إضراب مدرسين احتجاجا على إلغاء وظائف يلقى تجاوبا كبيرا في فرنسا

تم نشره في السبت 17 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً

 

باريس- أضرب جزء كبير من المدرسين الفرنسيين أول من أمس احتجاجا على قرار حكومة الرئيس نيكولا ساركوزي الغاء آلاف الوظائف العامة.

وقالت النقابات ان نسبة المضربين في التعليم الابتدائي بلغت 63% و55% في الثانوي. في حين أكدت وزارة التربية ان النسبة في الابتدائي 46% و33.5% في الثانوي.

ودعت النقابات 5.2 ملايين موظف رسمي الى التوقف عن العمل

أول من أمس الخميس، احتجاجا على "سياسة تفكيك" الوظيفة العامة التي قالت ان ساركوزي يريدها.

وقررت الحكومة التي تواجه عجزا كبيرا في الميزانية العامة، وتدعو الى "ثورة ثقافية" في الوظيفة العامة، الغاء 22900 وظيفة من ميزانية 2008 منها 11200 في التربية. ومن المقرر الغاء 35 الف وظيفة خلال 2009.

وأكدت النقابات ان مائة تظاهرة نظمت في فرنسا وان اكبرها مسيرة عصر الخميس في باريس.

التعليق