البحر الميت: مقصد سياحي وعلاجي فريد

تم نشره في الجمعة 14 آذار / مارس 2008. 09:00 صباحاً
  • البحر الميت: مقصد سياحي وعلاجي فريد

أين تذهب هذا اليوم

عمّان - الغد – تشهد المملكة هذه الأيام طقسا دافئا نسبيا، الأمر الذي يدفع الناس للخروج من منازلهم والذهاب في رحلة استجمامية للاستمتاع بدفء الشمس وجمال الطبيعة.

ولعل البحر الميت يعد المقصد الأول بالنسبة للأردنيين بسبب طقسه المناسب في مثل هذا الوقت من السنة.

ويعتبر الشاطئ الجنوبي للبحر الميت في الأردن واحدا من المناظر الطبيعية الخلابة. ويجد الزائر للبحر الميت سلسلة من الفنادق والاكتشافات الأثرية تجتمع مع بعضها البعض لتجعل من هذه المنطقة، وهي أكثر بقعة منخفضة عن سطح البحر "410 أمتار"، مغرية وجاذبة.

ويكمن عنصر الجذب الرئيسي للبحر الميت في مياه البحر الساخنة والمالحة جدا والتي تعتبر أملح من مياه البحر العادية بأربع مرات. وهي غنية بأملاح كلوريد المغنيسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والبرومين والعديد غيرها.

إن هذه المياه المالحة والغنية بالمعادن بصورة غير عادية قد ساهمت في جذب الزوار منذ العصور الغابرة الذين كانوا يعومون على ظهورهم في محاولة لامتصاص المعادن الغنية الموجودة في المياه بالإضافة إلى أشعة الشمس الرقيقة.

ويعزى سبب الانجذاب إلى البحر الميت إلى الاجتماع الفريد للعديد من العوامل: التركيب الكيميائي لمياهه، وأشعة الشمس المصفاة والهواء المشبع بالأكسجين علاوة على الطين الأسود المشبع بالمعادن على ضفاف البحر وينابيع الماء العذب والمياه الحارة المعدنية الملاصقة له.

ويمكن للزائر أن يقصد أحد الفنادق المتناثرة على شاطئ البحر أو الذهاب الى بانوراما بحر الميت الواقعة على الطريق المؤدية الى حمامات ماعين ومادبا.

الوصول إلى البحر الميت:

أسلك طريق المطار السريع حتى ترى إشارة البحر الميت، ثم انعطف يمينا واتبع الإشارات حتى تصل البحر الميت.

تعتبر منطقة البحر الميت منطقة دافئة ومشمسة طيلة العام، حيث يبلغ متوسط درجة الحرارة فيها 30.4 درجة مئوية. وتتميز أشعة الشمس فيها بأنها غير ضارة البتة للبشر القاطنين في تلك المنطقة. أما فيما يتعلق بالهواء فهو جاف ومشبع بالأكسجين. ويشتهر البحر الميت بطينه الأسود الغني جدا بالأملاح والمعادن.

وتحتوي مياه البحر الميت على نسبة عالية من الأملاح، وخصوصا الكالسيوم والمغنيسيوم والبروم. هذا وإن التركيبة الفريدة من الأملاح والمعادن في تلك المياه تعتبر احد المصادر المهمة للاستشفاء الطبيعي والذي تشرف عليه في المنتجعات المتوفرة مجموعة من الأشخاص ذوي الاختصاص.

التعليق