أخبار

تم نشره في الأربعاء 26 آذار / مارس 2008. 09:00 صباحاً

* حصل الطالب محمد وصفي قشوع من قسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة في جامعة العلوم التطبيقية الخاصة على المركز الثاني في مسابقة نقابة المهندسين الاردنيين لطلبة الهندسة في الجامعات الاردنية لعام 2007-2008 وحصل قشوع على جائزة المركز الثاني البالغة 400 دينار عن مشروع تخرج (تصميم منشأ متعدد الطوابع على جزيرة صناعية) حيث اشرف عليه أ.د. نوري المحمدي.

* ضمن احتفالات جامعة الزيتونة الأردنية بعيد ميلاد الملك عبدالله الثاني أقيمت تحت رعاية الدكتور نصر صالح رئيس الجامعة محاضرة بعنوان "آفة المخدرات" ألقاها مندوبا عن مدير إدارة مكافحة المخدرات الرائد عماد الزعبي مدير مكتب مكافحة المخدرات في محافظة مادبا. وأكد الزعبي على دور الجامعات الاردنية في محاربة ظاهرة المخدرات من خلال إدخالها ضمن المناهج التعليمية إضافة الى المحاضرات والانشطة التوعوية للطلبة من خلال إعطائهم المحاضرات حتى يكونوا اصدقاء للشرطة ولرجال الامن ليكونوا الساعد القوي للاجهزة الامنية في الوطن، ويحافظون على ممتلكاته ومقدراته. كما وركز الرائد الزعبي على الدور الكبير الذي تلعبه وسائل الاعلام والاهل في توجيه وارشاد الطلبة للطريق الصحيح وحثهم على الابتعاد عن رفقاء السوء من خلال عدم أخذ أي دواء يدعون بأنه منشط او يعالج حالات الصداع وغيرها من الامراض التي يوهمون اصدقاءهم بفاعليتها العلاجية وتكون بالواقع هي مخدرات. وأشار الزعبي الى الانتشار الكبير والسريع للمخدرات الذي تشهده الدول المجاورة من خلال الاتجار بها او زراعتها على مختلف اشكالها مؤكدا ان الاردن ساحة امان ضد هذه الآفة الخطرة بحيث ان نسبة المتعاطين لهذه الآفة لا تكاد تذكر مقارنة بدول الجوار.

* افتتح في مدارس الكلية العلمية الاسلامية المعرض السادس للمصادر التعليمية الذي تنظمه المدارس بالتعاون مع مؤسسة ليفون كربيس دير سركسيان، برعاية مدير عام المدرسة محمد اكرم الدويك في قاعة المسرح. وألقى بهاء الدين الافغاني مدير البرامج الاجنبية في مدارس الكلية كلمة في الافتتاح رحب فيها بالحضور ونوه بأهمية هذا المعرض الذي يأتي لمواكبة ما هو جديد في حقل التعليم في سبيل الارتقاء بمستوى الطلبة وبما يتناسب ومتطلبات العصر. بدوره ألقى مدير مؤسسة ليفون كربيس دير سركسيان كلمة عبر فيها عن شكره لمدارس الكلية لاستضافتها هذا المعرض، واشار الى انها المرة الاولى التي يقام فيها مثل هذا المعرض في احدى المدارس، وجاء اختيار الكلية العلمية الاسلامية لمكانتها المرموقة المستمدة من تاريخها العريق وتميزها عن غيرها، خصوصا انها المدرسة التي احتضنت الملك عبدالله الثاني طالبا على مقاعدها ومن قبله جلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين.

* أقام متحف الأطفال الجمعة الماضي حفلا خاصا بمناسبة عيد الام، تضمن برنامجا شيقا ومتواصلا على مدار اليوم، تمكن الاطفال من خلاله من التعبير عن تقديرهم وحبهم لأمهاتهم، حيث امتلأ ذلك اليوم بالبهجة والسعادة التي جمعت الأطفال والأمهات والجدات بلحظات لا تنسى من خلال نشاطات عديدة تنوعت بين رسم وتمثيل ومسابقات لإيصال عبارة بسيطة من الأطفال لأمهاتهم تقول "عيدك سعيد يا ماما". وكانت سعادة الأمهات كبيرة في هذا اليوم، حيث ارتسمت الابتسامة على وجوههن طوال اليوم فرحا باستعادة طفولتهن من خلال مشاركة أطفالهن الألعاب والمسابقات، وبوجود الجدات، وكان يوما أسريا تمكن من اختصار السنوات بين ثلاثة أجيال، حيث عبر الجميع بأبسط وأبلغ الطرق عن الحب الغامر. ولأن الكلمة هي أبسط الطرق وأجملها في التعبير عن المشاعر المختلفة، فقد كانت للمكتبة أجواء خاصة جمعت الأطفال بأمهاتهم، حيث قرأوا قصصا تحمل في طياتها عبرا تحكي الأمومة والطفولة في سطور، وقصائد حب وامتنان تقول على لسان الأطفال "شكرا ماما". وقد جاء احتفال متحف الأطفال، الواقع في حدائق الحسين، تقديرا للجهود العظيمة التي تبذلها الأم ولعطائها الذي لا يقدر بثمن، وجزءا من البرامج العديدة التي يقيمها المتحف طوال السنة، إذ أن متحف الأطفال هو مؤسسة تعليمية تفاعلية غير ربحية تم تأسيسها بمبادرة من جلالة الملكة رانيا العبدالله وهي تستهدف الأطفال من السنة الأولى حتى سن السادسة عشرة.

التعليق