خبراء أمن الإنترنت يجتمعون في عاصمة ماليزيا

تم نشره في الأربعاء 21 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً

 

كوالالمبور- اجتمع أكثر من مائة من المسؤولين الحكوميين وخبراء أمن الانترنت أمس في العاصمة الماليزية كوالالمبور من أجل حضور مؤتمر يناقش السياسات التي تهدف إلى ضمان زيادة أمن الانترنت.

وقال رئيس الوزراء الماليزي عبدالله أحمد بدوي "كما أن هناك أشرارا يحدثون الضرر للمجتمعات والدول في العالم الحقيقي لابد للحكومات حول العالم من الاستعداد للتعامل مع التهديدات المماثلة في العالم الافتراضي".

وقال "لا ينبغي أبدا التقليل من شأن الضرر الذي يمكن أن تحدثه تهديدات الانترنت نحو مجتمعاتنا ودولنا".

وأبلغ بدوي الوفود في افتتاح المؤتمر الذي تشارك فيها أكثر من30 دولة "أي ضعف يمكن استغلاله بسهولة من أجل إحداث تبعات كارثية حقيقية".

وقال هامادون تور الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة إن هناك "حاجة ملحة" للحكومات حول العالم من أجل العمل معا لتوفير أمان أكثر للإنترنت.

وفي كلمته قال إن إرهاب الانترنت حقيقي تماما في العالم اليوم

وقال عبدالله في وقت لاحق "لأن الانترنت لا تعرف حدودا قومية فإنه لا يوجد دولة تتحرك وحدها يمكنها حماية نفسها بشكل سليم من التهديدات على الانترنت".

وأكد أنه "لكي نتغلب بكفاءة على التهديد العالمي هذا لابد للحكومات في كل أنحاء العالم أن تعمل في تناغم".

وقال منظمون إنه من المتوقع أن يبحث أعضاء اللجان والمتحدثون أمام المؤتمر آخر التطورات في مجال الأمن الافتراضي فيما ستناقش الحكومات آخر الجهود في تدعيم أمن الانترنت.

التعليق