بالاك يهدي ألمانيا الفوز وفرنسا تتعادل سلبيا مع باراغواي

تم نشره في الاثنين 2 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً
  • بالاك يهدي ألمانيا الفوز وفرنسا تتعادل سلبيا مع باراغواي

اسبانيا تكسب بيرو استعدادا للنهائيات الأوروبية

 

مدن - أحرز مايكل بالاك هدفا في الدقيقة 82 ليقود المانيا للفوز بملعبها على صربيا 2-1 أول من أمس السبت في آخر مبارياتها الودية قبل المشاركة في نهائيات كأس أوروبا لكرة القدم 2008.

وسجل البديل اوليفر نوفيل هدف المانيا الأول في الدقيقة 74 بعد ان تقدم بوسكو يانكوفيتش بهدف لصربيا في الشوط الأول، ونجح بالاك في احراز هدف الفوز لالمانيا من تسديدة لكرة من ركلة حرة اخفق فلاديمير ستويكوفيتش حارس صربيا في التعامل معها.

ولم يقدم المنتخب الالماني وهو احد المرشحين للفوز باللقب الاوروبي اداء مقنعا خلال المباراة، وقال بالاك في مقابلة تلفزيونية: "لو خسرنا لكانت نتيجة سيئة ولهذا بذل جميع اللاعبين كل ما في وسعهم لتحقيق الفوز، لم نصل بعد الى اعلى مستوياتنا لكن لياقتنا ستتحسن".

وفضل يواكيم لوف مدرب المانيا منح راحة للمهاجم ميروسلاف كلوزه الذي يعاني من اصابة طفيفة في الكاحل وبدأ المباراة بالمهاجمين ماريو غوميز وكيفن كوراني.

وخلق غوميز فرصة لبالاك في بداية اللقاء لكن لاعب خط وسط تشلسي الانجليزي سدد كرة برأسه شتتها نيمانيا فيديتش مدافع مانشستر يونايتد ومنتخب صربيا من على خط المرمى.

وتلقى يانكوفيتش بعد قليل كرة بينية عبر الدفاع الالماني اسكنها الشباك محرزا هدف التقدم لصربيا في الدقيقة 18 قبل ان يهدر لاعب خط وسط باليرمو الايطالي فرصة لتعزيز النتيجة في بداية الشوط الثاني عندما سدد كرة ارتدت من العارضة.

لكن نزول نوفيل قبل 20 دقيقة من النهاية كان عامل الحسم لالمانيا ونجح المهاجم المخضرم في ادراك التعادل من كرة عرضية ارسلها مارسيل يانسن، وقال لوف: "اهدرنا الفرص التي سنحت لنا في الشوط الأول لكننا تداركنا الموقف في الوقت المناسب".

وأضاف: "قاد مايكل بالاك الفريق بنجاح اليوم وحضوره كان قويا في الملعب. الفوز مهم بالتأكيد للاجواء داخل الفريق وثقة اللاعبين".

وستلعب المانيا في المجموعة الثانية بالنهائيات الاوروبية مع النمسا وبولندا وكرواتيا

البرتغال تتخطى جورجيا

وسجل جواو موتينيو وسيماو سابروزا هدفين ليحقق منتخب البرتغال فوزا معنويا بنتيجة 2-0 على جورجيا  في آخر مبارياته الودية قبل المشاركة في نهائيات كأس أوروبا.

وبدأ لويز فيليبي سكولاري مدرب البرتغال المباراة باللاعبين المرجح ان يشاركوا في مباراة الفريق الاولى في النهائيات الاوروبية امام تركيا، وستلعب البرتغال ايضا في النهائيات مع جمهورية التشيك وسويسرا في المجموعة الاولى.

وتقدم المنتخب البرتغالي وصيف بطل اوروبا 2004 الذي بلغ الدور نصف النهائي لكأس العالم منذ عامين بهدف من تسديدة بعيدة المدى للاعب الوسط موتينيو في الدقيقة 19.

وفي نهاية الشوط الأول تعرض سابروزا جناح اتليتيكو مدريد لعرقلة من جيورجي لوريا حارس جورجيا داخل منطقة الجزاء ونفذ سابروزا ركلة الجزاء بنجاح محرزا الهدف الثاني لاصحاب الارض.

ولم يظهر كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد بمستواه العالي وجرى استبداله في الشوط الثاني، وثارت تكهنات حول احتمال انتقال رونالدو الى ريال مدريد الاسباني وقال الجناح البرتغالي للصحافيين: "سأتخذ قراري بشأن مستقبلي في غضون يومين أو ثلاثة ايام".

فوز متأخر للاسبان

واحرز خوان كابدفيا هدفا من تسديدة رائعة في الثواني الأخيرة ليقود اسبانيا للفوز 2-1 على بيرو، وافتتح ديفيد فيا التسجيل لاسبانيا في الشوط الاول ثم ادرك المهاجم هرنان رنجيفو التعادل لبيرو في الشوط الثاني.

وبدا ان المباراة في طريقها للانتهاء بالتعادل بين الفريقين لكن كابدفيا سدد كرة عانقت الشباك في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليضمن الفوز لاسبانيا بطلة اوروبا 1964.

ورفعت اسبانيا سجلها الخالي من الهزيمة الى 15 مباراة متتالية قبل المشاركة في بطولة اوروبا، وقال لويس اراغونيس مدرب منتخب اسبانيا للتلفزيون الاسباني: "السماح للفريق المنافس بتسجيل هدف هو امر مخجل لاننا كنا نريد المحافظة على شباكنا نظيفة".

وقرر اراغونيس تغيير خطته المعتادة والاعتماد على اثنين في خط الهجوم بدلا من مهاجم واحد امام بيرو في وجود فيا وفرناندو توريس مهاجم ليفربول الانجليزي فيما لعب سيسك فابريغاس لاعب ارسنال الانجليزي في خط الوسط.

وكان فيا أخطر لاعبي اسبانيا في الشوط الاول وتسبب في كثير من الازعاج لمنتخب بيرو الذي غاب عنه العديد من اللاعبين بسبب الايقاف لعدم الانضباط في السلوك.

وكاد تشافي لاعب خط وسط برشلونة ان يضع اسبانيا في المقدمة لكن ليو بوترون حارس بيرو تصدى لتسديدته طويلة المدى قبل ان ترتد الكرة من يديه الى القائم وتتهادى امام المرمى.

لكن فيا نجح في وضع اسبانيا في المقدمة قبل نهاية الشوط الاول عندما وضع الكرة بطريقة رائعة في شباك بوترون بعدما تلقى تمريرة متقنة من تشافي.

ومع ذلك فشلت اسبانيا في مواصلة الضغط على الفريق المنافس بل وتراجع مستواها بعدما أجرى اراغونيس عدة تغييرات في الشوط الثاني.

واستغلت بيرو الفرصة لتتعادل قبل 16 دقيقة من نهاية الوقت الاصلي للقاء عندما وضع رنغيفو الكرة في شباك ايكر كاسياس حارس اسبانيا من ضربة رأس بعدما فشل كارلوس مارشينا قلب دفاع اصحاب الارض في ابعاد الكرة.

 الألماني كيفن كوراني يبعد الكرة برأسه خلال المباراة أمام صربيا أول من أمس -(رويترز)

لكن كابدفيا الذي احرز هدفا عندما فازت اسبانيا 1-0 على فرنسا وديا في شباط (فبراير) الماضي تلقى عرضية متقنة من فابريغاس ليسدد الكرة في الشباك قبل ثوان من صافرة النهاية.

وشارك سانتي كازورلا لاعب خط وسط فياريال وروبن دي لا ريد لاعب خيتافي وسيرجو غارسيا مهاجم ريال سرقسطة في اول مباراة دولية لهم مع منتخب اسبانيا عندما نزلوا ارض الملعب في الشوط الثاني من لقاء أول من امس.

وستتقابل اسبانيا مع الولايات المتحدة بعد غد الاربعاء في آخر مبارياتها الودية استعدادا لبطولة اوروبا.

انتصار روماني ساحق

وسحقت رومانيا منتخب الجبل الاسود برباعية بقيادة صانع الالعاب البديل نيكولاي ديكاو.

وضع ادريان موتو رومانيا في المقدمة بهدف من تسديدة بقدمه اليسرى

من على حافة منطقة الجزاء بعد مساعدة من كريستيان تشيفو في الدقيقة 15.

واضاف قلب الدفاع البديل سورين غيونيا الهدف الثاني في الدقيقة 49 قبل ان يحرز ديكا الهدفين الثالث والرابع في غضون 15 دقيقة.

واستعان فيكتور بيتوركا مدرب رومانيا باللاعب ستيفان رادو في مركز قبل الدفاع بدلا من دورين غويان المصاب، وأحرز نيكو كوفاتش قائد منتخب كرواتيا هدفين لكن فريقه تعادل 1-1 مع منتخب المجر، وافتتح كوفاتش التسجيل لكرواتيا في منتصف الشوط الأول لكنه احرز هدفا عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 45 اثر ركلة ركنية نفذها تاماس هاينال لاعب المجر.

وبدأ منتخب كرواتيا المباراة بقوة واهدر فرصتين لكن مستواه تراجع بمرور الوقت وكافح لصد هجمات المجر المتتالية من الناحية اليسرى.

ولم يتمكن الكرواتي دانييل برانيتش الذي لعب كظهير ايسر وهو مركز غير معتاد بالنسبة له من ايقاف خطورة المجري زولتان غيرا مهاجم وست بروميتش البيون الانجليزي وحالفه الحظ لعدم تعرضه للطرد بسبب لمسة يد متعمدة في الشوط الثاني.

وكاد داريو سرنا وكوفاتش ان يساهما في احراز هدف اخر لكرواتيا في الدقيقة 55 لكن الكرة التي سددها كوفاتش برأسه اصطدمت بالقائم ثم اهدر نيكو كرانيكار فرصة أخرى للفريق بعد انفراده بحارس المرمى.

تعادل سلبي لفرنسا

وتعادلت فرنسا وصيفة بطلة كأس العالم 2006 بدون اهداف مع ضيفتها باراغواي، وفشلت فرنسا التي فازت 2-0 على الاكوادور يوم الثلاثاء الماضي في بداية استعداداتها للبطولة في اختراق دفاع الفريق المنافس الذي قام بعدة هجمات مرتدة.

وفي اول مباراة تخوضها فرنسا منذ ان اعلن المدرب ريمون دومينيك تشكيلتها النهائية المكونة من 23 لاعبا يوم الاربعاء الماضي غاب باتريك فييرا قائد الفريق عن اللقاء بسبب اصابة في الفخذ الايسر.

وبعد ان اراح دومينيك العديد من لاعبيه الاساسيين امام الاكوادور اشرك اغلبهم في لقاء أول من امس لكنهم تعرضوا لصافرات استهجان من الجماهير بسبب العرض الضعيف، وقال دومينيك الذي أجرى خمسة تغييرات خلال لقاء أول من أمس من بينهم المهاجم كريم بنزيمة الذي غادر أرض الملعب في الشوط الثاني وهو يضع ضمادة على كاحله الايسر: "كان من المحزن سماع صافرات استهجان الجماهير عند النهاية".

واضاف دومينيك مشيرا الى ان اصابة بنزيمة هداف دوري الدرجة الأولى الفرنسي برصيد 20 هدفا مع أولمبيك ليون الموسم الماضي ليست خطيرة: "لقد تلقى العديد من اللاعبين ضربات لكن قائمتنا سيظل بها 23 لاعبا".

ونجحت فرنسا في السيطرة على وسط الملعب بعد منافسة قوية من باراغواي لكنها كافحت بقوة في بعض الاوقات امام التنظيم الجيد للفريق المنافس، وقال دومينيك: "لقد اظهرنا بعض الامور الجيدة لكن عندما لا يحرز الفريق اهدافا فان هذا يعني غياب شيء ما. كانت هناك بعض اللحظات المثيرة لكننا نحتاج لان نكون اكثر فعالية على المرمى وان نترجم فرصنا الى اهداف".

وأخرج لاسانا ديارا لاعب فرنسا كرة من على خط المرمى في الدقيقة 72 لينقذ فريقه من الهزيمة في اول لقاء امام باراغواي منذ كأس العالم عام 1998 عندما فازت فرنسا 1-صفر في دور الستة عشر وتكمل مشوارها نحو اللقب.

وسنحت أفضل فرصة لفرنسا قبل ست دقائق من النهاية عن طريق المهاجم البديل سيدني غوفو لكنه سدد ضربة رأس اصطدمت بالقائم، وكانت فرنسا هددت مرمى باراجواي اولا في الدقيقة السابعة عندما سدد تييري هنري الذي حمل شارة قيادة الفريق في ظل غياب فييرا كرة من ركلة حرة بعيدا عن الزاوية العليا للمرمى بقليل.

واثبتت باراغواي التي كانت تعتمد على الهجمات المرتدة خطورتها بعد ثلاث دقائق عندما سدد اوريليانو توريس كرة أرضية ابعدها غريغوري كوبيه حارس فرنسا.

وستتقابل فرنسا مع كولومبيا غدا الثلاثاء في باريس في آخر مباراة لها قبل بطولة اوروبا.

التعليق