القمة 115 بين الاتحاد والهلال في السعودية والفتوة يضرب بقوة في سورية

تم نشره في الأحد 13 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • القمة 115 بين الاتحاد والهلال في السعودية والفتوة يضرب بقوة في سورية

الكرة العربية

 

مدن-  تتجه الانظار اليوم الاحد الى القمة رقم 115 بين القطبين الاتحاد والهلال على استاد الأمير عبدالله الفيصل في جدة في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري السعودي الممتاز لكرة القدم.

ويخوض الاتحاد المتصدر برصيد 48 نقطة هذا اللقاء "الكلاسيكي" بفرصتي التعادل والفوز، والهلال مطارده (45 نقطة) بفرصة الفوز فقط التي تتوجه بطلا حتى لو تساوى معه في عدد النقاط لأن اللائحة تنص على الرجوع الى نتائج الفريقين في البطولة، وكان الفريقان تعادلا ذهابا صفر-صفر.

تفوق هلالي

ويتفوق الهلال في المواجهات الـ114 السابقة ففاز 48 مباراة وخسر 35 مرة وكان التعادل سيد الموقف في 31 مباراة، والتقى الفريقان في الموسم الماضي 3 مرات وكانت الغلبة للهلال مرتين 2-1 ذهابا وايابا وللاتحاد مرة واحدة بالنتيجة ذاتها في المباراة النهائية للمربع الذهبي الذي لم يعد موجودا اعتبارا من الموسم الحالي.

وعلى صعيد النتائج الكبيرة المسجلة، فاز الهلال 5-3 و5-2 و4-2 أعوام 85 و87 و2005 على التوالي، بينما حقق الاتحاد نتيجة كبيرة في مباراة واحدة 4-صفر عام 2000 وجميعها في مسابقة الدوري التي شهدت ايضا اكبر تعادل بينمها 3-3 عام 1983.

وتقابل الفريقان في 9 نهائيات فاز الهلال في 5 منها (كأس الملك عامي 1964 و1982، وبطولة الاندية العربية العاشرة عام 1984 ودوري خادم الحرمين الشريفين عام 2002 وبطولة التضامن الوطني ضد الإرهاب عام 2005) والاتحاد في 4 (كأس الملك عام 1963 وكأس الأمير فيصل بن فهد عام 1986 ودوري خادم الحرمين الشريفين عامي 1997 و2007).

ويتفوق الهلال ايضا في عدد مرات الفوز بلقب بطولة الدوري بمختلف مسمياتها، حيث احرزها حتى الآن 10 مرات مقابل 7 للاتحاد و5 لكل من النصر والشباب.

ويملك كل من الفريقين ترسانة من النجوم أغلبها من العناصر الدولية التي تمثل المنتخب السعودي الأول، ففي الهلال هناك حارس مخضرم متمكن ويتمتع بالخبرة والموهبة هو محمد الدعيع، ويبرز في خط الدفاع البرازيلي تفاريس، احد أبرز لاعبي الفريق في المواسم الثلاثة الماضية، وإلى جانبه ماجد المرشدي والظهير الأيسر عبدالله الزوري الذي يجيد الشق الهجومي ويعد أحد مفاتيح الهجمة في الفريق الأزرق والظهير الأيمن خالد العنقري.

ويتميز وسط الهلال، اكثر الفرق وصولا الى النهائيات المحلية، بالتوازن في مساندة الدفاع عبر خالد عزيز وعمر الغامدي، والهجوم بواسطة صانع الالعاب الليبي طارق التايب ومحمد الشلهوب (عبدالعزيز الدوسري)، فيما يشغل خط الهجوم القناص ياسر القحطاني والواعد أحمد الفريدي الذي يتميز بالسرعة والانطلاق.

وسيحاول الاتحاد بأي ثمن احراز احدى بطولات الموسم الحالي بعد أن طار الهلال بكأس ولي العهد، والنصر بكأس الأمير فيصل بن فهد، ولم يعد سوى الاحتفاظ بلقب بطل الدوري.

ويسير حارس الاتحاد تيسير آل نتيف على خطى محمد الدعيع وعادة من يتألق في النهائيات خصوصا بعد انتقاله من الاهلي فنحو 3 سنوات، وأمامه دفاع صلب قوي ومتمكن بوجود رضا تكر وحمد المنتشري اللذين يجيدان قطع الكرات بالرأس، والظهير الأيسر عدنان فلاتة والظهير الأيمن أحمد الدوخي العائد الى التشكيلة بعد غياب لأكثر من شهر ونصف.

ويتوقع أن يلعب الاتحاد في المباراة بمحورين لمساندة الدفاع لأن التعادل يصب في مصلحته، وسيكون في الوسط الدولي سعود كريري والواعد عبدالله حيدر والبرازيلي تشيكو ومحمد نور، في حين سيلعب في الهجوم الغيني الحسن كيتا وطلال المشعل في حال غياب البرازيلي ألفيش المصاب.

ويدير اللقاء طاقم حكام إيطالي يضم ماتيو تريفولوني (للساحة) وريناتو فافراني ونيكولا نيكوليتي (للراية).

ويستضيف النصر الاتفاق على استاد الأمير فيصل بن فهد في الرياض في مواجهة مهمة للفريقين ليكون احدهما بين الاربعة الاوائل الذين يتم تصنفيهم ضمن المستوى الأول في مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين، علما بأنهما يتنافسان على البطاقة الاخيرة بعد ان كانت الثالثة للشباب (39 نقطة).

ويتقدم النصر (33 نقطة) بفارق نقطتين على الاتفاق، وسيسهم هذا الطموح في ارتفاع وتيرة المنافسة بين الفريقين لحصد نقاط اللقاء الذي يدخله الاول في ظروف فنية جيدة بمشاركة جميع اللاعبين باستثناء سعد الحارثي الذي يعاني من إصابة، وهو يعتمد في طريقة لعبه على التوازن بين خطي الدفاع والوسط باللعب في 4-4-2 والتي اعتمد عليها في اغلب مباريات الفريق هذا الموسم.

وتتشكل خطورة النصر في الثلاثي البرازيلي التون وريان بلال ومحمد الشهراني، ومن المتوقع ان يمزج مدربه الارجنتيني اساد بين عناصر الفريق الأول والاولمبي، وقد يمثله في اللقاء خالد راضي (للمرمى) واحمد البحري وحمد الصقور وإبراهيم شراحيلي ومشعل المطيري وفهد الزهراني وأحمد مبارك والتونسي عبد الكريم النفطي وعواد العتيبي وريان بلال ومحمد الشهراني.

في المقابل، يرفع مدرب الاتفاق البرتغالي طوني اوليفيرا شعار الفوز دون سواه لأن التعادل سيبقيه في الترتيب الخامس، ما سيدفعه على اعتماد اداء هجومي والتخلي عن اللعب بمحوري ارتكاز في الوسط، وهو يملك ثلاثيا أجنبيا جيدا يضم الغاني البرنس تاغو والمغربي صلاح الدين عقال والسنغالي محمد روبيز، بالإضافة إلى المهاجم المميز صالح بشير، ويشكل تواجد راشد الرهيب في الجهة اليمنى مصدرا لانطلاق الهجمات عن طريق الأطراف.

ويغيب عن الاتفاق في هذا اللقاء الحارس عدنان السلمان بسبب الإصابة، وسيحل محله الشاب بندر البطي، ويتواجد أمامه سياف البيشي وماجد العمري والرهيب ووليد الرجا، وفي الوسط علي الشهري ومحمد روبيز وإبراهيم المغنم وصلاح الدين عقال، وفي الهجوم البرنس تاغو وصالح بشير.

ويلعب في الجولة الاخيرة ايضا نجران مع الوحدة، والاهلي مع القادسية، والطائي مع الحزم، والشباب مع الوطني.

الدوري السوري

انفرد الفتوة بنجومية المرحلة الحادية والعشرين من الدوري السوري لكرة القدم بفوزه العريض على ضيفه الجيش 3-صفر أول من أمس الجمعة في دير الزور، في الوقت الذي تنفس فيه عفرين هواء الهروب من دائرة الخطر بفوزه المثير على الطليعة 2-1 في حلب.

في المباراة الاولى، فرض ساعد دفاع الفتوة عدي جفال نفسه نجما مطلقا بتسجيله هدفين من الاهداف الثلاثة افتتحها بعد مرور 11 دقيقة بكرة سددها من خارج المنطقة قبل ان ينظم الجيش صفوفه باحثا عن التعديل بيد ان محاولاته افتقدت التركيز.

وتابع الجيش بحثه في الشوط الثاني لكن دون فائدة الى ان نجح جفال بتعزيز تقدم فريقه بهدف ثانٍ له مستثمرا تمريرة متقنة من رضا طعمة (80) قبل ان يؤكد انس العساف فوز الفتوة بهدف ثالث من تمريرة طعمة ايضا (82).

وفي حلب، أنعش عفرين آماله بالبقاء ضمن الاضواء بفوزه على الطليعة القوي بعد مباراة مثيرة من الجانبين انتهى شوطها الاول بالتعادل السلبي قبل ان ينجح المحترف العراقي مهند علي في افتتاح التسجيل لعفرين بتسديدة قوية (48).

وأدرك احمد العمير التعادل للطليعة (62) مسجلا هدفه الثاني عشر في البطولة، وجاء رد عفرين سريعا وبعد 6 دقائق اثر ركلة حرة ترجمها جوان محمود الى هدف الفوز (68).

وفي حماة، سجل النواعير فوزا مهما على الوحدة 3-2 بعد مباراة مثيرة تألق فيها مهاجم الاول اللبناني محمد قصاص الذي سجل الهدفين الثاني والثالث.

وافتتح مقوم عباس التسجيل للنواعير بعد 11 دقيقة بكرة رأسية، وعادله الوحدة بواسطة ماهر السيد اثر تسديدة قوية (44).

واستمر الحوار الساخن بين الطرفين في الشوط الثاني، ونجح قصاص في تسجيل الهدف الثاني (56) قبل يضيف الهدف الثاني والثالث للنواعير من ركلة جزاء (64).

وقلص الوحدة الفارق بواسطة النيجيري دارلتون (85).

وفي اللاذقية، ابقى تشرين جاره جبلة في دائرة الخطر وفاز عليه 2-صفر سجلهما مجد شلهوم (60) ومعتز كيلوني (90).

وفي دمشق، تعادل الشرطة وضيفه حطين صفر-صفر.

وتختتم المرحلة اليوم الاحد فيلعب في حلب الحرية مع الكرامة، وفي دمشق المجد مع الاتحاد في لقاء قمة.

الدوري البحريني

ابتعد المحرق في صدارة ترتيب الدوري البحريني لكرة القدم اثر فوزه على ضيفه البحرين 6-2 أول من أمس الجمعة على استاد البحرين الوطني بالرفاع ضمن منافسات المرحلة الخامسة عشرة.

ورفع المحرق رصيده الى 38 نقطة موسعا الفارق بينه وبين أقرب منافسيه الأهلي إلى 6 نقاط مستغلا تعثر الاخير بسقوطه في فخ التعادل السلبي مع المنامة في افتتاح المرحلة الخميس الماضي، فيما تجمد رصيد البحرين عند 13 نقطة وتراجع الى المركز الحادي عشر قبل الاخير.

وسجل البرازيليان جوليانو (7) ونيلسون سيلفار "ريكو" (33 و40) وجيسي جون (81 و85 من ركلة جزاء) ومحمود عبدالرحمن "رينغو" (83) اهداف المحرق، والبرازيليان جيفرسون (25) وويلسون نيتو (57) هدفي البحرين.

وتصدر جيسي جون صدارة ترتيب الهدافين برصيد 20 هدفا بفارق 8 اهداف عن صاحب المركز الثاني مهاجم البسيتين النيجيري روبرت أكواري (12 هدفا).

وفي مباراة ثانية، حقق النجمة فوزه الاول في المباريات التسع الاخيرة (4 تعادلات و4 هزائم) على حساب ضيفه الاتحاد 2-1، ويعود فوزه الاخير الى المرحلة الخامسة على الرفاع الشرقي بالنتيجة ذاتها.

وسجل راشد جمال (25 و57) هدفي النجمة، وعلي ميرزا (50) هدف الاتحاد فارتفع رصيد الاول إلى 13 نقطة وتقدم الى المركز التاسع، مقابل 20 نقطة للاتحاد في المركز السادس.

وهي الخسارة الثانية على التوالي للاتحاد بعد الاولى أمام الأهلي 1-2 فقلل من حظوظه في المنافسة على المركز الرابع المؤهل إلى مسابقة كأس ولي العهد.

وجاء فوز النجمة بقيادة مدربه البوسني سيناد كريسو الذي استلم المهمة خلفا للمدرب المستقيل خالد الحربان في كانون الثاني (يناير) الماضي.

الدوري العماني

فاز الطليعة على الوحدة 1-صفر في واحدة من مباريات صراع البقاء في الدرجة الاولى أول من أمس الجمعة في ختام المرحلة الثامنة عشرة من الدوري العماني لكرة القدم.

وسجل سعيد ناصر الهدف الوحيد من ركلة جزاء في الدقيقة الاولى من زمن المباراة، فارتفع رصيد الطليعة الى 19 نقطة وتقدم بفارق الاهداف على الوحدة.

التعليق