ساري حمدان: خلوات مقبلة لدراسة مستفيضة لكافة بنود قانون اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية

تم نشره في الاثنين 31 آذار / مارس 2008. 10:00 صباحاً
  • ساري حمدان: خلوات مقبلة لدراسة مستفيضة لكافة بنود قانون اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية

"الغد" تحاور أمين عام المجلس الأعلى للشباب بصراحة

الأمير فيصل يؤكد على مبدأ الديموقراطية في عمل اللجنة الأولمبية

النظام المالي سيعاد النظر فيه ليواكب مصلحة اللاعبين والاتحادات

محمد عمار

عمان- أكد امين عام المجلس الاعلى للشباب ورئيس اللجنة المكلفة بدراسة نظام الاتحادات الرياضية في اللجنة الاولمبية الدكتور ساري حمدان، ان توجهات سمو الامير فيصل بن الحسين نحو اعداد قانون اولمبي يواكب التطور الكبير مع العصر، سرع بدراسة قانون عصري مقبل للجنة الاولمبية والاتحادات وحسب متطلبات الاتحادات الدولية للاتحادات.

وأضاف حمدان في حديثه لـ"الغد" عبر زاوية "بصراحة" ان اللجنة الاولمبية ليس لها شأن في تطبيق الاحتراف في الاتحادات وان لكل اتحاد خصوصية عن الآخر.

وحول القانون الجديد اكد حمدان ان قانون ونظام اللجنة الاولمبية ونظام الاتحادات سوف يتم اعداده من خلال نقاشات فوق الطاولة وبمشاركة كافة الاطياف الرياضية والخبراء والاعلاميين.

وأشار حمدان الى ان القانون الحالي وضع على عجل لوجود فراغ قانوني بعد فصل الرياضة عن الشباب، ووضع القانون على وجه السرعة، وتبين بعدها الخلل الكبير الذي حصل، وهذا استدعى لان تكون الابواب مفتوحة امام المختصين الرياضيين لوضع مسودة قانون عصري للجنة الاولمبية الاردنية والاتحادات الرياضية.

نظام اللجنة الاولمبية

- من الذي وضع نظام اللجنة الاولمبية المعمول به حاليا؟

عندما تم فصل الرياضة عن الشباب تم الطلب بإعداد قانون للمجلس الاعلى للشباب وقانون آخر للجنة الاولمبية، حيث تم اعداد القانون على عجل لوجود فراغ.

للأسف الشديد عندما وضع القانون من قبل لجنة نحترمها ونقدرها كان هناك عامل السرعة في اشهار القانون، بسبب وجود الفراغ القانوني، ولعدم وجود الوقت الكافي للدراسة والتمحيص لكافة بنود قانون اللجنة الاولمبية المعمول به حاليا، خرج بسرعة وبصورته الحالية، وبالتالي التجربة التي مرت بها اللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية اظهرت ان القانون بحاجة الى تعديل لوجود مشاكل كبيرة.

اللجنة الاولمبية منذ فصلها اصبحت شخصية اعتبارية ولها سلطة واستقلال مالي واداري ويجب المحافظة على هذا الرتم، وعدم تقسيم هذه السلطة، ويجب منحها والاتحادات الرياضية حقا بالاعفاءات الجمركية والاعفاء من ضريبة المبيعات، لان الرياضة بحاجة للمزيد من الدعم على مستوى اللجنة الاولمبية والاتحادات والاندية على حد سواء.

بنية تحتية

- اطراف المعادلة الرياضية بحاجة الى بنية تحتية وفوقية، وبالتالي يجب ان يكون القانون وحدة واحدة ومتكاملا.

الهدف الاساسي من اللجنة الاولمبية هو تحقيق اهداف اللجنة الاولمبية الدولية الواردة بالميثاق، ولا يجوز تجزئتها، والغريب ان اللجنة الاولمبية الاردنية مسؤولة عن امرين "الرياضة والاتحادات الاولمبية" على عكس اللجان الاولمبية في بقية انحاء العالم التي تنحصر مسؤولياتها في الاتحادات الاولمبية والالعاب الاولمبية فقط من دون التطرق للرياضة.

نحن في اللجنة الاولمبية لدينا هدفان، الأول مرتبط بتطوير الرياضة الوطنية ايا كانت هذه الرياضة وغير مشروطة بأن هذه الرياضة اولمبية او غير اولمبية وتحقق اهداف اللجنة الاولمبية الواردة في الميثاق، لذلك يجب ان يعدل قانون اللجنة الاولمبية الاردنية ليعمل على ايجاد توازن بين الهدفين، ومن وجهة نظري انه لا بد من تطوير قانون اللجنة الاولمبية.

تطوير اللجنة الأولمبية

- سمو الامير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الاولمبية الاردنية من اكثر اعضاء مجلس ادارة اللجنة تحمسا لتطوير عمل اللجنة للابتعاد بها عن التقليدية، وان تكون متطورة مع العصر، هذا التطور يجب ان يواكبه تطوير في القوانين والانظمة والتعليمات.

حتى الآن لم تصدر تعليمات على هذه الانظمة التي عمل بها منذ تأسيس اللجنة الاولمبية، وهذه مشكلة كبيرة تواجهنا، لدينا قانون ونظام وتعديلات، التعليمات توضح النظام وتحدد الامور والمسارات، فمثلا لا يجوز ان يحتوي نظام اللجنة الاولمبية على تعليمات خاصة بجدول اعمال الاجتماعات.

نظام واضح

- اذن نسعى لنصل الى نظام جديد مواده قليلة وشاملة وهذا يكون افضل من مواد تخضع للتأويلات والتحليلات.

اهم ما في الامر ان تتحقق اهداف اللجنة الاولمبية الدولية حسب ميثاق الاولمبي، اما الاهداف فلا يجوز ان نذكرها بالقانون، يجب ان يوضع لها نظام، وأية اجراءات متطلبة لتحقيقها وتنفيذها بوضع تعليمات، مثل الامور المالية، حيث نطالب من القانون طلب الاعفاءات المختلفة من ضريبة المبيعات والجمارك، وفي النظام يجب ان اضع تعليمات خاصة كي لا تصبح الامور فوضوية.

نحن مع ضبط الامور المالية والادارية ومع وجود صلاحيات اكبر للجنة الاولمبية اكبر مما هو موجود حاليا.

الأعضاء المميزون

- القوانين والانظمة التي اصرت على ان يكون عضو الاتحاد يحمل شهادة البكالوريوس، اما المميزون فلا يحملونها، من هنا فان هذا الاجراء يعيق حركة الاتحادات، فهل من المعقول ان رئيس الاتحاد من المميزين اي انه لا يحمل شهادة البكالوريوس، ليكون عضوا او عضوا في اللجنة الفنية، اما ان يكون المميز رئيس اتحاد فهذا اجحاف كبير بحق الاتحادات والرياضة الاردنية.

اعتقد ان الوقت الآن اصبح ملائما للتطوير بما يخدم مصلحة الاردن اولا بعيدا عن المصالح الشخصية، ونتساءل في نظام الاتحادات حول المميزين، وبالمناسبة ستعمل اللجنة على اجتثاث هذه الكلمة والتي تعني المميزين، اللجنة الاولمبية لم تميز احدا ولن تقوم بتمييز احد عن الآخر، لذلك سيتم استبدالها لتصبح(المتميزين) والتي تعني بأنه يتميز عن الاخرين بشيء مرتبط بالرياضة، وهل يعقل ان يزيد اعضاء المميزين عن اعضاء مجلس الادارة، انا لم اضع الحد الادنى، من هنا فإن تشكيلة الاتحادات المالية لم تراع اجراء انتخابات للمميزين لا بل جميعهم كانوا بالتزكية لان عددا يساوي العدد المطلوب في النظام.

ايضا في نظام الاتحادات الرياضية هناك اكثر من(64) مادة، هذه امور توضع بتعليمات وليس بنظام، تم وضع علامة استفهام كبيرة حول متطلبات الاتحادات الدولية والقارية على الاتحادات المحلية في تشكيلها وانتخاباتها، ولا يجوز ان اتعامل مع الاتحادات المحلية بذات المقارنة، لان الاتحاد الدولي لكرة القدم يحتم على اتحادنا بأن يكون اعضاء الاتحاد منتخبين من اعضاء الجمعية العمومية ومن دون فئات، ونحن نقوم بمعالجة هذا الموضوع، ولا يجوز ان اضع نظاما للابداع والتنويع، لان لكل اتحاد ظروفه الخاصة ويوجد فروق بين الاتحادات وفق متطلباتها نحو الاتحاد الدولي.

الاحتراف

- كيف تنظر اللجنة الاولمبية لتطبيق الاحتراف؟

اللجنة الاولمبية ليس لها علاقة بالاحتراف لا من بعيد ولا من قريب، امر الاحتراف مرتبط بين الاتحادات المحلية والاتحادات الدولية، لأنني لا أستطيع ان اضع نظام احتراف لكل اتحاد وهو مرتبط بوثيقة الاتحاد الدولي وينظم اموره حسب تعليماته، فهناك مثلا نظام انتقال اللاعبين في الاتحاد الدولي لكرة اليد، فانا كاتحاد اردني لا استطيع ان امنع هذه الانتقالات، لأن قانون الاتحاد الدولي يجيز ذلك، وكل اتحاد تطلب منه مواكبة اتحاده الدولي.

وللامانة موضوع الاحتراف الحالي غير مقنع، أي ان اللاعب الاجنبي يملك المال الكثير جراء صفقات الانتقالات والاحتراف المختلفة، اللاعب الذي استقدمناه هو بالفعل محترف، اما الاتحاد فهو غير محترف ولا حتى انديتنا تطبق مفهوم الاحتراف، اذن هناك اختلاف كبير بين احتراف اللاعب غير الاردني الذي يشارك في مسابقات الدوري وبرامج الاحتراف.

اذن الآن الكرة في ملعب الاتحادات لتطبيق مبدأ الاحتراف، وهناك اتحادات لن تستطيع ان تقوم بذلك ولو بعد(200) سنة.

قانون جديد

- هل اللجنة الحالية ستقوم(بسلق) القانون الجديد كسالفه، ثم نطلب جلسات اخرى لإجراء تعديلات على قانون اللجنة الاولمبية؟

نحن وضعنا منهجية محددة بعدما تشرفت بتكليف سمو الامير فيصل بن الحسين لاعادة تصورات حول القانون، اخترنا مع زملائي اعضاء اللجنة (40) شخصية اردنية متنوعة في كافة المجالات ولم ننس أيا من الصحف اليومية ووسائل الاعلام، ومطالبات الجميع بتزويدنا بالملاحظات والتعديلات المقترحة حيث سنقوم بعمل جلستين موسعتين، الاولى للشخصيات السالفة لعرض المسودة التي توصلت اليها اللجنة واعلامنا بملاحظاتها حول هذه المسودة وفي اجتماع عام ومفتوح ويباركه الخبراء واصحاب القرار والدراية والاعلاميون، ثم ننتقل للجلسة الثانية التي تكون بذات المستوى من رؤساء الاتحاد الرياضية وامناء السر، حيث سنعرض عليهم المسودة التي توصلنا اليها، واذا كانت هناك ملاحظات تثري القانون والانظمة، ومن ثم يتم عرضها على مجلس ادارة اللجنة الاولمبية لاعتمادها ورفعها حسب الاصول للمصادقة عليها.

اعتقد ان هدف اللجنة الاولمبية وحسب توجهات سمو الامير فيصل بن الحسين يوضح مشاركة المجتمع الاردني بكافة اطياف الحركة الرياضية وبالتالي لن نهمل اية ملاحظات من الخبراء او الاتحادات، وحتى الان لا يوجد شيء معد مسبقا، وستكون كل الابواب مفتوحة والمناقشات فوق الطاولة.

شهادة البكالوريوس

من شروط العضوية ان يكون العضو يحمل شهادة البكالوريوس، هل هذا عقاب على تضحية اللاعب؟

اقترحنا شرطين لاستثناء اللاعبين الدوليين، العمر والمؤهل العلمي، يعني عندما يكون لاعبا اولمبيا او دوليا ومثل المنتخبات في الاستحقاقات وتكريما له يجب استثناء التحصيل العلمي، وقد يكون يحمل شهادة البكالوريس او الدبلوم اوالثانوية وقد لا يكون، لكنه حقق انجازات للوطن، تم مناقشة هذا الامر باستفاضة.

اتحاد الاعلام

كيف يستثني اتحاد الاعلام الرياضي منتسبي نقابة الصحفيين من الانتساب لعضوية الاتحاد؟

هناك خصوصية للاتحادات النوعية، وان تم ذلك فان اتحاد الاعلام الرياضي يكون قد خالف النظام، ان هذه التعليمات يجب ان تكون داخلية ولكن يجب ان يكون النظام اقوى من هذه التعليمات، ويجب ان يكون هناك توفيق، الان سيتم تشكيل جمعية عمومية لاتحاد الاعلام الرياضي ويجب ان تنطبق على العضو كافة الشروط لا يجوز ابدا مخالفته، والمسؤولية الان تقع على اللجنة الاولمبية للتأكد من ان اعضاء الهيئة العامة من اتحاد(س) تم اختيارهم وفق شروط العضوية.

لا نستطيع تفصيل شروط العضوية لكل اتحاد على حدة، باستثناء اية متطلبات خاصة مثل اللاعبين الدوليين، او متطلبات الاتحاد الدولي، اما في الاتحادات النوعية يجب ان يكون لها خصوصية، لان هذه الاتحادات لا يوجد لديها اندية او لاعبون يمارسون الرياضة، ولكن انشطتها مرتبطة بالرياضة، حاولنا ايجاد تعريف خاص للاتحادات النوعية لان نشاطاتها مرتبطة بالنشاط الرياضي الاردني مثل اتحاد الرياضة للجميع واتحاد الطب الرياضي واتحاد الاعلام الرياضي، ونحاول ان يكون هناك ربط بالقانون وايجاد صيغة الربط للكل، واللجنة الاولمبية تسعى لايجاد الانسجام المطلق في هذا الامر.

مناقشات

- هل سيتم استثناء الإعلاميين من مناقشات مسودة النظام الجديد؟

لن تستثنى أي مؤسسة اعلامية من المشاركة في مناقشة المسودة الاولى للانظمة والقنوانين، وبالتالي على كل وسائل الاعلام ان تناقش هذه المسودة في الاجتماع المقبل لبحث كافة الامور المرتبطة بالقانون والانظمة، لان "اهل مكة ادرى بشعابها".

..ويجيب على اسئلة مندوب الغد-(تصوير:اكرم نعيمات)

الخلوة الأولى

متى سيتم عقد "الخلوة" الاولى لمناقشة المسودة ؟

اعضاء اللجنة الفنية التي تم تشكيلها مؤخرا تجتمع بمعدل(3) ساعات في

(3) جلسات اسبوعية، حيث نعد مسودة صالحة للمراجعة، الامير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الاولمبية يتابع الامور شخصيا، هذا الجهد لانجاز هذا العمل سيتم خلال شهر نيسان/ابريل المقبل، وسنجلس مع المعنيين والخبراء في جلسات حوارية مع الشركاء الاعلاميين والخبراء وعمداء كليات التربية الرياضي في الجامعات الاردنية.

من غير العدالة ان يستثنى احد، انا مع مشاركة الجميع من خلال العمل الرياضي، ان وجود ممثلي الاندية في الاتحادات لا يسبب الاعاقة، على العكس فان ممثل النادي احق بنقل هموم الاندية ارى بنقل هموم النادي للاتحاد، لكنه لا يؤثر على صنع القرار بإيقاع اية عقوبة على لاعبي ناديه.

مخالفات

- اغلب اعضاء الاتحادات الرياضية معينون، مثال؛ اتحاد كرة القدم (6) معينون و(5) بالانتخابات، منهم (3) للاندية .. هل هذا الرقم يوازي تواجد الاندية لدى اتحاد الكرة؟ وهل هذا مخالف لتعليمات الاتحاد الدولي؟

ارجو ان يعلم الجميع ان نائب سمو رئيس اتحاد كرة القدم المهندس نضال الحديد هو اول من بادر بالاتصال حيث طلب تسريع العمل، وكذلك كي يقوم بتصويب اوضاع اتحاده حسب متطلبات الاتحاد الدولي، والهدف هو انتخاب المميزين من بين المتميزين وذلك للابتعاد عن التعيين، وهنا الخلل، اذ يجب ان يحدد موضوع(ان لا يزيد عن .. ولا يقل عن ...) ونفترض جدلا ان لا يقل عدد المميزين عن عدد اعضاء مجلس الادارة ولا يزيد عن ضعف عدد مجلس الادارة وذلك لضمان اجراء انتخابات.

واريد ان اقول هنا ان سمو الامير فيصل بن الحسين اصر ان يكون رئيسا للجنة الاولمبية بالانتخاب وليس بالتعيين، وان سموه ماض بتعديل القانون، وكلمة حق تقال ان الامير فيصل بن الحسين اكثر اعضاء مجلس ادارة اللجنة الاولمبية التزاما بالديموقراطية واحترام الرأي والرأي الاخر وحضور جلسات المجلس.

وحول مخالفة بعض الاتحادات لقانون الاتحادات الدولية قال حمدان: لا استطيع الان ان اقول ان هذا الاتحاد مخالف او غير مخالف، ولا اريد ان ادخل في خصوصية كل اتحاد حسب الاتحاد الدولي للعبة، ولكن ما هو المانع من ان يكون لاي اتحاد نظام داخلي لتشكيل الهيئة العامة واجراء انتخابات وفق متطلبات الاتحاد الدولي؟ يجب ان يعطى المجال للاتحادات التي لها متطلبات مع الاتحاد الدولي، ومن ثم تعتمده اللجنة الاولمبية، وتبقى اللجنة مراقبة لوضع هذا الاتحاد، وهذا هو الهم الاكبر للجنة الاولمبية للاشراف على الرياضة والنظام وهذا ميثاق بين الاتحاد واللجنة الاولمبية.

انتخابات الاتحادات النوعية

- كيف تجرى الانتخابات للاتحادات النوعية مثل اتحاد الاعلام الرياضي واتحاد الرياضة للجميع واتحاد الطب الرياضي والتي لا توجد لها هيئة عامة؟

لن ادخل في التفاصيل لكن الملاحظ في السنوات السابقة ان هناك شكوى حول حجب العضوية او الانتساب للاتحاد،وهذا يجب علاجه، يعني انه لا يجوز ان اعطيك حق الانتساب للهيئة العامة للاتحاد واحجبها عنك بمزاجية.

اذن هناك شيء واضح، على كل الاتحادات تحقيق العدالة وعدم حجب الاتنساب للهئية العامة.

النظام المالي

- كيف تتعامل الاتحادات الرياضية مع النظام المالي، وما هي بدلات المياومة للسفر للاعبين والاداريين؟

كان النظام المالي السابق يقوم بمنح اللاعب والاداري(20) دينارا مياومة ورئيس الوفد(30) دينارا، وانا اعلم ان هذا المبلغ لا يفي بثمن فنجان قهوة في بعض الدول، اذن يجب ان نضع حد ادنى ونترك الحد الاعلى مفتوحا، أي ان التعليمات المالية يجب ان تكون منفصلة عن النظام وتتصف بالمرونة، ويتاح للاتحادات التوفيق حسب امكانياتها.

وفي الدورة العربية الاخيرة التي اقيمت في مصر تم اقرار مرافقة اداري من كل اتحاد مع وفد الاتحاد، كون الاداري ادرى بلاعبيه، كي يتحمل المسؤولية، ووقفنا ضد ان يكون هناك اداري لأي اتحاد من موظفي اللجنة الاولمبية.

زيادة عدد الإعلاميين

- هل تدخل الدكتور ساري حمدان باتجاه زيادة عدد اعلاميي الدورة العربية مشروطا بان يكون المقعد الزائد للزميل محمد قدري حسن؟

انا لم اقم بالضغط على احد كي يرافقنا لمصر، تمت زيادة عدد المقاعد المخصصة للإعلاميين، ولم يحدد اسم بحد ذاته، ولكن لالتزام اتحاد الاعلام بنظام "الدور" بين الصحف اليومية جعل وجود بعض الاعلاميين غير متخصصين، اي ان وجود اعلامي متخصص بلعبة ما على فرض كرة القدم وكرة السلة وكرة اليد، يقوم بنقل صورة فنية واقعية، من هنا نحترم قرار ايفاد الاعلام الرياضي للاتحاده، ولكننا اضفنا عدد المصورين، وتغلبنا على كل المعضلات التي واجهتنا في العمل الاداري في الدورة العربية بمصر.

الجهة الرقابية

من الجهة الرقابية التي تراقب عمل الاتحادات الرياضية؟

المفروض ان تكون اللجنة الاولمبية، اذا كان هناك خلل في الانظمة، وهذا النظام واضح، اي ان وجود اي خلل في اتحاد ما لا بد للجنة الاولمبية من تشكيل لجنة تحقيق وترفعها للجنة الاوملبية لاتخاذ الاجراء المناسب.

متابعة الجلسات

- من يتابع جلسات الاتحادات الرياضية التي تعقد؟

ايضا هذه من مهام اللجنة الاولمبية، وهناك قسم في اللجنة يسمى قسم الاتحادات الرياضية، ومن المفروض ان يتابع ويفرغ محاضر الاجتماعات في الاتحادات، وهنا اقول ان هناك عملا جادا لاعادة هيكلة اللجنة الاولمبية، وذلك بعد معرفة مهام اللجنة اولا، ثم سيتم ايجاد الدوائر والاقسام التي تخدم وتحقق الاهداف، وهذه احدى طلبات سمو الامير فيصل بن الحسين لتطوير اللجنة الاولمبية، ثم متابعة الاتحادات لتفعيل الاجهزة الموجودة في اللجنة الاوملبية.

وهل هناك مراقبة لمحاضر الاجتماعات؟.

من المفروض ان تكون هناك رقابة من قبل قسم الاتحادات في اللجنة الاولمبية لمحاضر اجتماعات الاتحادات، حيث تتم مراجعة هذه المحاضر ورصد الحضور والغياب بعذر والغياب من دون عذر، ومقدار التزام الاتحادات بالاجتماعات.

وهل يتم التأكد من اقامة الاجتماع ام ان محضر الاجتماع يوقعه اي من اعضاء الاتحادات؟

اذا كان ذلك .. فهذه مصيبة، يجب ان تكون هناك رقابة داخلية من قبل الهيئة العامة للاتحاد الذي هو اقوى من مجلس ادارة الاتحاد، اذن اين اعضاء الهيئة العامة ولماذا لم يحاسب مجلس الادارة على مثل هذه الافعال، بالمناسبة يحق لاعضاء الجمعية العمومية ان يتحفظ على المحضر او القرار ويوجه السؤال لرئيس الاتحاد ونائبة.

لجان الحكام

- لمذا لا يتم اخضاع كل لجان الحكام في الاتحادات للانتخابات؟

مسؤولية تشكيل لجان الاتحادات الرياضية لمجلس ادارة الاتحاد، ولا يمنع بدعوة كل الحكام لانتخاب اعضاء اللجنة، وهذا متروك للاتحاد، وبالمناسبة هو سلاح ذو حدين، الايجابيات في هذا القرار ايجاد حالة ديموقراطية بين الحكام باللجوء للانتخابات، اما السلبيات اذا اصبح هناك تكتل بين الناجحين والذين ساندوهم والذين لم ينجحوا.

اعضاء لجنة الحكام يجب ان يكونوا من غير العاملين، لانه اذا اخطأ من سيحاسبه، ويجب ان يكونوا محايدين، ويمكن ان ينضم اليهم رجل قانون او احد اصحاب الخبرة الكبيرة في مجال التحكيم.

قانون اللجنة الاولمبية

- ما هو الجديد في القانون الجديد للجنة الاولمبية؟

تحدث سابقا حول هذا الموضوع، ولكنني سأضيف اليها ان القانون يجب ان يكون منسجما مع ميثاق اللجنة الاولمبية الدولية، ويجب ان تعطى المرأة دور اكبر في المجال الرياضي الجديد، ويجب ان يكون النظام مرنا للاتحادات التي تتطلب منها شروط خاصة من الاتحادات الدولية.

مشكلة نادي الحسين

- هل تدخل المجلس الاعلى للشباب او رئيسه لحل مشكلة نادي الحسين؟

اطلاقا، لم يتدخل رئيس المجلس الاعلى للشباب او المجلس ذاته لحل الخلاف، نحن تركنا للاخوة في نادي الحسين ان يواجهوا مشكلاتهم بانفسهم، نحن لسنا اوصياء على النوادي، ولكننا نساعدهم في اتخاذ القرارات.

ابعاد الاعلاميين

- يقال بان هناك ابعادا لبعض الاعلاميين عن متابعة اخبار اتحاد كرة اليد؟

ابدا .. وعلى العكس تماما، ابواب الاتحاد مفتوحة لكل الاعلاميين لحضور اجتماعاتنا مع الاندية او مع الحكام، لكن هناك اعلاميين متميزين ونشيطين جدا، نجدهم دائما خلال اجتماعاتنا، والبعض الآخر ينتظر في مكتبة ليستقبل هاتفا بالخبر وهنا الفرق، ليس من المفروض مني كاتحاد ان اتصل بالصحف لأخبرهم بالاجتماعات، الصحافي النشيط هو من يبحث عن الخبر وليس العكس.

صالة بلا اعلانات

- صالة كرة اليد تعاني من عدم وجود اعلانات لإيجاد دعم مالي من قبل المعلنين؟

تم الاتفاق مؤخرا مع مؤسسة اعلانية لوضع استراتيجية وعرضها على مجلس ادارة الاتحاد، ولكن ما لم يكن لدى الاتحاد صالة خاصة لكرة اليد، لن تنجح في هذه الفكرة، الصالة لجميع الاتحادات، واعترف بأن اتحاد كرة اليد يجد معاناة كبيرة في فصلي الشتاء والصيف من ناحية التدفئة والتكييف كونها قديمة وتحتاج الى تبديل والكلفة عالية، ولكن هناك تنسيقا بين المجلس الاعلى للشباب واللجنة الاولمبية لوضع امور الصيانة كأولوية قصوى، خاصة ان قصر الرياضة يخضع لعملية صيانة حاليا.

مراكز التدريب

- ما هي البرامج التشجيعية المتبعة للمدارس لمتابعة مراكز تدريب كرة اليد؟

وافقت اللجنة الاولمبية بوضع مخصصات مالية لنشر اللعبة واستئناف مدارس كرة اليد والتي ستبدأ اعتبارا من(15) نيسان/ ابريل المقبل، وذلك للاختيار حسب مواصفات لاعب كرة اليد، وتم تجديد الاتفاقية مع الاتحاد الرياضي المدرسي، حيث سيبدأ العمل بإنشاء مركز للطلاب والطالبات في اربد وعمان والزرقاء والبلقاء، وسيقوم الاتحاد بتوفير دعم لنادي صلاح الدين في الطفيلة لتشكيل نواة مركز تدريب كرة اليد في الجنوب.

طالبنا لاتحاد كرة اليد مبلغ(800) الف دينار لتوسيع مسار اللعبة، ولكن نظرا للإمكانيات المالية المتوفرة في الاتحاد تمت الموافقة لاتحاد كرة اليد على(318) الف فقط، ونتطلع لتنفيذ تطلعات سمو الامير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الاولمبية لتوسيع وانتشار اللعبة بجانب الاهتمام بتطوير منتخباتنا الوطنية.

التعليق