ندوة تثقيفية حول تكنولوجيا المعلومات وأثرها على الشباب

تم نشره في الثلاثاء 11 آذار / مارس 2008. 08:00 صباحاً

 

عمان - الغد - أقام المجلس الأعلى للشباب في جامعة آل البيت أول من أمس ندوة تثقيفية حول تكنولوجيا المعلومات وأثرها على الشباب؛ ناقشت دور التقنيات الحديثة في تطوير العملية التعليمية وما لها من مخاطر في عصر الثروة المعرفية والانفتاح الإعلامي على الشباب، واستعرض مدير التوجيه الوطني في المجلس د. سالم الحراحشة مراحل انطلاق الاستراتيجية الوطنية للشباب التي جاءت بتوجيهات من الملك عبد الله الثاني الذي أولى الشباب كل الرعاية والاهتمام وأضاف د.الحراحشة أن الاستراتيجية فتحت المجال أمام المجلس الأعلى للشباب للشراكة مع مختلف المؤسسات الوطنية العاملة مع الشباب، بما فيها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

مستشار وزير التعليم العالي د. إبراهيم اربيحات أثنى على جهود المجلس في تقديم أنشطة متميزة للشباب مؤكدا على الآثار الايجابية لتقنيات المعلومات الحديثة وما وفرته من جهد وسرعة في الحصول على المعلومة، موجها الطلبة المشاركين إلى ضرورة توخي الحذر عند استخدام التقنيات الحديثة، فيما تحدث عميد شؤون طلبة جامعة آل البيت د.خليل حجاج عن التطور الذي شهده العالم في توفير المعلومة، عارضا لأهم المخاطر التي تواجه الشباب ومنها العنف الجامعي مؤكدا في الوقت ذاته على ضرورة توجيه وتأهيل الشباب لتحقيق الاستخدام الأمثل في التعامل مع التقنيات المختلفة في ظل العولمة والثروة المعرفية.

وحاضر عميد تكنولوجيا المعلومات في جامعة آل البيت د. عدنان الصمادي عن مراحل تطور تكنولوجيا المعلومات في الأردن، وما وفرته من وظائف في السوق المحلي كذلك ما ستوفره من فرص عمل في الأعوام المقبلة والذي سيتجاوز العشرة ألاف فرصة بحسب د.الصمادي.

تجدر الإشارة إلى أن الندوة التي عقدت تقع ضمن عدد من الندوات التي تقيمها مديرية التوجيه الوطني لطلبة الجامعات وسيقام اليوم ورشة لطلبة جامعة البلقاء التطبيقية حول محور الثقافة والإعلام.

التعليق