أصدقاء الراحل جورج خوري يستذكرون مناقبه ووطنيته

تم نشره في الجمعة 11 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • أصدقاء الراحل جورج خوري يستذكرون مناقبه ووطنيته

 

عمان-الغد- أقيم مساء أول من أمس حفل تأبين المرحوم جورج خوري بحضور400 شخص جاؤوا ليستذكروا مناقب الفقيد وإسهاماته في رفد الوضع الاقتصادي في الأردن.

وتحدث في الحفل الذي أقيم في المركز الثقافي الملكي وأداره حفص عمر السقا11 متحدثا، من بينهم ايليا نقل والأب نبيل حداد والدكتور رؤوف أبو جابر والدكتور موسى الكيلاني والعميد المتقاعد محمد مصطفى الشوبكي الذي ألقى قصيدة تحدثت عن الخدمات الجليلة التي قدمها الفقيد لوطنه.

وجرى خلال الحفل عرض مصور عن الفقيد، إضافة إلى كلمة لسفيرة النرويج وكلمة للعاملين في شركات الفقيد، فضلا عن كلمة لحفيدة الفقيد الآنسة كارول كاليس، وكلمة آل الفقيد تلاها رمزي جورج خوري.

وكان المرحوم خوري ولد في مدينة الناصرة في اليوم الأول من كانون الثاني عام1927 وأمضى المرحلة الأولى من شبابه في مدينة الرملة قبل أن يهاجر إلى عمان بعد النكبة الاولى عام1948.

وفي سنة1952 انشأ أول شركة من مجموعة الشركات التي أسسها وهي مستودع للأدوية نما وتطور ليصبح فيما بعد مجموعة شركات خوري التي غدت من أهم الشركات في المملكة.

ويذكر ان خوري عين قنصلا فخريا عاما لدولة النرويج من عام 1968-1994. وكان الفقيد عضوا في جمعيات دولية وعربية منها جمعية التجارة العربية، وجمعية الشؤون الدولية، وجمعية رجال الأعمال الأردنية، وجمعية الصداقة الأردنية البريطانية، وجمعية الصداقة الأردنية الاسكندنافية، ورئيس نادي روتاري عمان من1991-1992 ورئيس جمعية الصداقة الأردنية الكورية عام 1999-2004 وحصل الفقيد على وسام ملكة السويد ووسام ملك النرويج.

التعليق