المحيط الاجتماعي يساعد المدخنين في الإقلاع عن التدخين

تم نشره في السبت 24 أيار / مايو 2008. 10:00 صباحاً
  • المحيط الاجتماعي يساعد المدخنين في الإقلاع عن التدخين

 

هامبورج- أظهرت دراسة أميركية حديثة أن المدخنين يبتعدون في أغلب الأحيان عن التدخين حينما يتواجدون وسط محيط الأسرة والأصدقاء.

وذكر باحثون من جامعتي هارفارد وكاليفورنيا في مدينة سان ديجو الأميركية أن التواجد وسط المحيط الاجتماعي مع الأقارب والأصدقاء والزملاء يفرض على المرء بشكل كبير السلوك الذي ينبغي أن يتبعه أثناء تواجده معهم.

واكتشف الباحثون أن هذا الأمر يلعب دورا كبيرا في عملية الإقلاع عن التدخين: فحينما يقرر عدة أصدقاء في مجموعة واحدة عدم التدخين مرة أخرى فإنهم يجذبون المزيد من أعضاء مجموعتهم لإتباع اتجاههم الجديد، أما من يستمر في التدخين منهم فإنه يقلل من وضعه داخل المجموعة ويصبح على الهامش.

وذكرت مجلة "فوكوس" الألمانية في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أول من أمس أن الباحثين قاموا منذ عام 1972 حتى عام 2003 برصد تغيرات سلوك التدخين لدى نحو 12 ألف شخص توجد فيما بينهم علاقات اجتماعية وثيقة.

وأشار الباحثون إلى أن عدد المدخنين في الولايات المتحدة تراجع بشكل كبير منذ أن تم تحديد مناطق عامة يحظر فيها التدخين، الأمر الذي يؤكد فرضية دراستهم أن الوضع الاجتماعي المتميز الذي يتمتع به غير المدخنين داخل محيط الأسرة والأصدقاء والمجتمع يحفز المدخنين على الإقلاع عن التدخين.

وفي المقابل يرى الباحثون أن الدور القوي الذي يمكن أن تلعبه الروابط الاجتماعية في شفاء المرضى لم يلق حتى الآن سوى اهتمام ضئيل من الأبحاث العلمية في قطاع الصحة.

من ناحية أخرى حذر الباحثون من خطورة التمييز ضد المدخنين، وأوضحوا أن ممارسة أي نوع من أنواع الضغوط عليهم ستؤدي إلى تأثيرات سلبية على صحتهم وزيادة شعورهم بالضغط.

التعليق