"زهر النرجس": دراما سورية جريئة تواجه الواقع

تم نشره في الاثنين 26 أيار / مايو 2008. 10:00 صباحاً
  • "زهر النرجس": دراما سورية جريئة تواجه الواقع

مسلسل رمضاني من إنتاج أردني

 

دمشق-الغد- سيبدأ خلال الأيام القليلة المقبلة في سورية، تصوير المسلسل الدرامي الاجتماعي "زهرة النرجس"، وهو عمل رمضاني من بطولة كاريس بشار وسامر المصري وقصي خولي وسلوم حداد وخالد تاجا، ومن إخراج رامي حنا، وهي تجربة جديدة له، وللكاتب خلدون قتلان.

وتتمحور أحداث العمل الذي يتكون من30 حلقة، حول امرأة تدعى (نرجس العنابي) وهي فتاة في السابعة عشرة من عمرها، تسير حياتها في خط درامي متقلب منذ هروبها من منزل والدها خارج قريتها، تحت ظروف قهرية وظلم وقع عليها بعد زواجها من الطبيب الذي عالج والدها أثناء مرضه، وتعيش في مدينة دمشق وتعارك الحياة فيها. تمر عليها في حياتها قصص كثيرة وتمر بسيل جارف من الأحداث المليئة بالإثارة. وتقاسمها الحياة قسوتها أحياناً وفي أخرى تحنو عليها، فتنهض من جديد لتعود أقوى من السابق وصولاً لنهاية مشوار نرجس.

والعمل يمثل ضوء مناصرة للمرأة بقضاياها كافة، ويستعرض كفاحها وسط مجتمع ظالمٍ لها، كما يبرز المسلسل المنتج من قبل شركة الأخوين زعيتر، كيف أن المادة أصبحت هي المحور الأساسي في حياة كثير من الناس، وكيف أن المادة تجعلهم يخرجون عن تقاليدهم وأعرافهم، وتصنع قراراتهم وأحكامهم على الآخرين.

العمل مليء بالمفاجآت الدرامية، ويقدم رؤية مختلفة من حيث النص والإخراج، والنهاية المفاجئة، وهو ما يوضحه المدير التنفيذي لشركة طارق زعيتر وشركاه المنتجة للعمل موضحا أن قصة العمل "جريئة جداً وجديدة في الدراما العربية، وتقدم رؤية مغايرة للمرأة العربية"، ويرى زعيتر أن تفاصيل المسلسل تقف إلى جانب المرأة العربية في أمور قد يراها المجتمع أخطاء فادحة لا تغتفر، لكن الدهشة والإثارة والمفاجأة الأكبر ستكون في نهاية العمل، وخطوطه الدرامية تبرهن بواقعية أن تحولات المادة هي التي ستعيد نظرة المجتمع لـ"نرجس" كامرأة خرجت من أعراف مجتمعها، وجعلت الجميع يبحث عنها.

مضيفاً أن هذا الإنتاج الذي استقرت الشركة على أن يكون رمضانياً لثقتها التامة بقدرته على المنافسة في الموسم الرمضاني الزاخر بالأعمال المتعددة الأفكار، مشيراً بذات الوقت لأن هنالك مفاوضات مع عدد من الفضائيات لبث العمل في أوقات الذروة، كما أن تصوير العمل الذي سيكون في عدة مناطق سورية، سيستغرق90 يوماً، ليكون جاهزاً قبل الشهر الفضيل. حيث إن العمل فيه حقبتان من الزمن، مما يستلزم اختيار عدة أماكن تناسب الحقب الزمنية.

إلى أين ستوصل نرجس الآخرين الذين يبحثون عنها، وإلى أين سيصل بحثهم، هذا ما سيجيب عليه "زهرة النرجس" مع مائدة الإفطار الرمضانية.

التعليق