المراهقون لا يبالون بمخاطر ارتفاع صوت مشغلات الملفات الموسيقية

تم نشره في الخميس 3 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً

 

عمان -الغد- تشير نتائج دراسة صغيرة إلى أن المراهقين يعرفون أن الموسيقى الصاخبة يمكن أن تضر بسمعهم ومع ذلك لا يرى معظمهم مبررا لخفض مستوى صوت مشغلاتهم للملفات الموسيقية.

ففي مناقشات مجموعة تمثيلية صغيرة مع طلاب بمدرستين ثانويتين في هولندا، وجد الباحثون أن المراهقين يدركون بشكل عام أن ارتفاع صوت مشغل الملفات الموسيقية (ام بي 3) يمكن أن يضر بسمعهم. ومع ذلك قال معظمهم أنهم عادة يشغلون أجهزتهم على أعلى صوت ولا يعتزمون تغيير ذلك.

ويقول اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة د.هشام القيسي أن الاستعمال المتكرر لمشغلات الموسيقى يعمل على حدوث ضعف في العصب السمعي. كما أن الصوت العالي يزيد من الضغط على جدار الأذن حيث تؤدي شدة الصوت إلى تأثر الخلايا العصبية الموجودة في عضو كورتي بالأذن.

ويبين القيسي أن تأثر الناس بالصوت العالي والضجيج يختلف من شخص لآخر، حيث أن هناك أشخاصا يمتلكون قابلية للتأثر أكثر من غيرهم مما يؤثر على السمع لديهم، كما يصعب التمييز بينهم، لذا ينصح القيسي بأن يكون العلاج وقائيا، وأن يكون استعمال المشغلات الموسيقية على الموجة البطيئة والمنخفضة حفاظا على السمع.

وكتب الباحثون في دورية "طب الأطفال" أن الطلاب مثل الكثير من المراهقين نفوا عادة أن تكون هناك أي مخاطر تواجههم. ومعظمهم على علم بالمخاطر العامة للموسيقى الصاخبة لكن يعتقدون أن لديهم "قابلية تأثر شخصية قليلة" لفقدان السمع.

إلى ذلك، قال المشرف على فريق البحث انيكي فوجل في مقابلة مع نشرة رويترز هيلث بالبريد الإلكتروني "إنه نوصي الآباء بقوة بأن يناقشوا مع أطفالهم استخدام مشغلات (ام بي 3) والعواقب المحتملة على المدى الطويل والتي لا يمكن إرجاعها بالنسبة لقدرة السمع".

ويمكن للآباء أيضاً البحث عن دلائل لمشكلة مثل عندما يشكو طفل من صوت رنين في أذنه أو أصوات تكتم كما يقول فوجل ومساعده الدكتور هين رات واللذان يعملان بمركز روتردام الطبي الجامعي.

ومع ذلك تشير مناقشات المجموعة التمثيلية الصغيرة إلى أن الكثير من الآباء ربما لا يكونون على علم بالمخاطر السمعية التي تشكلها مشغلات الملفات "ام بي 3" كما قال الباحثون. ومن بين 73 طالبا شملتهم الدراسة قال القليل أن آباءهم حذروهم بأن تشغيل هذه المعدات بصوت صاخب جدا يمكن أن يضر بسمعهم.

كما يشير الباحثون في تقريرهم إلى أنه ربما يكون من الضروري أيضاً بالنسبة للشركات المصنعة لمشغلات الملفات الموسيقية (ام بي 3) إجراء التغييرات اللازمة.

ويشير فريق فوجل إلى أنه من المعتقد أن مستوى الصوت عندما يكون عند 90 ديسيبلا أو أعلى ينطوي على مخاطر لكن مستويات الضوضاء يتعين أن تصل إلى بين 120 و140 ديسيبلا لكي تكون غير مريحة أو مؤلمة.

ويشير الباحثون إلى أن الشركات المصنعة يمكن أن تجهز مشغلات "ام بي 3" بمؤشر يظهر مستوى الصوت بلغة الديسيبل إلى جانب مؤشر مثل وميض ينشط عندما تصل مستويات الديسيبل إلى منطقة الخطر.

التعليق