مجموعة "فيغل" الألمانية تنفي التقدم بعرض رسمي لإنقاذ "سوبر أغوري"

تم نشره في الخميس 1 أيار / مايو 2008. 10:00 صباحاً

فورمولا 1

 

نيقوسيا  - نفت مجموعة "فيغل" الالمانية المختصة بعالم السيارات الشائعات التي تحدثت في الايام القليلة الماضية عن دخولها على خط انقاذ فريق "سوبر اغوري" الياباني المتخبط بمشاكله المالية، ما يهدد وجوده المستقبلي في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد.

وكشفت تقارير صحافية عدة ان مجموعة "فيغل" تقدمت بالفعل بعرض رسمي قد ينقذ "سوبر اغوري"، وذلك عقب فشل صفقة استثمار مجموعة "ماغما غروب" البريطانية وبعدها صفقة "دبي انترناشونال كابيتال" التي كانت مهتمة بشراء نادي ليفربول الانجليزي لكرة القدم.

وقالت مصادر مقربة من المجموعة الالمانية ان رئيسها فرانتس جوزف فيغل تواجد الاسبوع الماضي في برشلونة على هامش جائزة اسبانيا الكبرى للتفاوض مع القيمين على "سوبر اغوري"، وقد عرض الاستثمار في الفريق عبر تمويله حتى نهاية الموسم بمبلغ يقارب الـ6.5 مليون جنيه استرليني.

ويفترض ان يؤمن هذا المبلغ مستقبل الفريق الياباني موقتا اي حتى ايجاده الخطة المناسبة للاستمرار اطول وقت ممكن ضمن بطولة الفئة الاولى، الا ان المجموعة الالمانية رفضت أمس الاربعاء تأكيد المعلومات التي وردت في الصحف، فقال احد الناطقين باسمها لوكالة "فرانس برس": "لا استطيع التعليق او تأكيد هذه المعلومات".

وبحسب موقع "اوتو سبورت" المتخصص، التقى فيغل مع المسؤولين عن "سوبر اغوري" عارضا 8 ملايين يورو لترتيب عقد شراكة حتى نهاية الموسم.

رابطة السائقين تطلب من الاتحاد الدولي تعديلات على حلبة كاتالونيا

ستطلب رابطة السائقين من الاتحاد الدولي لرياضة السيارات اجراء تعديلات عند المنعطف التاسع لحلبة كاتالونيا الاسبانية بعد الحادث الخطير الذي تعرض له سائق ماكلارين مرسيدس الفنلندي هايكي كوفالاينن الاحد الماضي خلال جائزة اسبانيا الكبرى.

وشهدت اللفة 22 للسباق الاسباني دخول سيارتي الامان والاطباء بعد تعرض كوفالاينن لحادث قوي جدا بسبب ثقب في الاطار الامامي الايسر لسيارته ما جعله يفقد السيطرة عليها في الوقت الذي كان خلاله في الصدارة بسبب توقف سائقي الطليعة، فتوجه مباشرة الى حائط الاطارات الذي يحيط بالحلبة واصطدم به بسرعة عالية جدا.

وأخرج كوفالاينن من سيارته ونقل على حمالة، الا انه كان واعيا ورفع يده الى الجماهير ليطمئنهم على حالته التي لم تكن حرجة، وقد نقل الى مستشفى في برشلونة على متن طوافة، حيث خضع للفحوصات اللازمة.

ورغم عدم اصابة كوفالاينن في السباق، فإن رئيس الرابطة الاسترالي مارك ويبر اشار الى انه سيضغط على الاتحاد الدولي من اجل ادخال تعديلات على الحلبة في السنة المقبلة: "الى جانب حادث كوفالاينن، تعرض (الفرنسي) سيباستيان بورديه لأمر مماثل خلال التجارب، لذا يجب ان ننتبه الى هذه المسألة".

وتابع: "مخرج المنعطف جيد، الا ان هذا الامر لا ينطبق على مدخله، إذ في حال واجهت مشكلة عند الدخول ليس هناك مسافة متاحة للهروب من الخروج عن المسار".

وأشاد ويبر بإيجابية عمل الفريق الطبي الذي هب الى نقل كوفالاينن، وخصوصا عندما طلب احد افراده من الفنلندي رفع يده لطمأنة الجمهور.

القضاء الفرنسي لا يستطيع حظر لقطات فاضحة لموسلي

قالت محكمة فرنسية يوم اول من امس الثلاثاء انها لا تملك سلطة منع صحيفة بريطانية من عرض لقطات بالفيديو بموقعها على الانترنت قالت انها تظهر ماكس موسلي رئيس الاتحاد الدولي للسيارات اثناء اللهو مع عاهرات بطريقة سادية على النمط النازي.

وأقام موسلي دعوى قضائية في فرنسا التي توجد بها قوانين لحماية الخصوصية أكثر صرامة من بريطانيا في محاولة لمنع عرض اللقطات على الانترنت في فرنسا. وكان هذا الحكم سيجبر صحيفة نيوز اوف ذا ورلد على سحب اللقطات من على موقعها.

ونشرت الصحيفة تقريرا في صفحتها الرئيسية الشهر الماضي مع صور قالت انها تظهر موسلي وهو يلهو مع عاهرات يرتدين ملابس تشبه ملابس سجناء معسكرات النازي.

ونفى رئيس الاتحاد الدولي للسيارات وجود اي دلالة نازية لتصرفاته. وقاوم موسلي دعوات للاستقالة من رئاسة للاتحاد الدولي للسيارات.

ورغم اعلانها انها لا تستطيع اغلاق الموقع الموجود على الانترنت اقرت المحكمة بأن الصور التي نشرتها صحيفة نيوز اوف ذا ورلد في نسختها المطبوعة تشكل انتهاكا لقوانين الخصوصية الفرنسية وانه يجب على الصحيفة سحب اي نسخ متاحة في فرنسا.

وقالت المحكمة الواقعة في باريس "تتعلق الصور بمسألة خاصة وتحديدا الحياة الجنسية لشخص بالغ وهو ما يجب في المعتاد الا يتم الكشف عنه للآخرين من دون موافقة هذا الشخص".

ولن يحدث الحكم فارقا كبيرا من الناحية العملية لموسلي بعد ان باعت الصحيفة الشهر الماضي ملايين من نسخ عددها الذي حمل تلك الصور ومعظمها في بريطانيا. ولا توزع هذه الصحيفة على نطاق واسع في فرنسا.

وفيما يتعلق باللقطات قال القاضي ان القضاء البريطاني هو صاحب سلطة منع صحيفة نيوز اوف ذا ورلد من نشر هذه المواد على موقعها.

ولجأ موسلي الى القضاء الفرنسي عقب رفض محكمة بريطانية اصدار أمر بحظر نشر اللقطات.

واوزوالد والد موسلي هو مؤسس اتحاد الفاشيين البريطاني قبل الحرب العالمية الثانية.

التعليق