الشباب يتوشح بدوري الابطال السعودي

تم نشره في الجمعة 16 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً
  • الشباب يتوشح بدوري الابطال السعودي

الكرة العربية

مدن - توج الشباب بلقب مسابقة كأس دوري خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال بعد فوزه على الاتحاد 3-1 أول من أمس الاربعاء على ستاد الملك فهد الدولي بالرياض في المباراة النهائية. وسجل ناصر الشمراني (10) وعبد الله الشهيل (82) والبرازيلي مارسيلو كاماتشو (90) اهداف الشباب، وطلال مشعل (89) هدف الاتحاد الذي لعب بعشرة لاعبين في الدقائق العشر الاخيرة بعد طرد الغيني الحسن كيتا.

وعوض الشباب بالتالي خروجه خالي الوفاض من الموسم الحالي بعد أن فقد البطولات المحلية الثلاث الاخرى لصالح الهلال (كأس ولي العهد والدوري المحلي) والنصر (كأس الأمير فيصل)، وهو الذي كان يصبو اليه ايضا الاتحاد لكنه فشل في تحقيق مبتغاه.

وبدأ اللقاء بطريقة مفتوحة وسريعة من الفريقين بحثا عن هدف مبكر فكاد محمد نور ان يمنح الاتحاد التقدم في الدقيقة الاولى مستفيدا من فشل الحارس وليد عبدالله في السيطرة على الكرة فغمزها بقدمه اليمنى لكن المدافع ابعدها عن خط المرمى.

ورد الشباب بفرصة لفيصل السلطان لكن حمد المنتشري ابعد الكرة.

ومن هجمة شبابية قادها كاماتشو من وسط الملعب ومررها للمنطلق ناصر الشمراني فسددها الاخير من حدود المنطقة الى داخل الشباك على يمين تيسير ال نتيف معلنا الهدف الشبابي الاول (10).

ومع مرور الوقت اصبح لاعبي الاتحاد يعتمدون على الكرات العالية للمهاجمين وكاد نور في الدقيقة 27 ان يحرز التعادل بعد عرضية تشيكو فشل الحارس وليد عبدالله في التقاطها فسقطت امام نور لعبها سهلة في المرمى الخالي استطاع صالح صديق ابعادها.

وفي الشوط الثاني زج مدرب الاتحاد كالديرون بالمهاجم عبدالرحمن القحطاني لدعم الهجوم الا ان الشباب واصل افضليته وامتلك لاعبوه وسط الملعب وكاد يستثمر ناصر الشمراني احد الفرص لتعزيز تقدم فريقه قي الدقيقة 49، الا ان احمد الدوخي انقد الموقف.

وتعرض الاتحاد لضربة موجعة بطرد الحسن كيتا بعدما تعمد ضرب الحارس وليد عبد الله ليحصل على البطاقة الصفراء الثانية في المباراة ويطرد بالبطاقة الحمراء (79)، فاستغل الشباب النقص العديد ليتقدم بهدف ثان سجله الشهيل بتسديدة من داخل منطقة بيمناه اصطدمت بالقائم الأيمن وسكنت الشباك (83).

ونجح البديل طلال المشعل في تقليص الفارق عندما استغل تمريرة نور وسددها بيساره على يمين وليد عبد الله (89)، لكن الشباب اعاد الفارق الى ما كان عليه بعدما تلاعب الشهيل بدفاع الاتحاد ومرر كرة إلى كماتشو داخل المنطقة سددها الأخير في شباك الاتحاد (90).

الدوري الاماراتي

 يمني الشباب المتصدر النفس بالفوز على ضيفه الوصل حامل اللقب وتعثر مطارده المباشر الجزيرة امام مضيفه الظفرة لحسم اللقب في صالحه اليوم الجمعة في المرحلة الحادية والعشرين قبل الاخيرة من الدوري الاماراتي لكرة القدم.

وعزز الشباب حظوظه في احراز لقبه الثالث في المسابقة بعد عامي 1990 و1995، مستفيدا من فوزه في المرحلة الماضية على الشارقة 3-2 وتعادل الاهلي الوصيف السابق مع الامارات 2-2، ليرفع رصيده الى 38 نقطة بفارق 3 نقاط عن الجزيرة الثاني.

ويسعى الشباب الى الفوز اليوم على الوصل، وانتظار اي تعثر للجزيرة ليتوج رسميا، اما في حال فوز الاخير ايضا فان الحسم سيتأجل الى 25 ايار(مايو) الحالي حين يلتقي الفريقان وجها لوجه في ملعب الجزيرة.

ولا يريد الشباب التفريط باي نقطة اليوم، لان ذلك سيدخله حسابات جديدة يحاول تلافيها كما اكد مدربه البرازيلي توينينيو سيريزو، الذي اعتبر بان فريقه "اصبح الاوفر حظا لاحراز اللقب لكن عليه ان يجمع 4 نقاط من مباراتيه الاخيرتين لتاكيد ذلك".

وبدت مسيرة الشباب غريبة في دور الاياب، حيث لم يحقق الفوز الا في ثلاث مباريات، لكنه استفاد من تعثر منافسيه ليبقى في الصداراة التي تربع على عرشها منذ المرحلة الثانية، لذلك يرى الكثيرون انه احق باللقب من غيره وان لم يحافظ على نفس وتيرة ادائه المميز في الذهاب.

ولن تكون مهمة الشباب سهلة امام الوصل الذي كان فاز عليه ذهابا 2-1، كما ان حامل اللقب يريد ان ينهي الموسم بافضل طريقة وتحسين مركزه السادس الذي يحتله حاليا ولا يليق ابدا ببطل الثنائية.

من جانبه لا بديل للجزيرة عن الفوز عندما يحل ضيفا على الظفرة التاسع (25 نقطة)، في حال اراد الاستمرار في المنافسة حتى المرحلة الاخيرة.

ويعرف الجزيرة ان اي تعثر سيعني ذهاب اللقب الى الشباب، لذلك لن يفرط باي نقطة لكن عليه الحذر كثيرا من مفاجات الظفرة الذي اعتبر الحصان الاسود للبطولة هذا الموسم بعدما قدم عروضا كبيرة ليضمن بقاءه في الدرجة الاولى للموسم الثاني على التوالي.

ويتمسك الاهلي الثالث (33 نقطة) بالامل للبقاء في المنافسة عندما يحل ضيفا على النصر الثامن (25 نقطة) في دربي دبي.

وكانت حظوظ الاهلي تقلصت كثيرا في المرحلتين الاخيرتين عندما تعادل مع الوصل 3-3 والامارات 1-1، ليصبح في انتظار معجزة في حال اراد الصعود الى منصة التتويج، حيث يتوجب عليه الفوز بمباراتيه المقبلتين مقابل تعثر الشباب والجزيرة.

وتتوجه الانظار الى القمة التقليدية بين العين الرابع (32 نقطة) والوحدة العاشر (24 نقطة)، حيث يملك الاول فرصة كبيرة لاحتلال المركز الثاني، في حين يريد الثاني تاكيد طفرته التي اثمرت ثلاثة انتصارات متتالية ابعدته عن خطر الهبوط.

وفي مباراتين هامشيتين لتحسين المراكز بعدما تاكد هبوط الامارات وحتا الى الدرجة الثانية، يستضيف الامارات الحادي عشر (15 نقطة) الشارقة الخامس (32 نقطة)، والشعب السابع (27 نقطة) حتا الاخير (13 نقطة).

التعليق