جدل مستمر حول "الفنانين العرب" بمصر

تم نشره في الاثنين 19 أيار / مايو 2008. 10:00 صباحاً
  • جدل مستمر حول "الفنانين العرب" بمصر

 

دبي- انتهى الاجتماع المشترك لاتحاد النقابات الفنية المصرية وغرفة صناعة السينما الذي عقد في مقر الغرفة لمناقشة قرارات نقابة الممثلين الأخيرة إلى "لا شيء"؛ لأن القضية بحسب قول السيناريست المعروف وحيد حامد فور مغادرته المكان "وهمية" ولا تستحق المشاكل والخلافات.

ولم يصدر جديد عن أي من المجتمعين من الطرفين وإنما تلا منيب شافعي رئيس الغرفة في حضور أشرف زكي ونقيبي السينمائيين والموسيقيين ورئيس اتحاد النقابات الفنية بيانا شديد اللهجة قال فيه "إن قرارات نقابة الممثلين تعد قيدا على الحرية ومنهجا يخالف كل قواعد التعاون بين الأسرة الفنية وخرقا لتوجيهات الدولة المصرية في لمّ الشمل العربي، كما يضر بصناعة السينما ويؤدي إلى هروب رؤوس المال".

كما اعتبرت الغرفة أن وقف إصدار تصاريح جديدة يعد نوعا من احتكار الفنانين الموجودين على الساحة للعمل، بينما مصر تحتضن الفنانين العرب منذ أكثر من مائة عام بكل الحب ولا يمكن أن تضع أمامهم القيود والعراقيل.

وقررت الغرفة في بيانها أنها ترفض القرار وتهيب بكل أعضائها اللجوء إليها في حال حدوث أية مشكلات مع نقابة الممثلين لتوليها كجهة رسمية منوط بها حماية مصالح أعضائها وفقا للقانون واللوائح.

ورفض أشرف زكي كل محاولات حثه على التعليق على بيان الغرفة، مما أثار جدلا بين الصحافيين والإعلاميين الحاضرين، وقال سيد راضي رئيس اتحاد النقابات الفنية "إن القرار ليس بيد أشرف وإنما لا بد له من الرجوع إلى مجلس نقابته قبل إصدار رد، وأن الأسبوع المقبل سيشهد نهاية الأزمة".

التعليق