جائزة إسبانيا نقطة تحول في مسيرة رينو الموسم الحالي

تم نشره في السبت 3 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً

فورمولا 1

 

مدن - بعد انطلاق السائق الاسباني فرناندو من المركز الثاني في جائزة اسبانيا الكبرى، المرحلة الرابعة من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا 1 التي اقيمت على حلبة كاتالونيا الاحد الماضي، اشار كثيرون الى ان هذه النتيجة اللافتة لبطل العالم السابق قد تشكل نقطة تحول في مسيرة فريقه رينو الفرنسي الذي بدأ موسم 2008 بطريقة خجولة.

ورغم انطلاقه ثانيا لم يتمكن الونسو من انهاء السباق بعدما تعرضت سيارته "آر 28" لعطل في المحرك دفعه للانسحاب، ما حرمه منح فريقه الفرنسي فرصة الصعود الى منصة التتويج للمرة الاولى منذ 2006، اي منذ تركه له والانتقال الى ماكلارين مرسيدس قبل ان يعود مجددا الى الفريق الذي توج معه باللقب عامي 2005 و2006.

الا ان البعض يرى في "انجاز" الونسو في اسبانيا نقطة ايجابية، وذلك رغم اعتبار البعض الاخر ان ما سجله خلال التجارب الرسمية امام جمهوره كان بفضل الاستراتيجة التي اعتمدها عبر عدم ملء سيارته بالوقود.

وبدا واضحا ان تعديلات اجريت على النظام الهيدروليكي لسيارة رينو اضافة الى بعض التعديلات الحديثة التي ساعدت على تقديم هذا الاداء اللافت، وهو الامر الذي اكده مدير العمليات في الفريق الفرنسي دوني شوفرييه الذي قال: "بالطبع يمكن اعتبار سباق اسبانيا نقطة تحول. لقد كنا فعلا بحاجة الى لمس شيء من التطور في ادائنا".

واضاف: "كان مستوانا عاديا في السباقات الثلاثة الاولى، لكننا اظهرنا الان شيئا مختلفا وواعدا في ان معا".

ومن دون شك فان اثبات رينو لوجوده سيكون في سباق تركيا، وهو الامر الاهم بحسب شوفرييه لتأكيد العودة للوقوف بين فرق المقدمة: "علينا الان الانتظار 10 ايام للتأكد من اننا نسير في الاتجاه الصحيح".

مالك "فورس انديا" ينتقد بطولة "آي وان"

تبادل مالك فريق "فورس انديا" المنافس في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا 1، الملياردير فيجاي ماليا ومدير بطولة "اي وان غران بري" الجنوب افريقي طوني تكسييرا الانتقادات، بعدما اعتبر الاخير ان الفريق الهندي يسوق رسالة خاطئة لمحبي رياضة المحركات الشبان في الهند.

وقال تكسييرا في مقابلة صحافية: "فورس انديا لا تقدم الرسالة بطريقة صحيحة الى المتابعين الشبان في البلاد بل ان النتيجة سلبية وتصل بطريقة معاكسة، وذلك بعكسنا نحن (يقصد الفريق الهندي في بطولة اي وان)، اذ ان رسالتنا هي "يمكن للهند تحقيق الانتصارات". انها رياضة رابحة ويستطيع ابناء الهند حمل الانتصارات الى بلدهم".

واضاف: "امام فورس انديا طريق طويل لنراه يقف على منصة التتويج، ورغم ان وجود الفريق في الفئة الاولى هو امر جيد للهند، لكن الامر يحمل نواح سلبية ناحية نظرة الصغار الذين لن يتحمسوا لدخول عالم السباقات وسط ادراكهم انه لن يكون بمقدورهم تذوق طعم الفوز".

وأشار تكسييرا الى ان "اي وان" شهدت على الاقل فوز السائق الهندي ناراين كارثيكيان بأحد السباقات، بينما لا يضع فورس انديا سائقا هنديا خلف مقود سيارته.

ورد ماليا على تكسييرا معتبرا انه لا تجوز مقارنة فورمولا واحد ب"اي وان" التي هي برأيه مجرد بطولة عادية، قائلا: "تصريحات تكسييرا مثيرة للضحك. انا انصحه بالتعليق على وضع بلاده جنوب افريقيا في عالم رياضة السيارات وطريقته في ادارة "اي وان" التي تعد بطولة عادية لا اكثر".

وتابع: "خطوته فيها شيء من اليأس وتأتي بعد لمسه مدى التشجيع الذي تلقاه فورمولا 1 وفريق فورس انديا في الهند".

وختم معلقا على موضوع استعانة الفريق بسائقين اجانب: "لطالما استعان المنتخب الهندي للكريكيت صاحب الشعبية الواسعة بمدربين اجانب، كما ان افضل الشركات التقنية في الهند تستقدم عقولا اجنبية، اضف ان فيراري بطل العالم لا يمثله اي ايطالي بل سائق فنلندي (كيمي رايكونن) واخر برازيلي (فيليبي ماسا).

دنيس ينفي علاقته بفضيحة موسلي 

نفى رون دنيس مدير فريق ماكلارين وجود اي علاقة له بالفضيحة الجنسية التي تهدد منصب ماكس موسلي رئيس الاتحاد الدولي للسيارات.

وقال دنيس في بيان أول من أمس الخميس: "كما أكدت في كل مرة يوجه الي هذا السؤال أنفي وجود اي صلة لي بتحقيقات صحيفة نيوز اوف ذا ورلد عن السيد موسلي، كما انه لا توجد صلة تربط مجموعة ماكلارين او فريق ماكلارين للسيارات بهذا الامر. كما لا توجد اي صلة تربط وكيلي او اي طرف من ناحيتي او من ناحية مجموعة ماكلارين او الفريق ايضا".

وكانت صحيفة "نيوز اوف ذا ورلد" البريطانية نشرت تفاصيل وصور الشهر الماضي عن مشاركة موسلي فيما ذكرت انه فضيحة جنسية مع عاهرات بها دلالات نازية. ودفع موسلي انه ضحية لمحاولة لتشويه سمعته ورفع دعوى قضائية ضد الصحيفة بسبب الاضرار الجسيمة التي تسببت فيها عن طريق خرق قواعد الخصوصية في نفس الوقت الذي يكافح فيه من اجل الحفاظ على منصبه كرئيس للاتحاد الدولي للسيارات.

وكتب موسلي لأعضاء الاتحاد الدولي للسيارات "من خلال المعلومات التي حصلت عليها من خلال مصدر موثوق به والقريب من شرطة وانظمة الامن بالمملكة المتحدة فانني قد تفهمت انه خلال الاسبوعين الماضيين كان هناك تحقيق سري عن حياتي الخاصة وخلفياتي عن طريق مجموعة متخصصة في هذه الامور لأسباب ولصالح اشخاص مجهولين. كما حصلت على معلومات مماثلة لكن من مصادر اقل في فرنسا".

واستعان موسلي منذ ذلك الحين بشركة خاصة للتحقيقات يرأسها لورد ستيفنز مدير شرطة العاصمة البريطانية السابق لمحاولة الكشف عن مصدر حصول الصحيفة على قصتها.

ويأتي رد دنيس بعدما ذكر رادوفان نوفاك الامين العام للاتحاد التشيكي للسيارات وحليف موسلي القوي في مقابلة مع اذاعة براج ان هذه المفاجأت قد تكون مرتبطة بفضيحة التجسس المثيرة للجدل في بطولة العالم للفورمولا 1 الموسم الماضي.

وكان الاتحاد الدولي للسيارات قرر تغريم مكلارين 100 مليون دولار وتجريده من جميع نقاطه في بطولة العالم للصانعين بسبب وجود معلومات فنية في حوزته تتعلق بفريق فيراري.

وأكد دنيس الذي اختلف مرات عديدة مع موسلي على مدار عقود في الفورمولا إذ ان ماكلارين يسعى للحصول على توضيح من نوفاك، وقال دنيس: "سنرسل خطابا للسيد نوفاك ونحن ندرس حاليا الاسلوب المناسب لاثبات صحة او اسقاط هذه الملاحظات المنسوبة اليه".

وتجاهل موسلي الموجود في منصبه منذ عام 1993 مطالبات بالاستقالة بسبب هذه الفضيحة لكنه سيواجه اقتراعا سريا لسحب الثقة خلال اجتماع للجميعة العمومية للاتحاد الدولي في باريس الشهر المقبل.

ونفى موسلي اي اشارات نازية في الفضيحة الجنسية المتورط فيها بينما تؤكد صحيفة "نيوز اوف ذا ورلد" صحة ما نشرته.

التعليق