموسم القادم حتى يكون ندا قويا للتلك الاندية وان يكون هنالك دعم مالي من جميع الموسسات الخاصة وبلدية السلط الكبرى
  • »تصحيح معلومة. (ليث)

    الأربعاء 4 حزيران / يونيو 2008.
    بالنسبة للخبر الخاص بفريق عين كارم .. أن المدرب السابق المرحوم بأذن الله كمال جبر هو من أستقطب اللاعبين الجدد .

    خصوصا اللاعب عبدالله القططي .
    رحمه الله كان يعمل بجد وصمت الي أن وافته المنيه يوم 15/3/2008
    وكانت أمنيته الصعود بالفريق الي الدرجة الممتازة ..
    رحك الله يا أبو محمد ...الي جنات الخلد.
  • »al ahli (murad)

    الأربعاء 4 حزيران / يونيو 2008.
    al ahli 3indo la3eb momtaz lam tazkoro il jarayeed. Nather Jarrar. li3eb fi mobarat il montakhab il shab mashallah jamed o lamasato helweh, bil tawfeeeg.
  • »تصحيح معلومة. (ليث)

    الأربعاء 4 حزيران / يونيو 2008.
    بالنسبة للخبر الخاص بفريق عين كارم .. أن المدرب السابق المرحوم بأذن الله كمال جبر هو من أستقطب اللاعبين الجدد .

    خصوصا اللاعب عبدالله القططي .
    رحمه الله كان يعمل بجد وصمت الي أن وافته المنيه يوم 15/3/2008
    وكانت أمنيته الصعود بالفريق الي الدرجة الممتازة ..
    رحك الله يا أبو محمد ...الي جنات الخلد.
  • »al ahli (murad)

    الأربعاء 4 حزيران / يونيو 2008.
    al ahli 3indo la3eb momtaz lam tazkoro il jarayeed. Nather Jarrar. li3eb fi mobarat il montakhab il shab mashallah jamed o lamasato helweh, bil tawfeeeg.