وزارة التربية والتعليم والمجلس الأعلى للشباب ينفذان "80" ورشة تدريبية

تم نشره في الخميس 17 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • وزارة التربية والتعليم والمجلس الأعلى للشباب ينفذان "80" ورشة تدريبية

 

عمان- الغد- نفذ المجلس الأعلى للشباب بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم (80) ورشة تدريبية ضمن محور الشباب بمشاركة (4800) من الطلبة والمعلمين في المدارس الحكومية والخاصة ومدارس الثقافة العسكرية ووكالة الغوث.

الورش غطت (40) مديرية للتربية والتعليم في مختلف مناطق المملكة بواقع مدرستين في كل مديرية، وفي المدارس التي لم تنفذ فيها ورش عمل في الفترة السابقة، وقد شاركت في إدارة هذه الورش نخبة من المحاضرين من وزارة التربية والمجلس الأعلى للشباب والمدراء المختصين في مديريات التربية والتعليم ومدراء الشباب في المحافظات ورؤساء أقسام النشاطات في الوزارة والميدان، وتضمنت محاضرات الورش التركيز على الاستراتيجية الوطنية للشباب ومفهومها وأهميتها ومبادئها وأهدافها، ومفهوم الشباب ونظرة الوطن للشباب ونظرة الشباب لأنفسهم وواقع الشباب كمحور للتنمية وسياسات رعاية الشباب وتنميتهم والمؤسسات والمنظمات العاملة مع الشباب، والمجلس الأعلى للشباب ودوره في الحركة الشبابية في الأردن.

محور الشباب والمشاركة تناول أهمية المحور في مختلف ميادين الحياة الثقافية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية الى جانب الشباب والمشاركة والعمل التطوعي، الشباب والمشاركة في مؤسسات المجتمع المدني، الشباب والمشاركة والحركة الكشفية والرياضية.

وستواصل وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع المجلس الأعلى للشباب عقد ورش العمل للشباب من المعلمين وطلبة المدارس في مختلف المراحل العمرية لتغطي محور تكنولوجيا المعلومات والعولمة والتوعية بأهميته واستخدامه كأداة لتمكين الشباب من العيش في حياة ممتعة ومفيدة، ضمن المحاور التسعة للاستراتيجية الوطنية للشباب، الى جانب اثر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التنمية، ودور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إيجاد البيئة المدرسية الممتعة، ومشروع اقتصاد المعرفة، واستخدام الألعاب الإلكترونية كأداة للتعلم الاستطلاعي، وتوسيع وتعميق مدارك الشباب بمفهوم العولمة وتحدياتها وكيفية التعامل مع العولمة والاستفادة من نتاجاتها، وكيفية مواكبة التطورات المتسارعة لتكنولوجيا المعلومات في الأردن، ويستمر تنفيذ هذه الورش حتى الثالث من شهر حزيران/ يونيو المقبل، ويستفيد منها حوالي (5000) من الطلبة والمعلمين.

ورش العمل تأتي إيمانا من المجلس الأعلى للشباب ووزارة التربية والتعليم بدورهما الإيجابي والفاعل في تنشئة وتنمية جيل من الشباب المثقف والواعي لذاته وقدراته، والمنتمي لوطنه والمشارك في تنميته وتطوره مشاركة حقيقية وفاعلة، والمتمكن من التعامل مع متغيرات العصر ومستجداته بوعي وثقة واقتدار ضمن بيئة داعمة وآمنة وتحقيق آماله وطموحاته وتطوير برامج رعاية الشباب ومأسستها.

التعليق