افتتاح "مهرجان الفيلم الاسترالي الرابع" بـ"النظر في كلا الاتجاهين"

تم نشره في الخميس 8 أيار / مايو 2008. 10:00 صباحاً

 

عمان-الغد- انطلقت أول من أمس فعاليات مهرجان الفيلم الأسترالي الرابع في مركز الحسين الثقافي، الذي تنظمه السفارة الاسترالية بالتعاون مع الهيئة الملكية للأفلام، ويستمر حتى الحادي عشر من الشهر الحالي.

وأعرب السفير الاسترالي في عمان تريفور بيكوك خلال حفل الافتتاح عن سعادته لاستمرارية عرض الأفلام الاسترالية للسنة الرابعة على التوالي، مضيفا "إنه لفخر للسينما الاسترالية أن تتواجد في الأردن دائما وبصورة متطورة، إذ أضيفت عليها صبغة الترجمة إلى اللغة العربية".

وعقب حفل الافتتاح تم عرض فيلم "النظر في كلا الاتجاهين" الذي يحاكي جدلية القدر عبر عرضه لحياة أشخاص يقضون عطلة نهاية الأسبوع ليحصل مع كل منهم حدث يعتبر بمثابة مفرق طرق في حياتهم. وعالج الفيلم قضية القدر عبر استخدامه لتأثيرات كرتونية وصورية متحركة من خلال سلسلة من الأحداث المثيرة.

وتقدم الدورة الرابعة للمهرجان ثمانية أفلام توزعت في مضامينها على المغامرة مثل "النظر في كلا الاتجاهين"، "الأساليب الاسترالية" و"التألق" التي تعبر عن المجتمع الاسترالي. إضافة إلى فيلم "جيندابين" الذي يجمع ممثلين عالميين مثل جابرييل بيرن ولورا لييني في قصة جريمة قتل تحدث في الريف وفيلم "ثلاث دولارات" الذي يحكي قصة طريفة ومؤثرة تتلعق بمرحلة منتصف العمر.

ويتكرر هذا العام عرض فيلم "يدين اثنتين" مترجما إلى اللغة العربية، تكريما لمخرجه الاسترالي هيث لدجر الذي توفي أخيرا. إلى جانب ذلك يركز الأسبوع على المشاهدين الصغار وخصوصا فئة الشباب من خلال عرض فيلم "البحث عن اليبراندي" وفيلم "الكعكة السحرية" الذي يعد من أكثر أفلام الكرتون شهرة لدى أطفال استراليا، ويروي قصة فطيرة تتكلم وتمشي ولا تنفذ أبدا.

وأكد السفير الأسترالي بيكوك في تصريح خاص لـ"الغد" أن المهرجان هذا العام يتميز بالعروض الجديدة التي تم إنتاجها في أكبر الاستوديوهات السينمائية الاسترالية، وتمت إضافة صيغة الترجمة إلى اللغة العربية في البعض منها.

والهدف من هذه المهرجانات، بحسب بيكوك، هو تعريف الجمهور الأردني بالثقافة الاسترالية والترويج لها، كما أن بعضا من أفلام العام الماضي تطرقت لقضايا تمس السكان الأصليين في استراليا، ويتكرر هذا الطرح في الأفلام التي ستعرض خلال هذا الأسبوع.

وعن واقع السينما الاسترالية قال بيكوك "مشكلة السينما تنحصر في ضعف الامكانات والميزانيات، ولكننا نركز على الحقيقة والواقع تجنبا لطرق الخيال الذي يميز الأفلام الهوليودية رغم إعجابنا بها فهي الأولى عالميا، ولكننا نفضل عرض أفلامنا التي تعتبر فخرا لنا كأستراليين".

التعليق