"نهر الأردن" تطلع شركات الاتصالات المحلية على خط الدعم الأسري

تم نشره في الأحد 18 أيار / مايو 2008. 10:00 صباحاً
  • "نهر الأردن" تطلع شركات الاتصالات المحلية على خط الدعم الأسري

 

عمان- أكدت المديرة العامة لمؤسسة نهرالأردن فالنتينا قسيسية أهمية الشراكة مع شركات الاتصالات المحلية لتفعيل خط الدعم الاسري بمناسبة اليوم العالمي للاتصالات وخطوط مساعدة الأطفال، الذي صادف أمس.

ويأتي هذا الخط بمبادرة من جلالة الملكة رانيا العبدالله لمساعدة الأسر في مواجهة التحديات اليومية مع أطفالها انطلاقا من ايمان جلالتها بضرورة وضع رفاه الأطفال ضمن الأولويات والسياسات الوطنية.

واطلعت قسيسية، خلال لقاء نظمته المؤسسة مع شركات الاتصالات، على آلية عمل الخط الذي يمكن الاسر من الحصول على استشارة من مختصين حول موضوعات تتعلق بتطور الأطفال ونموهم لتوفير حلول مناسبة من النواحي التربوية والنفسية والاجتماعية والسلوكية.

وبينت ان الخط يقدم ثلاث خدمات رئيسية هي الاستشارة المتخصصة، والدعم والإرشاد النفسي، والإحالة إلى المؤسسات الشريكة التي تشمل وزارات التربية والتعليم والداخلية والصحة والتنمية الاجتماعية والعمل، ومديرية الأمن العام، ومؤسسة نهر الأردن، والصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية، واتحاد المرأة الأردنية، ومجموعة القانون من أجل حقوق الإنسان، ومؤسسة جمعية العناية بالشلل الدماغي، ومركز التوعية والإرشاد الأسري، والمجلس الوطني لشؤون الاسرة.

واستعرضت مديرة برنامج الخط زينة أبو عناب طبيعة الحالات التي يتعامل معها الخط والحوار مع الأسر والأطفال المتصلين، مؤكدة أن جميع الحالات تعامل بسرية تامة انسجاما مع الأعراف الدولية.

وأعرب ممثلو الشركات عن اعتزازهم بالتعاون مع مؤسسة نهر الأردن لدعم الخط في إطار المسؤولية الاجتماعية لمؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص في تطوير المجتمع وإحداث التغيير في سلوكياته لدفع عجلة التنمية.

وفي نهاية اللقاء، وزعت قسيسية الدروع على شركات الاتصالات الشريكة في تنفيذ برنامج الخط تقديرا لدعمهم وجهودهم في هذا المجال.

وإيمانا من الشبكة الدولية لخطوط نجدة الطفل بالمسؤولية الاجتماعية لقطاع الاتصالات في تحقيق حق الأطفال في الاتصال والتواصل ودور هذه الشبكة في سير عمليات خطوط مساعدة الأطفال، فقد اختارت الشبكة يوم 17 أيار (مايو) يوما عالميا للخطوط تجسيداً للشراكة الحقيقية والفاعلة بين الجهات المعنية بالطفل.

التعليق