ستة ملفات في العدد المزدوج من مجلة العلوم الإنسانية

تم نشره في الأربعاء 26 آذار / مارس 2008. 09:00 صباحاً

عمان - الغد - صدر العدد 67 المزدوج من مجلة العلوم الإنسانية محتويا ستة ملفات إلى جانب الأبواب الثابتة.

وكتب رئيس التحرير الشاعر الياس لحود افتتاحية العدد بعنوان "سلطة المثقف والاعلام: الصفقات والمنافع المتبادلة -الأنتلجنسيا العربية قضايا ودعاوى" لفت فيها إلى دأب مجلته على فتح الموضوع الشائك الذي بقي إلى قرن كامل مجال "همس وثرثرة" حتى تطور إلى بحوث موثقة أحيانا حول سلطة الصحافة والاستهلاك الثقافي والسوق الإبداعية.

 

وتمنى لحود على الصحافة الثقافية فتح الموضوع على مصراعيه "لاستجلاء الحقيقة من الثرثرة المجانية حوله كموضوع مفصلي ومصيري مؤجل لخطورته وتعقيداته".

وأكد لحود أن الموضوع بدأ يأخذ صورة أكثر خطورة في السنوات الأربع الأخيرة "بعد تفشي الفضائيات نهائيا والتسرب المتبادل بينها وبين الصفحات الكبيرة والصغيرة".

وتضمن العدد ستة ملفات كان أولها بعنوان "الفلسفة المبدعة خطابا للحداثة" وفيه: "مسألة اللغة في الآن- التعارض مع اليومي: هيدغر" لعبد الوهاب شعلان "الفلسفة خطابا للحداثة- فوكو وهابروماس" لعمر بو جليدة، "الفلسفة والتزاماتها- هاربرت ماركيوز" لـ احمد عطار، "فيلسوف السوي والمرضي- جورج كانغليم" لـ عريز غنيم, "بين الابيستمولوجيا والانطولوجيا- الوحدة والوجود عند ابن رشد" ليوسف بن عدي.

وفي الملف الثاني: "نظرية للثقافة- مسرح الايقونة: الاستاتيكي والايروتيكي" وقد حوى: "الايقونة الاعلامية- السياسية رهينة الخطابة" لمحمد شوقي الزين، "الفن والايديولوجيا- الصيغة الايقونية" لميكال دوفرين، "نظرية للثقافة- الوصف الاتنوغرافي والاكتشافات الانتروبولوجية" لـ غليفورد غيرتز، "الاديب محاربا- القتل المشهدي: نحو خطاب فلسفي مقاوم" للهادي حامد.

واحتوى الملف الثالث الذي يحمل عنوان "فلسفة الشعر والانزياح": "هيدغر- امكانية انزياح الفكر" لأحمد ابراهيم، "التوحيدي: النص والانزياح- الشيفرات والقارئ" لـ عميش عبد القادر، "سؤال القصيدة الامازيغية في المغرب" لـ حمو بوشخار، "السوسيونصية والخطاب الشعري: قصيدة عذاب الحلاج للبياتي" لـ عبد العالي بشير، "تيسير السبول- الشاعر وانا وحلولية ما" لفايز محمود.

كما حمل الملف الرابع عنوان "المسرح العربي ويومياته- تابع" وكتب فيه: حسين القهوجي "حركية المسرح التونسي الحديث- جورج ابيض والمزغني عبر بريخت وتشيخوف وارتو"، مناد الطيب "شخصية المداح- من بريخت الى ولدكاكي"، عفيف بربوش "فتنة القص- المستمع والمشخص".

واشتمل الملف الخامس على: "المعجمية العربية- المصطلح وتفكيك المرجع" وفيه: "المصطلح المنقول والمصطلح المرفوض" لـ عمر زرفاوي، "المصطلح في النقد الروائي- الترجمة المغلوطة" لعبد العالي بوطيب، "تفكيك المرجع- السلطة والشيطان وقصيدة حوار لادونيس" لديزيزه سقال، "مصطلح الجنس في الثقافة العربية والاسلامية" للعروسي لسمر، قصيدة النثر وجدران المصطلح" لـ مديحة عتيق.

وكان الملف السادس الذي تناول: "القصة التونسية الآن" قد حوى : "القصة التونسية/ السردي والواقعي" لمراد الحجري، "اسرار صاحب الستر وابراهيم الدرغوثي" لأحمد الغرسلي، "المكان والكائن ومصطفى الكيلاني" لمحسن البنزرتي، "رواية ايلات وفرج الغضاب" لفتحي الجميل, القصة الافتراضية- رغب الاصداف ومحمد خريف لسعيد بوكرامي، وفي ملف القصة القصيرة نصوص لـ عبد القاهر الظاهري وعطية محمود وياسمين ابن زرافة ومحمد الفاضل سعيدي وايريت ماركيت وحسين درويش.

وقدمت فنون وعلوم يحيى جابر في مجموعته الشعرية الجديدة للراشدين فقط، وفي "ديوان كتابات معاصرة 67" نصوص لـ موسى حوامدة, عذاب الركابي, محمود علي السعيد، احمد عمراني، امرير محجوبة، حاتم النقاطي، البشير التلمودي، وفي الشعر العالمي قصيدتان لجورج تراكل.

وكتب هيثم السيد عن "سيف بن اعطى" السيرة وفيصل اكبر، وفي فنون وعلوم حديثة: العراق يشتري آثاره المسروقة، الانترنت سلاحا مدمرا، كرشك دليلك الى امراض القلب، "سيارة اسلامية" ببوصلة للقبلة وسجادة للصلاة، ايران وجدل جزمات النساء والسراويل الضيقة، ازمة 2008 الالكترونية، الاطباق الطائرة، كمبيوتر الحواس الطبيعية.

التعليق