تسليم جوائز الحسن للشباب إلى مستحقيها

تم نشره في الجمعة 18 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً
  • تسليم جوائز الحسن للشباب إلى مستحقيها

 

معتصم الرقاد

عمان- سلم وزير التربية والتعليم د. تيسير النعيمي أمس جوائز الحسن للشباب الفضية والبرونزية فوج 2007.

وأشتمل الحفل الذي أقيم في مدرج الأميرالحسن بن طلال في الجامعة الاردنية، بحضور مديرة الجائزة سمر كلداني وعدد من المعلمين والمعلمات والمشرفين والمنسقين، على عدد من الكلمات وسكتش مسرحي يمثل برامج الجائزة، وأوبريت غنائي بعنوان (تاج الفخار).

وأكد النعيمي على الدور الرئيسي لوزارة التربية والتعليم ولجميع الهيئات والمؤسسات الرسمية والاهلية في تقديم الدعم والتسهيلات اللازمة لانجاح فعاليات ونشاطات ومعسكرات الجائزة".

وأضاف أن الدعم جاء للقناعة بالدور الايجابي والتكاملي بين الطرفين في تنشئة الطلبة، وإكسابهم الخبرات العلمية والعملية وصقل شخصياتهم وغرس مفاهيم حب العمل اليدوي والتعاون لديهم، تحقيقا لرؤى جلالة الملك عبدالله الثاني في الوصول الى مجتمع أردني متكامل ومتضامن.

وشارك في الفوج الأخير للجائزة 776 مشاركة ومشاركا من مختلف مراكز الشباب في المملكة، خضعوا لفعاليات ضمن المستوى الفضي والبرونزي للجائزة.

وبدأ العمل بالجائزة منذ العام 1984 كمشروع تجريبي في مدارس البكالوريا. وتتجسد الفكرة بإتاحة الفرصة للشباب الاردني من سن 14 الى 25 عاما بالمشاركة والانخراط الذاتي في أربعة برامج شبابية تربوية غير أكاديمية، تتمثل بالخدمات والمهارات والنشاط الرياضي والرحلات الاستكشافية، لتحقيق النمو المتوازن لشخصية الشباب الاردني.

ويعتمد نجاح الجائزة على إقبال المشاركين وتفهمهم لأهمية برامجها التي تحفز روح التحدي الذاتي لدى الشباب لتحقيق أفضل غايات التطوير والتقدم الشخصي.

 وترتكز الجائزة على الفرصة والتحدي التي توفرها برامجها ضمن شروط ميسرة لكل من يرغب في قبول التحدي.

وأكد عدد من المشاركين خلال الحفل على الفائدة التي اكتسبوها، سواء من الناحية البدنية من خلال التدريبات والمعسكر وتسلق الجبال، أو من الناحية الفكرية التي رسختها تدريبات قراءة الخريطة والبوصلة، الى جانب الناحية المعنوية في تعزيز الانتماء للوطن والولاء للقيادة من خلال المحاضرات.

التعليق