اندية مادبا تغفل الاهتمام بكرة السلة

تم نشره في الاثنين 7 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً

 

 

احمد الشوابكة

مادبا - لا يزال ممارسو رياضة كرة السلة في محافظة مادبا يتساءلون عن سبب غياب اللعبة كليا من انشطة الاندية الرياضية في المحافظة، رغم وجود خامات رياضية في هذه اللعبة يمكنها رفع شأن الاندية في المحافل المحلية، الى جانب وجود الصالات الرياضية التي تبع لمديريات التربية والتعليم في لوائي قصبة مادبا وذيبان، اضافة الى الصالة الرياضية متعددة الاغراض التي يقوم المجلس الاعلى للشباب الآن في بنائها على ارض المدينة الرياضية.

واستغرب الممارسون لهذه اللعبة عن اغفالها في اطار النشاطات الرياضية للاندية، مطالبين ادارات التفكير الجاد بتفعيل هذه اللعبة، خصوصا وان هناك الكثيرين ممن يمارسون هذه اللعبة التي حققت نتائج مرضية على مستوى منتخبات مدارس التربية والتعليم في البطولات اقيمت في السنوات التي خلت.

وكرة السلة من الالعاب الجماعية التي تحتاج الى لياقة بدنية عالية ومهارات والعمل بروح الفريق بحسب مشرفة التربية الرياضية في مديرية تربية مادبا سابقا "رغدة زوايدة"، التي اكدت ان الامكانيات متاحة لتفعيل اللعبة وعلى الاندية ان تتبناها، مشيرة في السياق نفسه الى دور الاتحاد في تحفيز الاندية التي تنوي الانتساب لعضويته في عمل برامج وورش تدريبية في مجالي التدريب والتحكيم وتشكيل لجنة تنبثق عن الاتحاد لتتابع شؤون اللعبة في المحافظة.

فيما قال فراس دعيبس "بكالوريوس تربية رياضية" ان سبب اغفال الاندية للعبة كرة السلة يعود الى الاهتمام بكرة القدم كونها لعبة اكثر شيوعا، ويضيف "اذا ارتأت الاندية فعليا ان توسع قاعدة اللعبة فعليها اللجوء للمدارس من اجل ان اختيار لاعبي هذه الرياضة".

وتقيم مديريتا التربية والتعلم للواء القصبة وذيبان في خطتهما للنشاط الرياضي بطولات لكلا الجنسين في لعبة كرة السلة مما يؤكد ان هذه اللعبة لها عشاقها.

ولم تتوانَ ادارتا ناديي (مادبا والوحدة) عن دراسة امكانيتها بإدخال هذه الرياضة، خصوصا بعد توفر الصالات الرياضية المغلقة والملاعب المكشفة واللاعبين بحسب رؤساء اندية مادبا برجس الازايدة وماعين عرار حميمات.

التعليق