مي حريري تصور كليبها الجديد "الأسبوع" في حمّامات ماعين والبتراء

تم نشره في الأحد 18 أيار / مايو 2008. 10:00 صباحاً
  • مي حريري تصور كليبها الجديد "الأسبوع" في حمّامات ماعين والبتراء

 

أحمد الشوابكة

ماعين- انتهى تصوير المشاهد الخارجية لكليب أغنية "الأسبوع" للمغنية اللبنانية مي حريري في منطقة حمّامات ماعين والبتراء ووادي رم من إنتاجها ومن إخراج المخرج حسين دعبيس.

 والأغنية الجديدة باللون الخليجي وتحمل عنوان ألبومها الثالث الذي سيرى النور قريباً ويضم أغاني باللهجات الخليجية واللبنانية والبدوية والمصرية.

وتتمحور قصة الكليب بحسب المشاهد إلى أهمية المرأة في الحقبات الزمنية التي مرت على البشرية، تجسدها مي حريري في مشاهد اتخذت من حمامات ماعين والمدينة الوردية مكانا لها.

 وأكد دعيبس أن العمل الجديد سيكون مختلفاً عن سابقاته من الأعمال التي قدمها، مردفا "وثمة رؤى واجتهادات لي في إبراز الأماكن السياحية التي يتمتع بها الوطن".

وقال "استثمرنا القرية النبطية في مدينة البتراء بما تحتويها من أسواق ومجالس تجسد الحياة النبطية القديمة، والتي تشكل القيمة الحضارية التي شيدها العرب الأنباط قبل آلاف السنين"، معبراً عن امتنانه لجمعية المتقاعدين العسكريين التي ساهمت في إنجاح هذا العمل من خلال توفير كافة الاحتياجات الضرورية والممثلة في استخدام مرافق القرية النبطية التي تمتلكها.

من جانبها، عبرت حريري عن سعادتها البالغة بتصوير كليبها في الأماكن السياحية في الأردن مع دعيبس، قائلة "تفاجأت بما يضمه هذا البلد الأصيل من أماكن سياحية خلابة وخصوصاً شلالات حمامات ماعين، ومدينة البتراء ووادي رم". وتمنت الحريري أن يلاقي هذا العمل الجديد رواجاً وقبولا جماهيريا.

أحمد الشوابكة ماعين- انتهى تصوير المشاهد الخارجية لكليب أغنية "الأسبوع" للمغنية اللبنانية مي حريري في منطقة حمّامات ماعين والبتراء ووادي رم من إنتاجها ومن إخراج المخرج حسين دعبيس. والأغنية الجديدة باللون الخليجي وتحمل عنوان ألبومها الثالث الذي سيرى النور قريباً ويضم أغاني باللهجات الخليجية واللبنانية والبدوية والمصرية.

وتتمحور قصة الكليب بحسب المشاهد إلى أهمية المرأة في الحقبات الزمنية التي مرت على البشرية، تجسدها مي حريري في مشاهد اتخذت من حمامات ماعين والمدينة الوردية مكانا لها.

وأكد دعيبس أن العمل الجديد سيكون مختلفاً عن سابقاته من الأعمال التي قدمها، مردفا "وثمة رؤى واجتهادات لي في إبراز الأماكن السياحية التي يتمتع بها الوطن".

 وقال "استثمرنا القرية النبطية في مدينة البتراء بما تحتويها من أسواق ومجالس تجسد الحياة النبطية القديمة، والتي تشكل القيمة الحضارية التي شيدها العرب الأنباط قبل آلاف السنين"، معبراً عن امتنانه لجمعية المتقاعدين العسكريين التي ساهمت في إنجاح هذا العمل من خلال توفير كافة الاحتياجات الضرورية والممثلة في استخدام مرافق القرية النبطية التي تمتلكها.

من جانبها، عبرت حريري عن سعادتها البالغة بتصوير كليبها في الأماكن السياحية في الأردن مع دعيبس، قائلة "تفاجأت بما يضمه هذا البلد الأصيل من أماكن سياحية خلابة وخصوصاً شلالات حمامات ماعين، ومدينة البتراء ووادي رم". وتمنت الحريري أن يلاقي هذا العمل الجديد رواجاً وقبولا جماهيريا.

التعليق