وسائل الاسترخاء المتنوعة تنجي من الضغوط

تم نشره في الاثنين 24 آذار / مارس 2008. 09:00 صباحاً
  • وسائل الاسترخاء المتنوعة تنجي من الضغوط

عمّان- الغد- رد الفعل الطبيعي للضغوط بعد معاناة الإنسان منها لفترة طويلة هو: الاسترخاء. وحتى يستطيع الإنسان أن يكمل مسيرته في الحياة المزعجة المليئة بالأعباء، ولا نستطيع دائماً أن نجزم بمدى صعوبة الحياة فهناك أيضاًً الجوانب الحلوة التي نستمتع بها مهما وجدنا أمامنا من أعباء ومشاكل. وستجد هذه المتعة فيما يتبعه الإنسان من وسائل الاسترخاء والترفيه، وهذا يوم مخصص فقط لاسترخاء الأمهات ولجميع الفتيات (أمهات المستقبل).

والتحدث عن وسائل الاسترخاء ممتع للغاية لأنه بوسعك ممارسته في أي وقت، كما أن وسائله متاحة للجميع.. فالاسترخاء هو الذي يعطيك الدفعة لكي تستأنف حياتك وأنشطتك اليومية.

النتائج المذهلة للاسترخاء

- يبطئ من معدل ضربات القلب.

- يبطئ من معدل التنفس.

- يقلل من استهلاك الأكسجين.

- يقلل من إفراز ملح الحامض اللبني والذي بدوره يقلل من فرص إصابتك بالقلق.

وسائل الاسترخاء المتنوعة

- هناك العديد من وسائل الاسترخاء، بوسعك اختيار واحدة منها تناسبك لكن مع الدوام عليها أفضل من ألا تمارس أيا منها:

1- التأمل:

هذه وصفة للتأمل هائلة:

- الجلوس في مكان هادئ مع غلق العينين.

- إرخاء عضلات جسمك.

- التنفس طبيعياً من أنفك.

- شحن الطاقة الداخلية في كل مرة تخرج فيها زفيرا.

- التخلص من آرائك السلبية التي تفكر فيها، والتركيز على التأمل، كأن تتخيل صورة حلوة أمامك.

- البقاء على هذا الوضع الساكن لمدة 10-20 دقيقة.

- عند الانتهاء، ابق مكانك مسترخياًً مغلق العينين لبضع دقائق أخرى ثم افتحها وعليك بالنهوض تدريجياً.

- ممارسة التأمل مرة في الصباح، ومرة قبل النوم.

2- التنفس العميق:

في حين أن التأمل يزيد السرعة التي تتنفس بها، لذلك فإن التنفس بعمق من الوسائل الجيدة لمقابلة الآثار السلبية وتخفيف حدة الضغط. ويتم ذلك بتمرين بسيط، أخذ شهيق ببطء عن طريق الأنف مع مد عضلات بطنك، أخرج الزفير عن طريق فمك مع شد عضلات بطنك لإخراج كل الهواء من رئتيك. استمر على هذا التمرين حتى تشعر بأن معدل تنفسك عاد إلى المعدل الطبيعي له وستشعر بهدوء نفس كبير.

3- إرخاء العضلات:

إرخاء العضلات هو من إحدى الطرق الناجحة والفعالة لعلاج الضغوط وأعراضها مثل: الصداع النصفي، الصداع العصبي، ارتفاع ضغط الدم، القلق، والأرق. والهدف من ذلك هو إرخاء العضلات وتخليصها من الإجهاد الذي تتعرض له عند حدوث الاضطرابات النفسية.

- ويتم أيضاً ذلك عن طريق القيام بتمرين بسيط للغاية:

- الاستلقاء على الأرض على الظهر مسترخياً.

- إرخاء الذراعين بجانب الجسم.

- شد عضلات الوجه لمدة خمس ثوانٍ ثم إرخاؤها.

- شد عضلات الكتفين لمدة خمس ثوانٍ ثم إرخاؤها.

- ونفس الخطوات تتبع مع باقي عضلات الأعضاء المختلفة: الأيدي، الأرجل، البطن.. إلخ، أي بدءاًً من الرأس حتى أصابع القدم.

- بعد الانتهاء من شد جميع العضلات وإرخائها، استرخِ قليلاًً وأنت مستلقٍ على الأرض مع التنفس البطيء.

ستحصل على النتيجة المذهلة من 10-20 دقيقة.

4- الإطالة:

إذا أصابتك الضغوط، فمن الممكن أن تتأثر عضلاتك وتشعر بالألم في بعض أعضاء جسدك وخاصة الكتفين والرقبة، وللتخلص من هذه الآلام المبرحة عليك بممارسة أنشطة الإطالة:

رفع كتفيك لأعلى بجانب الرأس لبضع ثوانٍ ثم اخفضهما لأسفل مرة أخرى حتى يتم استرخاؤهما، ثم عاود رفعهما مرة أخرى، وتكرار هذا التمرين من مرتين إلى ثلاث مرات.

5- الأنشطة الرياضية:

ممارسة الأنشطة الرياضية التي تعتمد على الطاقة الهوائية بالخيار الجيد أيضاً فهي تساعد على التعامل مع الضغوط بسلاسة أكثر، لأن الأنشطة الرياضية تساعد على إحداث تغيرات نفسية بالجسم وتحرر العقل من أية أفكار سلبية تدور به. لكن لا تأتي هذه التمارين بأية نتائج إيجابية إلا من خلال المداومة على ممارستها بشكل منتظم على الأقل ثلاث مرات أسبوعياًً لمدة 20 دقيقة في كل مرة وبمعدل متوسط، بالإضافة إلى أن الأنشطة التي يبذل فيها مجهود تأتي بنتائج أفضل.

6- الرياضات الروحية:

مثل اليوجا، الكونغ فو، والكاراتيه وإن كانت تبدو في ظاهرها أنها رياضات عنيفة إلا أنها رياضات روحانية بالدرجة الأولى (بعيداً عن اليوجا) لأنه يوجد فيها تأمل وتركيز كما أن حركاتها تنفث عن النفس إذا كنت تعاني من الضغوط، وتبعد عنك الإصابة بالاضطرابات البسيطة التي تؤدي فيما بعد إلى أمراض مزمنة.

هل تستطيع أن تحدد ردود أفعالك السلبية تجاه الضغوط؟

- هل المشاكل البسيطة وما تقابله من إحباطات تؤثر عليك بصورة مبالغ فيها؟

- هل مباهج الحياة وإن كانت بسيطة لا تفرحك؟

- لا تستطيع التوقف عن التفكير في مشاكلك؟

- هل تعاني من الشك الدائم؟

- هل تبالغ في غضبك حتى في المواقف التي لا تستحق ذلك؟

- هل أنت مرهق بشكل دائم؟

- هل تلاحظ تغييرا في أنماط النوم أو الطعام؟

- هل تعاني من آلام مزمنة، صداع، أو آلام الظهر؟

على كل أم التفكير جيداًً في هذه الأسئلة والإجابة عليها بمنتهى الصراحة حتى ترتاح على الأقل يوما واحدا في السنة... لكن لا ينسى الرجال انه يوم عمل شاق بالنسبة لهن.

التعليق