انطلاق فعاليات المهرجان الثقافي والفني الثالث في العقبة

تم نشره في الجمعة 18 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً

 

عمان- الغد- انطلقت في العقبة أمس فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان الثقافي والفني، الذي يقام بتنظيم من الاتحاد الثقافي والفني للكليات الجامعية والجامعية المتوسطة في جامعة البلقاء التطبيقية، ويستمر حتى التاسع عشر من الشهر الحالي. ويحتضن المهرجان الذي تشارك فيه ست كليات رسمية وأهلية فعاليات ثقافية وفنية متنوعة.

وأكد رئيس الاتحاد الثقافي والفني للكليات الجامعية والجامعية المتوسطة في جامعة البلقاء التطبيقية عدنان العضايلة، أن المهرجان يعزز ويطور المهارات الثقافية والفنية التي يمتلكها الطلبة، ويشكل عاملا قويا في تطوير ودعم الحركة الثقافية في الأردن.

وزاد العضايلة "المهرجان عمل ثقافي وطني كونه يفعل الحراك الثقافي والفني، ويعمل على إبراز طاقات جزء كبير من أفراده وبخاصة الشباب، ويعزز الانتماء للأردن وثقافته".

وعن برنامج الدورة الثالثة للمهرجان، قال "تشتمل هذه الدورة على فعاليات غنائية من الفلكلور الشعبي الأردني وأمسيات شعرية ونشاطات ثقافية إلى جانب أعمال تطوعية".

ويسعى الاتحاد الثقافي والفني للكليات الجامعية والجامعية المتوسطة في جامعة البلقاء التطبيقية، وفق العضايلة، إلى رعاية الحركة الثقافية والفنية ودعمها وتطويرها ورفع مستواها بكافة الوسائل الممكنة وتمثيل الجامعة في الندوات والدورات والمؤتمرات الثقافية والفنية العربية والدولية وتنسيق المواقف والآراء في المؤتمرات الثقافية والفنية.

ويعمل الاتحاد على تحقيق أهدافه بالتعاون مع كافة المؤسسات والهيئات الثقافية والفنية داخل الأردن وخارجه.

ويذكر بأن الاتحاد تأسس في العام 2006 بهدف تطوير ودعم الحركة الثقافية الأردنية في الكليات الجامعية والجامعية المتوسطة في جامعة البلقاء التطبيقية، ويختص الاتحاد في العمل على رفع مستوى النشاط الثقافي والفني في الجامعة وإعداد البرامج اللازمة لذلك، بما يتناسب مع فلسفة الجامعة وأهدافها.

ويقوم الاتحاد بتنظيم اللقاءات والورش الثقافية والفنية الجامعية المحلية والعربية والدولية، ويعقد المسابقات السنوية للكليات الأعضاء في مختلف النشاطات الثقافية والفنية واختيار الطلبة الفائزين فيها وتشكيل الوفود الثقافية والفنية.

ومن جهة أخرى، يوثق الاتحاد التراث الشعبي الأردني من موسيقى وشعر وملابس وأدوات وغيرها، كما وينظم المعارض ويعقد المحاضرات والندوات والدورات وورش العمل. ويعمل على توطيد أواصر المحبة والتعاون بين طلبة الكليات المشاركة من جهة ومع الجامعات العربية والعالمية من جهة أخرى، ويسعى إلى تطبيق نظام التفوق الثقافي والفني في جميع الكليات المشاركة بالاتحاد.

التعليق