رسالة توعية للهلال الأحمر تثير هلعاً وتسبب إغماءات بين السعوديين

تم نشره في السبت 26 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً

 

دبي - تسببت رسالة نصية قصيرة، كان يفترض أن تحمل مضمونا توعويا بخدمات جمعية الهلال الأحمر السعودية، بإثارة حال من الهلع والارتباك بين عدد كبير من السعوديين، الذين ظنوا أن الرسالة تنذرهم بأن حادثا وقع لأحد الأقارب.

وكانت الرسالة، التي أرسلتها جمعية الهلال الأحمر السعودي إلى ملايين المشتركين، جزءا من حملة تقوم بها الجمعية للتعريف بخدماتها، لكن مضمون الرسالة أتى بنتيجة عكسية، أفضت إلى تلقي مركز بلاغات الهلال الأكثر أكثر من 200 ألف اتصال خلال 12 ساعة فقط، من الذين وصلتهم الرسالة، التي تضمنت النص التالي "عزيز لديك لديه حالة طبية طارئة، لا ترتبك.. تعلم معنا"، مذيلة بموقع جمعية الهلال الأحمر على الإنترنت، إلا أنه وبعد ساعات في محاولة لاستدراك ما قد جرى، تم إرسال رسالة أخرى نصها "كيف تتصرف في الحالات الإسعافية؟ تعلمها في موقعنا".

وقال المواطن خالد الغامدي لصحيفة "الوطن" السعودية أمس الجمعة "إن تلقيه الرسالة أحدث عنده توترا وإرباكا، خاصة أن أحد أقاربه موجود في قسم العناية المركز في مستشفى عسير، وهو ما جعله يعتقد أن مكروها وقع، والرسالة تبلغه بذلك".

أما في الرياض ففقد أحد المواطنين وعيه فور قراءة ما وصله، مما استدعى نقله إلى العناية المركزة في مستشفى الحرس الوطني في حال حرجة، وشرح خالد الشمري غاضبا أن والده استقبل عند الرابعة فجرا رسالة تقول له "إن عزيزا لك لديه حالة طبية طارئة، فأغمي عليه مباشرة، لأن اثنين من أشقائه كانا خارج المنزل حينها".

إلا أن مدير الخدمات الطبية الطارئة بجمعية الهلال الأحمر د. موفق البيوك نفى أن الرسالة هي سبب إغماءة والد الشمري، مؤكدا وجود سبب طبي لذلك، لأنه "لا يمكن أن يفقد شخص وعيه بسبب رسالة"، وشرح أن شركة الدعاية والإعلان التي وقعت مع الجمعية، هي التي قامت بصياغة الرسائل، بحيث تكون ثلاثة متتالية، مثلا "هل تعلم كيف تتعامل مع الحالات الطارئة تعلم معنا من موقعنا..." وهكذا، مؤكدا أن الجمعية هدفت إلى تقديم خدمة للمواطنين؛ لأن أغلب الحالات الإسعافية التي لا يتم إنقاذها بسبب انعدام المشاركة في توفير الخدمات الإسعافية.

وأشار د. البيوك إلى أن البعض وصلته الرسالة مع جزء من النص مفقود، وأن البعض الآخر تلقى 20 رسالة دفعة واحدة، مؤكدا أنه ذلك ليس خطأ الشركة ولا الهلال الأحمر، "وإنما هو خطأ الاتصالات لأنه كان من المفترض أن تبث 5 ملايين رسالة من الشركة الإعلانية من السابعة إلى الثامنة من مساء الأربعاء الماضي"، وقال "إن شركة الاتصالات أوضحت أن الضغط على الشبكة تسبب في خلل وإرباك مما أدى إلى تكرر الرسائل".

لكن المواطن علي عسيري اعتبر أن النص المرسل لا يمكن تفسيره إلا بكونه إنباء بوقوع حادث لأحد الأقارب، خاصة أنه وصله فجرا، فاستيقظ من نومه غير مدرك، مما أحدث عنده توترا شديدا، دفعه للاتصال بفرع الجمعية التي طمأنته إلى أن الرسالة توعوية.

كذلك اعتبر خليل العويضة أن المرسلين لم يوفقوا في اختيار العبارات المناسبة؛ إذ أصابته بمخاوف من تعرض أسرته لحادث مروري أو عارض صحي خطير، خاصة أنهم مسافرون خارج المنطقة الشمالية، إضافة إلى أن أحد أبنائه كان خارج المنزل وقت تلقيه إياها.

أما في الدمام فتسببت الرسالة بحال من الخوف والهلع، أسوة ببقية مناطق المملكة؛ حيث وصلت بشكل عشوائي بعبارات مبهمة على هواتفهم المحمولة.

وقد تفرغ موظفو الهلال الأحمر لتهدئة غضب المواطينن الذين بادروا للاتصال بمراكزه بغزارة؛ إذ تلقى فرع الجمعية في المنطقة الشرقية أكثر من 200 ألف اتصال خلال 12 ساعة، أما في عسير فتلقت الجمعية نحو 3 آلاف اتصال خلال ساعات، للاستفسار عن الحالات الطبية الواردة في الرسالة.

ورغم حال الهلع الذي تسببت به إلا أنه كان لهذه الرسائل جانب إيجابي، وفق ما أشار البيوك، الذي لفت إلى زيارة عدد كبير من المواطنين لموقع "الهلال الأحمر" على الإنترنت، بمعدل بلغ نحو 200 زائر كل 10 دقائق.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »رب ضارة نافعة (حكمت)

    الأحد 27 نيسان / أبريل 2008.
    ممكن كل شي بصير
    هيك مقلب كبير وثقيل دم خلا الناس تحس ببعض وتخاف ع بعض
    جد لسا الدنيا بخير
    بصراحة ماتوقعت ردود الفعل ¿ اغماااااااااء !!!
  • »رب ضارة نافعة (حكمت)

    الأحد 27 نيسان / أبريل 2008.
    ممكن كل شي بصير
    هيك مقلب كبير وثقيل دم خلا الناس تحس ببعض وتخاف ع بعض
    جد لسا الدنيا بخير
    بصراحة ماتوقعت ردود الفعل ¿ اغماااااااااء !!!