الرياضة الهوائية تحافظ على الشباب

تم نشره في السبت 26 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً

 

نيويورك- كشفت مراجعة جديدة لدراسة عن التمارين الرياضية الهوائية (الايروبكس) ان مواصلة اداء تلك التمارين في منتصف العمر وما بعده قد تؤخر مرحلة الشيخوخة أكثر من عشر سنوات.

وقبل 20 عاما لمح الدكتور ار.جيه. شيفارد من جامعة تورونتو في أونتاريو وزملاؤه الى ان ممارسة تمارين هوائية ملائمة عنصر مهم في مساعدة الطاعنين في السن على الاحتفاظ بحياة جيدة الى حد كبير يعتمدون فيها على أنفسهم.

وفي مراجعة نشرت في الدورية البريطانية للطب الرياضي حلل شيفارد أحدث البيانات بشأن هذه المسألة.

وتحسن ممارسة تمارين الايروبكس بانتظام قدرة الجسم على استنشاق الاوكسجين وتحسين التنفس لكن قدرة المرء على ممارسة هذه التمارين بشكل كامل تتراجع باطراد مع التقدم في السن.

ووفقا لشيفارد فإن الدراسات التي اجريت بشأن الاستجابة لممارسة تمارين الايروبكس بالنسبة للاشخاص الاكبر سنا أظهرت ان استمرار ممارسة التدريبات لاسيما النشاط الجسماني الاكثر اجهادا لفترة أطول يمكن ان يحسن القدرة على ممارسة هذه التمارين. وفي الواقع فان سبع دراسات بشأن هذه النوعية من التمارين بينت ان القدرة على ممارستها تزيد بنحو 25 في المائة وهو ما يعادل لياقة جسمانية تعيد العمر 12 عاما للوراء.

وخلص شيفارد اعتمادا على المراجعة الى ان كبار السن الذين يمارسون تمارين الايروبكس بشكل تصاعدي يمكنهم الاحتفاظ باستقلالية حياتهم بالاعتماد على أنفسهم فترة أطول مقارنة مع من لا يمارسون تلك التمارين.

وبين فوائد التمارين التي تمارس في الهواء تقليل احتمالات الاصابة بأمراض خطيرة وتعجيل الشفاء بعد الاصابة بجروح أو المرض وتقليل احتمالات السقوط بفضل المحافظة على القوة العضلية والتوازن والتناسق.

التعليق