الأميرة عالية تفتتح بازار جمعية مكافحة التهاب السحايا

تم نشره في الجمعة 21 آذار / مارس 2008. 09:00 صباحاً

 

حنان العتّال

عمّان - افتتحت الأميرة عالية بنت الحسين البازار الخيري أمس في مقر جمعية التهاب السحايا احتفالا بمرور 13 عاما على تأسيس الجمعية، واحتفالا بعيد الأم، ويشتمل البازار الذي يستمر ليوم واحد على معروضات تمثل الهدايا وقطع الاكسسوارات والسجاد والأواني الخزفية والأثرية والشموع واشتال الزينة واللوحات والزجاجيات والمطرزات والمشغولات اليدوية والحلويات التي قدمها الشيف مؤيد القاضي.

ويهدف البازار إلى تعريف المجتمع بهذه الفئة من الأطفال، وأن يكون نافذة تسويقية للمنتجات، لتعود على الجمعية بمردود مادي ولو بسيط، إلى جانب تشجيع الناس على التواصل مع مصابي التهاب السحايا ودمجهم في المجتمع واحترام قدراتهم.

كما يهدف البازار إلى الاحتفال بأمهات المرضى اللواتي ياعنين مع أطفالهن. وتقول إحدى المتطوعات دينا الزعبي أن هذه الجمعية تهدف إلى تقديم الرعاية والمساعدة للاطفال المصابين وعلائلاتهم من خلال تقديم العلاجات والاجهزة الطبية وكذلك تقديم المساعدات العينية والمادية بشكل متكرر على مدار العام.

كما أن الجمعية مجهزة كمركز علاج طبيعي ووظيفي متكامل للاطفال المعاقين وتقدم هذه الخدمة العلاجية لهؤلاء الاطفال مجانا بإشراف اختصاصي علاج طبيعي ووظيفي، كما أمنت الجمعية حافلة صغيرة بتبرع من سيدتين لنقل الاطفال من والى مركز العلاج الطبيعي في مقر الجمعية مجانا.

وتشير الزعبي إلى أن الجمعية تقيم نشاطات اجتماعية وثقافية اذ تقوم الجمعية بعمل رحلات لأسر المعاقين ولاعضاء الهيئة العامة ومدعوين من خارج عضوية الجمعية، اضافة الى نشاطات ثقافية كالمعارض الفنية والامسيات الشعرية والادبية التي تساهم في توسيع دائرة العلاقات العامة واطلالة المجتمع المحلي وناشطيه ومثقفيه على الجمعية واهدافها وزيادة فرص تقديم المساعدة والعون للجمعية على انجاز وتحقيق اهدافها.

كما تقدم الجمعية مشروع زيادة الدخل حيث تقوم بعمل مشاريع صغيرة لتطوير المهارات والاعمال اليدوية كالخياطة والتطريز والتصنيع الغذائي، ما يمكن من تحقيق الدخل الكريم لأسر المعاقين وتحسين معيشتهم وتسويق منتجاتهم من خلال البازارات الخيرية التي تقيمها الجمعية.

ويذكر أن جمعية مكافحة التهاب السحايا جمعية خيرية تطوعية تأسست عام 1995 بمبادرة من الفنانة التشكيلية سناء المصري التي فقدت ابنتها ذات السبعة عشر ربيعا جراء اصابتها بمرض التهاب السحايا، ومنذ بدايات التأسيس كرست المصري وعدد من المتطوعين من قطاعات اجتماعية مختلفة جهودهم لتحقيق اهداف الجمعية كنشر الوعي والتثقيف الصحي عن مرض التهاب السحايا وسبل الوقاية منه.

كما تهدف إلى تحقيق الوقاية من الاصابة بالمرض بتحفيز كل الاجراءات والخطوات الممكنة لذلك، واهمها ادخال المطاعيم بشكل مجاني للفئات المستهدفة، ورعاية المعاقين بسبب المرض وتأمين العلاج الطبيعي المبكر للحد من مضاعفات المرض الحركية والوظيفية، ومساعدة اهالي المعاقين على تحسين نوعية حياتهم, ومستوى دخلهم, ورعايتهم لابنائهم المعاقين.

والعمل البحثي الذي يعزز تحقيق اهداف الجمعية وخاصة في الجانب الوقائي. وتتنوع هذه النشاطات ما بين عشرات المحاضرات والندوات في مقر الجمعية والمجتمع المحلي كالجمعيات والمدارس والملتقيات الثقافية وغيرها.

والمشروع الريادي وهو مشروع تطعيم مجاني بمطعوم بكتيريا المستدمية النزلية, بدأ عام 1999 واستمر لمدة سنة، استفاد منه أكثر من عشرين ألف طفل تقل اعمارهم عن خمس سنوات, ومن ثم تم ادخال مطعوم المستدمية النزلية الى برنامج التطعيم الوطني عام 2000.

التعليق