فيا يقود اسبانيا للفوز على ايطاليا

تم نشره في الجمعة 28 آذار / مارس 2008. 09:00 صباحاً
  • فيا يقود اسبانيا للفوز على ايطاليا

 

التشي - قاد مهاجم فالنسيا دافيد فيا منتخب اسبانيا الى الفوز على ضيفه الايطالي بطل العالم 1-0 مساء أول من امس الاربعاء في التشي في مباراة دولية ودية في كرة القدم تدخل ضمن استعدادات الطرفين لنهائيات كأس اوروبا المقررة في حزيران (يونيو) المقبل في النمسا وسويسرا.

وسجل فيا هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 76 بتسديدة "طائرة" مستفيدا من اخفاق مدافع ريال مدريد فابيو كانافارو في ابعاد الكرة بالشكل المناسب.

وتمكن منتخب المدرب لويس اراغونيس من اسقاط بطل العالم ووصيفه في غضون شهر واحد بعد كان فاز على فرنسا وصيفة مونديال 2006 بالنتيجة ذاتها الشهر الماضي، ليحافظ الاسبان بالتالي على سجلهم خاليا من الهزائم للمباراة الرابعة عشرة على التوالي، علما بانهم حصدوا الفوز في 12 مباراة من اصل 14.

ولم ترق المباراة الى المستوى المنتظر بعدما حافظ الايطاليون على تقاليدهم في اقفال منطقتهم عندما يلعبون خارج قواعدهم مع اعتمادهم على الهجمات المرتدة.

وحرم منتخب المدرب روبرتو دونادوني من هدف صحيح في الدقيقة 13 بعد رأسية من هداف بايرن ميونيخ والدوري الالماني لوكا توني، ثم توالت الهجمات الاسبانية على مرمى حارس يوفنتوس جانلويجي بوفون الذي تدخل في مناسبتين لاتقاذ مرماه خلال دقيقة واحدة، الاولى كانت بعد تسديدة من مهاجم ليفربول الانجليزي فرناندو توريس والثانية من صانع العاب ارسنال اللندني فرانسيسك فابريغاس (37).

وتكرر سيناريو الشوط الاول مع انطلاق الثاني، حيث كان الايطاليون قريبين جدا من افتتاح التسجيل في الدقيقة 51 عندما توغل ظهير ليون الفرنسي فابيو غروسو في الجهة اليسرى قبل ان يلعب كرة عرضية وصلت الى لاعب يوفنتوس ماورو كامورانيزي فسددها الاخير "طائرة" الا ان العارضة وقفت حائلا بينه وبين هدف التقدم لبلاده.

وواصل الايطاليون افضليتهم النسبية بفضل تحركات كامورانيزي بالذات لكن الهدف جاء من الجهة المعاكسة عندما لعب لاعب وسط برشلونة اندريس انييستا كرة طويلة الى داخل المنطقة فشل كانافارو الذي يقدم اداء هزيلا في الاونة الاخيرة، في ابعادها بالشكل المناسب، فتلقفها فيا مباشرة وسددها "طائرة" في شباك بوفون الذي حرم اللاعب نفسه من هدف ثان في الثواني الاخيرة بعد تمريرة طولية من لاعب ليفربول تشابي الونسو.

وقال فيا للتلفزيون الاسباني: "أحاول دائما تسجيل الأهداف من تسديدات لكن هذه التسديدة كانت رائعة واتجهت الكرة مباشرة للمرمى. كان هدفا رائعا منحنا فوزا مستحقا".

والفوز هو الاول لاسبانيا على ايطاليا منذ 29 اذار (مارس) 2000 عندما تغلبت عليها 2-0 وديا في برشلونة، والتاسع وديا، مقابل 7 تعادلات و4 هزائم، علما بأن الايطاليين لم يفوزوا على نظرائهم الاسبان منذ الدور ربع النهائي لمونديال الولايات المتحدة عام 1994 (2-1).

وفي المقابل، لم تفز اسبانيا على ايطاليا في اي من المباريات الرسمية الخمس التي جمعتهما في السابق (3 انتصارات لايطاليا وتعادلان) اخرها كان في مونديال 1994، في حين ان افضليتها في المباريات الودية واضحة (9 انتصارات و7 تعادلات و4 هزائم).

يذكر ان اسبانيا تلعب في النهائيات الاوروبية ضمن المجموعة الرابعة الى جانب اليونان حاملة اللقب والسويد التي واجهتها في التصفيات ايضا، وروسيا فيما وقعت ايطاليا في المجموعة الثالثة الحديدية الى جانب فرنسا وصيفتها في مونديال المانيا 2006 والتي التقتها ايضا في التصفيات المؤهلة الى كأس اوروبا، وهولندا ورومانيا.

التعليق