اتحاد غرب آسيا لكرة السلة يفند خلافاته مع شركة "وصل"

تم نشره في الأربعاء 2 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • اتحاد غرب آسيا لكرة السلة يفند خلافاته مع شركة "وصل"

 

بيروت- الغد- أصدر اتحاد غرب آسيا لكرة السلة بيانا صحافيا فند من خلاله الخلافات القائمة بينه وبين شركة وصل للتسويق الرياضي حول تصفيات الأندية التي اقيمت للمرة الأولى والاخيرة موسم 2005-2006 ، وقد صدر البيان عن المكتب الاعلامي لاتحاد غرب آسيا.

وجاء في البيان: التزم اتحاد غرب آسيا على مدار السنوات الثلاث الأخيرة الصمت حيال الافتراءات التي طاولته، تارة من قبل بعض مدعي الخبرة والحرص على لعبة كرة السلة في المنطقة، ومن قبل بعض غير المطلعين على القوانين والانظمة والاعراف، وكنا دائما ملتزمين مبدأ "اذا كان الكلام من فضة فان السكوت من ذهب" الا ان سكوتنا بات يفسره البعض تهربا"، مع ان الحقيقة واضحة.

على الرغم من الاساءات المعنوية الكبيرة التي مست بمسيرته، فإن نتائج عمل الاتحاد تتحدث عن نفسها من خلال نجاح البطولات التي ينظمها والتطور الذي حصده الاتحاد بفضل جهوده ومجهود الاتحادات الوطنية. وتصنيف الاتحاد الآسيوي لكرة السلة اتحاد غرب آسيا كأفضل وانجح اتحاد في آسيا في السنوات الست الأخيرة خير دليل على هذه النجاحات.

وقد كنا ولا نزال وسنبقى منفتحين على اي نقاش واي اقتراح يصب في مصلحة كرة السلة لتعزيز نجاحات اندية ومنتخبات منطقة غرب آسيا في البطولات الآسيوية والعالمية.

أولا: يطالعنا بين الفينة والاخرى بعض المغرضين بكلام لا يعبر سوى عن محاولات غير مجدية لتبرير اخفاقات يعرف الجميع من هم المسؤولون الحقيقيون عنها، وكان آخرها البيان الصادر عن شركة "وصل" الراعية الرسمية للدوري المعروف باسمها، والتي توقفت بملء اراداتها عن تنفيذ بنود العقود الموقعة بينها وبين اتحاد غرب آسيا.

ثانيا: نود ان نؤكد ان اتحاد غرب آسيا كان ولا يزال وحدة متكاملة متجانسة، ويدير اموره وفق قرارات يأخدها خلال اجتماعاته. وان الامين العام السابق او الحالي وكمسؤولين مباشرين عن تنفيذ هذه القرارات، لم ينفذا سوى قرارات مجلس ادارة اتحاد غرب آسيا، وان جميع اعضاء اتحاد غرب آسيا لديهم المام بكافة الامور من خلال اجتماعات الاتحاد ولا حاجة لوضع بعضهم البعض في الصورة الحقيقية للاتحاد كما جاء في مقدمة بيان الشركة، وان اتحاد غرب آسيا على علم كامل بكافة التفاصيل المالية بين الاتحاد وشركة "وصل" بما فيها المبالغ المذكورة في بيان الشركة الاخير.

ثالثا: ان شركة "وصل" لم تلتزم بكافة المستحقات المتوجبة عليها حسب العقد المبرم مع اتحاد غرب آسيا ، بل إكتفت الشركة بالالتزامات التي توصلت اليها خارج نطاق العقد بعد الأخذ بعين الاعتبار تأخر إنطلاق مباريات الموسم الأول من البطولة. وكان لاتحاد غرب آسيا، الفضل في اقناع معظم الاندية المشاركة بقبول التخفيضات التي تحدثت عنها شركة "وصل" في بيانها الأخير.

رابعا: ان العقد المبرم بين اتحاد غرب آسيا وشركة "وصل" لم يلحظ اي واجبات تسويق اعلانية او تلفزيونية على عاتق اتحاد غرب آسيا عكس ما ورد في ختام بيان الشركة، وان بيع وتحصيل مردود كافة الحقوق الاعلانية والتلفزيونية هي من حق شركة "وصل" مقابل قيام الشركة بكافة واجباتها حسب العقد المبرم بين اتحاد غرب آسيا والشركة. وان ما ورد في بيان شركة "وصل" عن "وعد" من قبل اتحاد غرب آسيا او "عدم وجود اعلانات في البطولة على عكس الاتفاق المبرم مع المعنيين" عار عن الصحة.

التعليق