قمة ساخنة بين قطر والريان وديربي العاصمة في البحرين

تم نشره في الجمعة 28 آذار / مارس 2008. 10:00 صباحاً

الكرة العربية

 

مدن - تشهد المرحلة السادسة والعشرون قبل الاخيرة من الدوري القطري لكرة القدم مواجهات ساخنة لحسم امر الوصافة والمربع الذهبي والبقاء ضمن اندية النخبة. وكان الغرافة حسم امر اللقب في المرحلة الماضية.

ويتنافس السد بطل الموسم الماضي مع ام صلال على مركز الوصيف، وقطر والريان على البطاقة الرابعة والاخيرة للمربع الذهبي من أجل المشاركة في مسابقة كأس ولي العهد، والشمال مع الخور والوكرة والسيلية على البقاء وتفادي الهبوط الى الدرجة الثانية.

وتبرز مباريات قطر مع الريان كأقوى مواجهات المرحلة، والوكرة مع الشمال، وام صلال مع السيلية، والغرافة البطل مع السد، والخور مع العربي.

تحولت مباراة قطر الرابع برصيد 40 نقطة والريان الخامس 39 نقطة الى مباراة بطولة ونهائي كأس بين الفريقين اللذين يتنافسان على البطاقة الرابعة الاخيرة للمربع الذهبي وكأس ولي العهد، فالفارق بينهما نقطة واحدة والفائز منهما في هذه المباراة سيضمن التأهل خاصة قطر الذي سيرفع رصيده الى 43 نقطة ويؤكد تأهله دون انتظار المرحلة الاخيرة.

ويدرك الفريقان اهمية وقوة المباراة والتي لا بديل عن الفوز فيها، وبالتالي فان المواجهة ستكون صعبة نظرا لمستوى الفريقين ونجاحهما في تحقيق عدد من الانتصارات في الآونة الاخيرة.

وتعد صفوف الفريقين مكتملة باستثناء غياب المدافع البحريني حسين بابا ولاعب الوسط مبارك البلوشي عن الريان للايقاف. ويملك كل منهما عددا من الاوراق الرابحة ابرزها سباستيان سوريا والعماني عماد الحوسني (قطر)، والمغربي يوسف المختاري والبرايليان فوماغالي وويلتون (الريان).

وتجذب مباراة الوكرة الثامن 24 نقطة مع الشمال الاخير 18 نقطة انظار واهتمام الجمهور القطري اكثر من مباراة الغرافة البطل الجديد مع السد البطل السابق، حيث ستحدد هذه المباراة وبنسبة كبيرة الهابط الى الدرجة الثانية والمرشح له بقوة فريق الشمال الذي لا يملك أي بديل سوى الفوز وتأجيل الصراع الى المرحلة السابعة والعشرين الاخيرة، وقد يتأجل هبوطه اذا تعادل مع الوكرة واذا خسر الخور امام العربي، وسيهبط الشمال رسميا في هذه المرحلة اذا تعادل مع الوكرة وتعادل الخور مع العربي حيث سيصبح رصيد الخور 23 نقطة والشمال 19 نقطة.

ويدرك الشمال جيدا ان لقاء الوكرة قد يكون الفرصة الاخيرة لبقائه في الدرجة الاولى، وسيسعي بقوة الى الفوز والتشبث بالامل الضئيل حتى النهاية.

وكان الشمال حقق فوزا كبيرا على الغرافة 5-3 ف يالمرحلة الماضية، اما الوكرة فهو بحاجة الى نقطة واحدة كي يحسم بقاءه ويبتعد عن صراع البقاء والهبوط.

يذكر ان لائحة الاتحاد القطري تنص على اقامة مباراة فاصلة لتحديد الهابط الى الدرجة الثانية في حال تعادل فريقين في النقاط، والغى الاتحاد اللائحة التي كانت تنص على الاعتماد على فارق الاهداف في حال تساوي النقاط.

ويلتقي ام صلال الثالث (47 نقطة) مع السيلية السابع (24 نقطة) في مباراة لا بديل فيها عن الفوز حيث يبحث ام صلال عن لقب الوصيف وتحقيق انجاز جديد في موسمه الثاني بدوري الدرجة الاولى بعد ان حقق المركز الثالث الموسم الماضي، فيما يسعى السيلية بكل الوسائل تأكيد بقائه وعدم العودة سريعا الى الدرجة الثانية.

ورغم سعي السيلية الى الفوز الا ان التعادل مع ام صلال قد يكفيه للبقاء رسميا وعدم الهبوط.

وعلى عكس اللقاء الذي جمعهما في المرحلتين الاولى والثانية سيخرج اللقاء الثالث بين الغرافة البطل (59 نقطة) والسد الثاني (50) هادئا بعد ان حسم الغرافة صراع البطولة وضمن اللقب منذ المرحلة الماضية، وقد يخوض الفريقان المباراة بتشكيل من البدلاء من اجل اراحة النجوم الاساسيين استعدادا للجولة المقبلة بمسابقة دوري ابطال آسيا الاربعاء المقبل، وتعويض التعادل الخاسر الذي حققه كل منهما في المرحلة الماضية مع الوحدة الاماراتي وباختاكور الاوزباكستاني.

ويستضيف السد فريق الكرامة السوري في الجولة الثالثة، فيما يلتقي الغرافة مع مضيفه الكويت الكويتي.

ويختلف هدف الخور التاسع (22 نقطة) مع العربي السادس (30 نقطة) في مباراتهما معا، في حين يخوضها الخور بكل قوة وبطموح الفوز اولا للبقاء رسميا وعدم الهبوط وتحسين ترتيبه في الجدول وهو ما قد يفيده خلال قرعة كأس الامير، فيما يخوضها العربي دون أي طموح وأي هدف خاصة وانه ضمن المركز السادس بعد ان فقد فرصة المنافسة علي التأهل للمربع الذهبي في المرحلة الماضية بخسارته امام الريان.

وقد تتحول المباراة الى تحصيل حاصل للخور ايضا اذا خسر الشمال امام الوكرة حيث سيصبح بقاؤه مضمونا بغض النظر عن نتيجة مباراته مع العربي.

الدوري البحريني

يلتقي الأهلي مع النجمة في لقاء القمة في دربي العاصمة المنامة غدا السبت على استاد البحرين الوطني بالرفاع ضمن منافسات المرحلة الثالثة عشرة من الدوري البحريني لكرة القدم.

ويلتقي اليوم الجمعة في افتتاح المرحلة، الاتحاد مع الرفاع الشرقي، والشباب مع المنامة، ويلعب السبت أيضا المحرق مع الحد، وتختتم المرحلة بعد غد الاحد بلقاءي البسيتين مع البحرين، والرفاع مع الحالة.

وتبرز مباراة الدربي بين الأهلي الثاني برصيد 25 نقطة مع النجمة الحادي عشر برصيد 9 نقاط، ويأمل الأول في تقليص الفارق عن المحرق المتصدر (29 نقطة) بيد ان مهمته لن تكون سهلة، فالنجمة نجح في إعادة ترتيب أوراقه بقيادة مدربه الجديد البوسني سيناد كريسو الذي ساهم في قيادته إلى تحقيق تعادلين ثمينين في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي أمام النهضة العماني خارج أرضه وشباب الأردن الأردني حامل اللقب في المنامة.

ويطمح كريسو إلى خطف النقاط الثلاث أمام فريقه السابق، وقيادة فريقه الجديد إلى منطقة الأمان، وهو سيعول على جهود محترفيه الفرنسي بنوا والتونسي أمجد الشاهوري وهدافه راشد جمال وجاسم المالود وعلي الشهيبي.

من جهته، يملك مدرب الأهلي البرتغالي زوران أوراقا رابحة متمثلة في التونسي حكيم بوملحة ومحمد طوق وعباس عياد ومحمود عبد الرحمن وحسين الشكر وعبدالله وحيد.

وتبرز أيضا مواجهة الاتحاد السادس برصيد 17 نقطة مع الرفاع الشرقي السابع برصيد 16 نقطة، حيث يسعى الفريقان الى كسب النقاط الثلاث التي ستضع صاحبها في المركز الرابع الذي يؤهل إلى منافسات مسابقة كأس ولي العهد.

ويدخل الاتحاد بقيادة مدربه المحلي خليفة الزياني، المباراة منتشيا بفوزه على البسيتين في المرحلة السابقة، وهو يسعى الى مواصلة تقديم العروض القوية وتحقيق الانتصارات المتتالية.

ويعول الزياني على هدافه العراقي عقيل متعب وإيمانويل وعبدالرحيم دايم إلى جانب عيسى صالح وسعيد أمان.

في المقابل، يطمح مدرب الرفاع الشرقي التونسي علي الشهيبي لاستعادة توازنه بعد الخسارة الأخيرة أمام المنامة، وهو يعول على محترفه البرازيلي سوزا والبنيني سيدا إلى جانب أحمد عبدالله وحسن عبد العزيز وفيصل بودهوم.

ويطمح المنامة الرابع برصيد 19 نقطة بقيادة مدربه المحلي رياض الذوادي الى تحقيق انتصار جديد يعزز موقعه عندما يلاقي الشباب الثامن برصيد 13 نقطة.

ويعول المنامة على محترفيه الصرب ألكسندر أندي ودانيال ميلان وإيفان إلى جانب المخضرم حميد درويش والشاب محمود جاسم.

من جهته، يسعى مدرب الشباب المحلي حسن شبر الى اعادة التوازن الى فريقه بعد نزيف النقاط الذي تعرض له جراء الهزائم المتتالية في المراحل السابقة.

وعلى استاد البحرين الوطني، يستأنف المتصدر المحرق برصيد 29 نقطة مبارياته بعد فترة التوقف الاضطرارية لمشاركته في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، وسيخوض مباراة سهلة امام الحد صاحب المركز الاخير برصيد 5 نقاط.

ويطمح المحرق الى تحقيق الفوز وتوسيع فارق النقاط بينه وبين مطاره المباشر الأهلي إلى 7 نقاط، علما بانه يملك مباراة مؤجلة أمام النجمة.

وفي باقي المباريات، يبحث البسيتين الخامس برصيد 18 نقطة عن الفوز أمام البحرين العاشر برصيد 12 نقطة من أجل استعادة المركز الرابع في حال تعثر المنامة.

ويطمح الرفاع الثالث برصيد 22 نقطة إلى المنافسة على المركز الثاني مع الأهلي عندما يلاقي الحالة التاسع برصيد 13 نقطة.

ويسعى الرفاع الى مواصلة تقديم العروض الجادة بقيادة المدرب الكرواتي يوريسيتش ستريتشكو.

التعليق