دروزة تفوز بجائزة لجنة تحكيم "مهرجان الجزيرة" عن فيلمها "هويات"

تم نشره في الأحد 27 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • دروزة تفوز بجائزة لجنة تحكيم "مهرجان الجزيرة" عن فيلمها "هويات"

فريهان الحسن

عمان - عبرت المخرجة الأردنية سوسن دروزة عن سعادتها البالغة بجائزة لجنة التحكيم التي فازت بها في مهرجان الجزيرة الدولي الرابع للأفلام التسجيلية الذي أقيم في العاصمة القطرية الأسبوع الماضي، عن فيلمها القصير "هويات"، كفيلم مميز من بين الأفلام المشاركة.

واعتبرت أن هذا الفيلم الذي خرج من الأردن أخذ حقه من خلال الإشادة به من قبل أعضاء هيئة التحكيم ورئيس اللجنة، وأنه "فيلم يستحق أن يكون في خانة أفضل الأفلام المتميزة".

ورأت أن المشاركة في مثل هذه المهرجانات تعمل على فتح أبواب النقاش بين المشاركين والاستفادة منهم وأخذ آرائهم في مجريات الفيلم وأحداثه، كما يساعد على الترويج للفيلم، وجعل نسبة كبيرة من الجمهور يسعون إلى مشاهدته.

ويناقش الفيلم قضية الهوية وظروف تشكلها وتغيرها، ويرصد ما يطرأ على شخصيات الناس عندما تتغير ظروفهم ويتنقلون من واقع إلى آخر.

وتجد دروزة أن موضوع "الهويات" موضوع يجب طرحه في وقتنا الحالي، إذ إن مشاكل الهوية العربية كبيرة من حيث نظرة العرب أنفسهم، ونظرة الغرب إليها.

وتشير دروزة إلى أن ردة فعل الناس على هذا الفيلم كانت عاطفية، إذ وجدوا فيه الصدق والشفافية في الهوية، فالفيلم ليس فيلما إخباريا، وإنما يصنف تحت خانة الفيلم الوثائقي الإبداعي.

  الفيلم الذي تبلغ مدته (26 دقيقة) يطرح أسئلة مباغتة تعد أهم من الإجابات في الفيلم الذي ناقش موضوع الهوية في زمن التغيير، وكيفية تكوين الهوية، وكيفية اختلاطها، وأثر اكتساب الخبرات اليومية وتراكمها على هوية الإنسان.

ويبين الفيلم رأي الفنان العربي في فكرة حمل جواز السفر وتناقضها مع فكرة الحرية في الفن والحرية في الحركة، وأثر ذلك على أدائه وعلى مشاريعه، ما أدى إلى محاولة الكثيرين تغيير هويتهم.

فنانون عرب يناقشون هويتهم المتغيرة وذلك من خلال تجربتهم الفنية وعروضهم، سواء في المسرح أو الغناء أو الرقص أو السينما.

الفيلم الذي فاز بالجائزة الذهبية في مهرجان "ايكو" باليونان، وعرض في مهرجان كرافان، هو من إنتاج شركة الرواد للصوتيات والمرئيات والمركز الدنماركي للثقافة والتنمية 2006.

وتعد دروزة واحدة من المخرجات العربيات اللواتي امتلكن بصمة خاصة قامت بإنجاز العديد من الأفلام الوثائقية، وكتابة وإخراج العديد من المسرحيات.

 ويشار أن لجنة التحكيم دونت كلا من فيلمي "هُويات" لسوسن دروزة، و"دم وعرق ودموع" لجيمس بوكس، الذي يسلط الضوء على الحياة التي يعيشها عمال الإنشاءات في دول الخليج، كأفلام متميزة من بين الأفلام المشاركة.

 وتنافس في الدورة 89 فيلماً، من 48 جنسية، منها 15 طويلا، 31 متوسطا، و34 قصيرا، للفوز بجوائز الجزيرة الذهبية لأربع فئات من المسابقات الطويلة، المتوسطة، القصيرة، الأسرة والطفل.

 واحتضنت لائحة ضيوف الشرف لمهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية في دورته الرابعة كوكبة من نجوم الفن في الوطن العربي، ضمت الفنان محمود ياسين وسيدة المسرح العربي سميحة أيوب وعزت العلايلي وسميرة عبد العزيز.

وتسعى دروزة حاليا إلى عمل مختبر تجمع فيه عدة مجموعات من الفنانين للعمل على الهوية بطريقة أكثر عمقا، يحمل أشكالا مختلفة من التعبير عن الهوية.

 كما تجهز دروزة مشروع مختبر مع فنانين آخرين عن الهويات من خلال فيديو آرت، ويعد هذا العمل التجهيزي والتركيبي شريطا صوتيا ومرئيا، يتم عرضه في إحدى الحارات.

أما الفيلم الجديد الذي تجهز له دروزة حاليا، فتكمن فكرته حول الأنهر التي من الممكن أن تتسبب في حدوث نزاعات دولية للسيطرة عليها، ويأتي باسم "حكاية نهر"، وهي مجموعة وثائقية عن نهر الأردن والفرات من خلال النسيج الاجتماعي المحيط.

التعليق