مظاهرات واحتجاجات خلال مسيرة الشعلة الأولمبية في بانكوك

تم نشره في الأحد 20 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • مظاهرات واحتجاجات خلال مسيرة الشعلة الأولمبية في بانكوك

 

بانكوك - نجحت تايلاند يوم امس السبت في الحفاظ على الشعلة الاوليمبية خلال مسيرتها بالعاصمة بانكوك تحت الحراسة المشددة غير ان صداما قصيرا وقع بين المتظاهرين الموالين للتبت وأولئك الموالين للصين.

وشارك ما يقرب من 80 لاعبا تايلانديا في حمل الشعلة الاوليمبية -التي تقدمها الحرس الصينيون في زيهم الازرق الذين أحاطوا بحملة الشعلة- بدءا من الحي الصيني ومرورا بالمنطقة الحكومية في بانكوك في طريق يمر ايضا بمبنى مقر الامم المتحدة بالعاصمة التايلاندية حيثما احتشد 400 متظاهر بعضهم من الموالين للتبت والآخرون من الموالين للصين على جانبي الطريق.

وذكر شهود عيان انه في الوقت الذي مرت فيه المسيرة بالقرب من مقر الامم المتحدة اندفع العديد من المتظاهرين الموالين لبكين الحاملين لعلم بلادهم نحو المتظاهرين الموالين للتبت ووجهوا لهم السباب بصوت عالٍ مما طمس على هتافهم "التبت الحر، التبت الحر".

ويعتقد ان المتظاهرين الموالين للصين -البالغ عددهم نحو 220 شخصا والذين يرتدون القمصان الحمراء- طلاب يدرسون في العاصمة التايلاندية.

وكان هذا الصدام هو الحادث الوحيد الذي اعاق مسار الشعلة التي تعتبر فيما عدا ذلك سلمية.

وثمة ما يقدر بألفين من رجال الشرطة والجنود ورجال شرطة سلطة العاصمة بانكوك يقفون على طول مسار الشعلة -المميزين بحواجزهم الخفيفة- لتأمين المسيرة وضمان عدم تعرضها لنفس العوائق التي افسدت مسيرتها في باريس ولندن وسان فرانسيسكو ونيودلهي، حيث استغل الناشطون المؤيدون للتبت والمناهضون لبكين هذا الحدث لإبراز قضاياهم.

لذا تعهدت تايلاند -التي ينتمي 10 في المائة من تعداد سكانها البالغ 65 مليون نسمة الى اصل صيني- باتخاذ اجراءات امنية مشددة لتامين مسار الشعلة.

وكان رئيس الوزراء التايلاندي ساماك سندارافيج قد تعهد اول من امس الجمعة بأن "تايلاند ستتصرف بمسؤولية".

وبينما تعهدت فيه الحكومة التايلاندية بتفادي كل ما يفسد مسيرة الشعلة الاوليمبية وإلغاء تأشيرات الدخول لأي اجنبي يشارك في اعمال عنف، الا انها سمحت بتنظيم تظاهرة سلمية امام مكتب الامم المتحدة.

فعلى سبيل المثال، تعاونت جماعة "منتدى-آسيا" المعنية بحقوق الانسان التي تتخذ من بانكوك مقرا لها مع ما يقرب من عشر منظمات تايلاندية غير حكومية واعضاء "شبكة التبت الحر" لتنظيم المظاهرة امام مقر الامم المتحدة في بانكوك احتجاجا على عزم الصين احضار الشعلة الى اقليم التبت في اطار المسيرة الاولمبية.

وهتف المتظاهرون البالغ عددهم ما يقرب من مائتي شخص، قائلين "التبت الحر" ورفعوا لافتات تقول "لا شعلة في التبت" و"التبت الحر" و"اوقفوا القتل في التبت" و"يا مكتب الامم المتحدة، نريد العدالة".

وعملت الشرطة التايلاندية على التفريق بين المتظاهرين الموالين للتبت وأولئك الموالين للصين.

مسيرة الشعلة الأولمبية في آسيا

تتواصل الشعلة الاولمبية مسيرتها في آسيا واستراليا بالمرور في بانكوك عاصمة تايلاند وسط اجراءات امنية مشددة بعد موجة من الاحتجاجات المناوئة للصين خلال توقف الشعلة في اوروبا والاميركيتين.

وواجهت الشعلة الاولمبية احتجاجات بسبب سياسات الصين الخاصة بإقليم التبت وخاصة بسبب الحملة الامنية التي شنتها على الاقليم الشهر الماضي وبسبب سجل حقوق الانسان في البلاد بصفة عامة.

مسيرة اشلعة في آسيا واستراليا...

19 نيسان (ابريل) بانكوك.

21 نيسان (ابريل) كوالالمبور.

22 نيسان (ابريل) جاكرتا.

24 كانبيرا.

26 ناجانو (اليابان).

27 سول.

28 بيونجانج.

29 هوتشي منه سيتي (فيتنام).

مسيرة الشعلة في الصين 2 ايار (مايو) - 8 آب (اغسطس) ستضاء شعلة منفصلة وستتم محاولة للصعود بها الى جبل ايفرست في يوم يمثل افضل طقس في ايار (مايو) المقبل.

التعليق