كارولين ماضي تنثر عبق الربيع وتتجول في حدائق الوجدان العربي

تم نشره في السبت 19 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • كارولين ماضي تنثر عبق الربيع وتتجول في حدائق الوجدان العربي

مغنية أردنية تحيي حفلا غنائيا في مركز الحسين الثقافي اليوم

محمد جميل خضر

عمان- بتنظيم من والدها الفنان مالك ماضي وبمناسبة حلول فصل الربيع، تحيي الفنانة كارولين ماضي في السادسة والنصف من مساء اليوم على مسرح مركز الحسين الثقافي في راس العين، حفلا موسيقيا غنائيا يصاحبها فيه عودها وإيقاعات الدسوقي أحمد ومحمد طه عليان.

وبصوتها المخملي الدافئ، تقدم ماضي عددا من جديدها وبعض أغنيات ألبومها الأول "حَبيتني ولاّ" أو كما تحب أن تسميه كارولين "عشقتك".

كما تقدم في الأمسية التي تعد باكورة برنامج ينظمه لها والدها ويرتبط في الفصول الأربعة، أغنيات من التراث العقباوي (العقبة مدينة أهلها وأصول عائلتها) ومن أغنيات هذا الجزء من الحفل "ليه يا زمان" و"الليلة حلوة" وتشكل الثانية جزءا من تراث غير بلد عربي منها العراق. وأخرى من تراث الغناء العربي عبر أكثر من تمثل له شامي وخليجي ومغاربي.

وللطرب والموشحات نصيب في حفل كارولين صاحبة الإحساس الفني المرهف، وتقدم في هذا الجزء من الحفل موشح "يا لظبيٍ قد جفاني هجره" من تأليف أستاذها على آلة العود عبد الرزاق الطوباسي وتلحينه. وفي الجزء الطربي من الحفل تقدم إلى ذلك وصلة لأم كلثوم وأخرى لفايزة أحمد.

وتتبنى كارولين وعيا موسيقيا غنائيا مختلفا ومرتكزا لأصول الغناء العربي والموسيقى العربية مستفيدة من مرجعية عائلية لها باع طويل في الفن والغناء والمعرفة (إضافة لمسيرة والدها فعمّها عامر ماضي موسيقار له مكانة محلية وعربية مرموقة وابنة عمها عبيدة عامر ماضي مغنية وعازفة كمان، عمها الآخر د. أحمد ماضي باحث متخصص في حقل الفلسفة وترأس رابطة الكتاب الأردنيين لدورتين متتاليتين)، وتقدم في الحفل علاوة على ما تقدم بعض القصائد المغناة مثل: "مرحبا" من أشعار تيسير سبول وألحان كارولين نفسها، و"ازدواج الشخصية" من تأليف الشاعر الزميل موسى حوامدة ومن ألحانها أيضا وهو ما ينطبق كذلك على قصيدة "عمان" من أشعار رفعة يونس ومن ألحان كارولين.

وتقدم في الحفل أغنية من ألحان والدها، وصفتها بأنها من النوع السهل الممتنع، وفيها إيقاع مركب (نوبي إضافة للإيقاع المسمى إيقاع الصوت) ومقامها بيات يتوقف عند درجة السيكاه.

وتتميز تجربة كارولين الفنية بأدائها المتقن والمتمثل لأصول الغناء العربي عبر دراسة مقاماته، ومن خلال قدرة مدروسة على تنويع طبقات الصوت والتنقل بين مستوياته والتجميل عبر إظهار عرب الصوت.

وطريقة أداء وعزف أخاذة ولافتة.

ويسعيان، كارولين ووالدها الفنان مالك ماضي من خلال أمسية اليوم وما سيتبعها من أمسيات وفعاليات، إلى إعادة المجد للغناء الرومانسي الشفيف الذي تراجع كثيرا بسبب "إيقاع الحياة المعاصرة" كما توضح كارولين في حديث معها في بيتها تضمن غناءها بعض القصائد والموشحات.

كما يتطلعان إلى تحقيق نقلة ولو قصيرة باتجاه العودة إلى أصول الغناء العربي والاحتفاء بجمالياته وإعادة الاعتبار لعمالقته الكبار أمثال أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وغيرهما.

ويودان في سياق متواصل، توجيه إضاءة منصفة على بعض الفنانين والفنانات المنسيات من خلال تقديم أغنيات لهم لم يعد يتذكرها أحد أو تبثها إذاعة أو تعرضها قناة أرضية أو فضائية.

وتحكي كارولين في حفل الليلة (الدخول للحفل مجاني والدعوة إليه عامة)، قصة الوردة وتبوح بأسرار الهوى الحيران، وتمر بصوتها المسكون بالمعنى والألق والعمق المضمخ بالندى على نسيم المساء وتطرق باب الوجدان بأغنيات تلقي تحية المساء على أغنيات زمان.

والحفل يأتي، كما تقدم، في سياق برنامج يقدمان فيه كارولين ووالدها، حفلات موسمية (بمناسبة الربيع، الصيف وغيرهما من الفصول) وضمن سياسة ترويجية يتبناها والدها ويسعى من خلالها لخلق نجومية ابنته طالما أن الجهات المعنية سواء الرسمية أو الخاصة عاجزة عن فعل ذلك.

وتمثل كارولين موهبة فنية برزت منذ الطفولة بالعزف على آلة العود وبصوتها المصقول بالفطرة، وذلك ليس بالغريب فهي نشأت ببيئة فنية تملؤها الموسيقى والشعر وألوان الفنون حيث أن رعاية والدها الفنية لها وحرصه على خلق حالة فنية مثقفة جعلته يهتم بأن يكون لها بالإضافة إلى الجانب الفني الموسيقي جانب أكاديمي مواز له وهكذا درست الأدب الانجليزي لتثري صوتها وعزفها بروحية العالمية.

شاركت في طفولتها بمهرجان أغنية الطفل، وأول لقاء حي لها مع الجمهور كفنانة تعزف وتغني منفردة على العود كان في حفل خيري رعته سمو الأميرة سُمَيَّة الحسن.

في رصيدها الفني العديد من الأغنيات منها ثماني أغنيات حديثة التسجيل ضمن ألبومها الأول "عشقتك" وكذلك لها أكثر من 4 أربع أغنيات ضمن تجربة خاصة لها في التلحين وهي الآن في طور التسجيل لأغنيات جديدة.

ومن أغنيات ألبومها الأول: "عشقتك" كلمات محمد العقيلي وألحان مالك ماضي وتوزيع علاء خنفر، "موعد وذكرى" التي ستكون إحدى أغنيات الحفل من كلمات العراقي حيدر كريم الساعدي وألحان العراقي حسن فالح وتوزيع العراقي هائل الحنين.

التعليق