"رائحة أوروبا الكريهة" تعصف بلندن وأجزاء من إنجلترا

تم نشره في الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً

 

لندن-أعلن خبراء أرصاد جوية ومزارعون بريطانيون أول من أمس أن الرائحة الكريهة التي انتشرت في لندن ومناطق إنجليزية أخرى خلال اليومين الماضيين، إنما سببها نشر المزارعين في القارة الأوروبية للسماد الطبيعي في حقولهم الزراعية.

وأوضح خبراء الأرصاد الجوية، في تفسيرهم للرائحة الكريهة التي انتشرت في لندن ومناطق من وسط إنجلترا، أن الرياح القادمة من الشرق تنقل الرائحة عبر بحر الشمال من بلجيكا وهولندا وحتى ألمانيا.

وقالوا إنه من المتوقع أن تبقى الرائحة في الأجواء خلال العطلة الأسبوعية بينما تستمر الرياح الشرقية.

وقال كريس ألموند، خبير الأرصاد الجوية في مكتب"ميت"، وهي خدمة الأحوال الجوية في بريطانيا "لا تستطيع القول إن الرائحة ستنتشر ليومين، ولكن الريح آتية من الاتجاه نفسه".

وأضاف قائلاً "لن ترى أي تغيير في اتجاه الريح قبل يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين، وبعدها سوف نشهد تحسناً ملحوظاً في نوعية الهواء".

وقال إنه على الأغلب أن الرائحة كانت عالقة في تلك الدول لعدة أيام، مما تسبب بروائح أكثر حدة حملتها الرياح إلى إنجلترا.

ولام اتحاد المزارعين الوطني نشر السماد الحيواني من قبل المزارعين الهولنديين، الذي قال إنهم ممنوعون من هذا النشاط في الشتاء ولكنهم نشروه الآن "بكميات" كبيرة.

قال خبراء الأرصاد الجوية إن الرائحة غير اعتيادية، إلا أن ظاهرة تفريغ الهواء الأوروبي لمحتوياته على إنجلترا ليست بغريبة.

وأوضح ألموند "نحصل عادة على التلوث بشكل ضباب آت عندما تأتي هذه الرياح من اتجاه شرقي، تحديداً عندما تأتي الرياح من الأراضي القارية القريبة".

وقال إن الرائحة منتشرة في وسط وشرق إنجلترا، ووصلت إلى غرب ديفون، جنوب غربي إنجلترا، حيث يوجد مكتبه.

التعليق